لا يوجد تغيير في الاتجاه

تم نشره في الأربعاء 20 نيسان / أبريل 2016. 12:00 صباحاً
  • رجال إطفاء الاحتلال يتفقدون السيارات المحترقة إثر تفجير استهدف حافلة في القدس أول من أمس-(ا ف ب)

هآرتس

عاموس هرئيل

19/4/2016

 تطوران دراماتيكيان، تفجير العبوة في القدس والإعلان عن كشف النفق في حدود القطاع، ذكرا أمس بمشاهد من فترات اخرى: الانتفاضة الثانية وجولات الحرب ضد حماس في غزة. الا ان هذين الحدثين لا يعكسان بالضرورة تصعيدا ملحوظا أو تغييرا في اتجاه العنف. الهجمات في الضفة، التي تدخل بين الفينة والاخرى إلى داخل الخط الاخضر، صحيح أنها تراجعت في الاشهر الاخيرة، لكن لم يكن هناك أي مكان للافتراض أنه تم كبحها تماما. في القطاع، كان الكشف عن النفق متوقعا على خلفية المعلومات بأن حماس قد استأنفت حفر الانفاق إلى داخل إسرائيل وأن الجيش الإسرائيلي يبذل الجهد الكبير للكشف عنها.
في هذه المرحلة يبدو أن فقدان النفق لا يدفع المنظمة إلى الرد رغم مخاوفها من أن الحل التكنولوجي الذي قامت إسرائيل بتطويره سيؤدي إلى الكشف عن أنفاق اخرى.
إن هذه هي المرة الأولى التي ينجح فيها الفلسطينيون في تفجير عبوة داخل حافلة بعد أكثر من ستة أشهر من العنف. لقد تم احباط المحاولات السابقة حينما تم اكتشاف مختبر لتصنيع العبوات في القدس، وتم اعتقال عدد من الخلايا الاخرى. حقيقة أن العملية قد انتهت أمس بمصابين فقط وأن المصاب الذي في حالة حرجة قد يكون هو المنفذ الذي حمل العبوة، تشير كما يبدو إلى أن الحديث يدور عن عبوة من صنع محلي. وحتى الآن لم تلاحظ في الانتفاضة الحالية عبوات ذات نوعية أو وزن تشبه تلك التي قتل بسببها مئات الإسرائيليين في العقد الماضي.
نشاط الجيش الإسرائيلي و"الشباك" بدون اعاقة في ارجاء الضفة، اضافة إلى الاعتقالات المنهجية التي تقوم بها السلطة الفلسطينية في اوساط الخلايا العسكرية لحماس تُصعب على المنظمة اعادة قدرتها في الضفة. لذلك يصعب في الوقت الحالي اعتبار عملية أمس اشارة إلى تغيير جوهري للعنف. وفي المقابل، يمكن القول إن الحادثة ستعيق تقدم المبادرة التي تم نقاشها مؤخرا بين الطرفين لوقف نشاط الجيش الإسرائيلي في المناطق أ، في رام الله وأريحا، وإعادة المسؤولية الأمنية الكاملة عنها إلى السلطة.
نهاية النفق
إن رفع حظر النشر صباح أمس عن قضية النفق مكّن، ولكن بشكل متأخر، من تفسير دق طبول الحرب هنا في نهاية الاسبوع الماضي. كشف النفق الهجومي على مسافة مئات الامتار داخل الاراضي الإسرائيلية كان السبب حول التقارير الكثيرة في وسائل الاعلام عن التوتر في حدود القطاع. ويمكن القول إن حماس تابعت باهتمام النشاط الإسرائيلي المتواصل للكشف عن النفق. ولكن في هذه المرحلة يبدو أن فرص تدهور الوضع إلى مواجهة عسكرية اخرى في القطاع، ضعيفة.
الجيش لا يقول، وقد لا يعرف بيقين، اذا كان النفق الذي تم الكشف عنه بين صوفا وحوليت قد كان موجودا قبل الحرب الاخيرة في صيف 2014. أو اذا كان نفقا جديدا أو تم توسيع نفق قديم. المفارقة هي أن انجاز الاستخبارات والتكنولوجيا في الكشف عن النفق يثبت مشكلة إسرائيلية. فاذا كان نفقا قديما، فتصريحات الحكومة حول الكشف عن وتدمير كل الانفاق الهجومية في نهاية الحرب، لم تكن دقيقة، وهي عكست الاستجابة لتوقعات الجمهور وانهاء الحرب والإعلان عن نجاح مهمة تدمير الانفاق. واذا كان النفق أو جزء منه يوجد في شرق الحدود قد تم حفره مؤخرا، فهذا يؤكد أن العملية العسكرية الاخيرة لإسرائيل لم تقنع حماس بالتوقف عن المخاطرة، وأنه في جولة الحرب المستقبلية ستضع المنظمة كل تركيزها في الانفاق كورقة هجومية أساسية ضد إسرائيل.
أحداث أمس حساسة ايضا من الناحية السياسية. خلال 24 ساعة من بداية الاسبوع الماضي ظهر رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو مرتين بصورة المنتصر في ساحتين أمنيتين أساسيتين. في البداية في جلسة الحكومة الاسبوعية حيث أشار هناك الى تراجع عدد العمليات التي ينفذها فلسطينيون من الضفة الغربية وشرقي القدس، ونسب ذلك إلى دور الحكومة ونجاعة الاجهزة الأمنية. وفي اليوم التالي اثناء زيارة لكتيبة المظليين في هضبة الجولان كشف نتنياهو أن إسرائيل قصفت في السنوات الاخيرة عشرات المرات في الشمال من اجل احباط تهريب السلاح من سورية الى حزب الله في لبنان.
هذه الامور قيلت لتعزيز صورته كرجل أمن وصد الادعاءات حول هجمات الطعن والدهس الطويلة وازالة الانطباع لدى ناخبيه بسبب التنديد الأولي ضد مطلق النار من الخليل (لقد حاول إصلاح هذا الضرر من خلال مكالمة هاتفية مع والد الجندي)، لكن اذا كان بالامكان الحديث في الجولان وفي الضفة الغربية عن التصميم واستعراض القوة، فما الذي سيفعله رئيس الحكومة في الحدود مع قطاع غزة، حيث تدير حماس ظهرها للسيادة الإسرائيلية وتقوم بالحفر تحت الجدار في داخل اراضينا؟ هذه هي نقطة الضعف التي يتحدث عنها خصوم نتنياهو السياسيين. ليس فقط الوزير نفتالي بينيت الذي سارع الى نشر إعلان عن نهاية العالم، طلب فيه تنفيذ أي شيء من اجل منع "يوم غفران ارهابي" – هجوم مستقبلي لحماس على غلاف غزة. ايضا يوجد مستقبل والمعسكر الصهيوني اللذان تنافسا فيما بينهما حول الإعلان الأكثر حربجية وهاجما الحكومة بسبب عدم فعلها أي شيء على خلفية الانفاق في غزة.
قد يكون هذا الامر متوقعا من بينيت، لكن اعضاء الكنيست من المعارضة يلعبون هنا لعبة خطيرة. إن تحفظ رئيس الحكومة من الرهانات العسكرية معروف، لكنه يستمع جيدا للاضرار السياسية المحتملة. في تشرين الثاني (نوفمبر) 2012 وبسبب التهديد المزدوج لاستفزاز حماس والانتخابات للكنيست، حيث تعرض للهجوم بسبب اهمال سكان غلاف غزة، خرج نتنياهو الى عملية محدودة في القطاع هي "عمود السحاب". وبعد سنة ونصف من ذلك كانت عملية "الجرف الصامد"، حيث تأثر من مزاج الجمهور بعد خطف وقتل الفتيان الثلاثة في غوش عصيون. في هذه المرة يبدو أن نتنياهو يتفق مع رأي وزير الدفاع وقادة الجيش الإسرائيلي الذين يفضلون تأجيل الجولة القادمة بقدر الامكان. ولكن ما سيحدث في المستقبل يتعلق بسلوك حماس.
 اعتبارات الترويكا
 حسب تحليل إسرائيل، القيادة السياسية لحماس، لا سيما خالد مشعل الموجود في قطر، لا تريد مواجهة جديدة مع إسرائيل. ويكمن الخطر هنا في قادة الذراع العسكري لحماس في القطاع – يحيى صنوار ومحمد ضيف ومروان عيسى – الذين لهم علاقة متوترة مع القيادة السياسية لحماس وهم يرفضون سلطتها. وحسب رأي الذراع العسكري فان عنصر المفاجأة في 2014 لم يُستغل بسبب التأخير الذي فرضته القيادة السياسية.
 قد يكون للترويكا العسكرية في حماس اعتبار آخر من اجل اشعال الحرب: الخوف من أن يكون الحل التكنولوجي الذي عمل على الكشف عن النفق، سيؤدي في السياق إلى الكشف عن باقي الانفاق الهجومية وتدميرها. وفي الخلفية يحلق طوال الوقت الموضوع الاقتصادي الخطير في القطاع: في أي مرحلة ستكون ظروف الحياة في غزة غير محتملة إلى درجة تجعل حماس تعمل. حتى الآن يبدو أن اندلاع المواجهة غير وارد. ولكن من الواضح أن إسرائيل توجد في حالة سباق مع الزمن.
نتنياهو نسب أمس الكشف عن النفق للتقدم التكنولوجي من خلال الاجهزة التي قام الجيش بنشرها على طول الحدود. هذه ليست "قبة حديدية" تحت ارضية. ولكن يبدو أن اسرائيل قد طورت نفسها بشكل يحسن أداءها فيما بعد. وفي المقابل، أعلنت وسائل اعلام عربية عن فرار أو خطف قائد رفيع المستوى في الذراع العسكري لحماس الى اسرائيل، الذي قد يكون قد قدم معلومات عن مكان النفق. في هذه الحالة يبدو أن للطرفين مصلحة في التشويش على معلومات الكشف عن النفق.
سؤال آخر يتعلق بالرقابة وهو الإشاعات عن كشف النفق، اضافة الى رموز أولية في الشبكات الاجتماعية ظهرت قبل اسبوع. صحيح أن وسائل الاعلام الفلسطينية تحدثت بصوت منخفض عن النشاط الاستثنائي للجيش الإسرائيلي وراء الحدود في غزة قبل بضعة أيام. أما الرقابة فقد منعت وسائل الإعلام الإسرائيلية من نشر أي شيء عن هذا الموضوع. وتقول الرقابة إن هذا الامر جاء من اجل الدفاع عن حياة الجنود والسماح باستكمال النشاط التنفيذي المعقد حول النفق وبدون إصابات.
 بسبب رفض حماس للعمليات الإسرائيلية، فان حظر النشر لم يكن ناجعا. فبعض وسائل الإعلام تجاوزت هذا المنع وقامت بنشر صور للانفاق. ويبدو احيانا أن الرقابة لا تأخذ في الحسبان أن سيطرتها لم تعد كاملة. وفي هذه الحالة، منطق السياسة مشكوك فيه على ضوء الاشارات الكثيرة على مدى الاسبوع الماضي، الامر الذي عمّق الضغط والتشويش في اوساط الجمهور.

التعليق