"الأحزاب الوسطية": التعديلات الدستورية الأخيرة مدخل جديد للإصلاح

تم نشره في الأربعاء 20 نيسان / أبريل 2016. 12:00 صباحاً

عمان- أكد ائتلاف تنسيقية الأحزاب الوسطية أن التعديلات الدستورية تقدم مدخلا جديدا وفق محورية صياغة مفهوم الإصلاح، بحيث تصبح الإصلاحات نهجا متواصلا بدلا من كونها تتم في مدة زمنية محددة.
وأشار الائتلاف في بيان أمس الى انه بالنظر الى هذه التعديلات في ظل أردن يحظى بالاستقرار الدائم، فهي تؤكد التحصين للسلطة القضائية من خلال تعيين رئيس المجلس القضائي من جلالة الملك، وانه تأكيد دستوري على استقلالية القضاء والفصل التطبيقي بين السلطات.
وقال إن التعديلات تتوافق مع طروحات كل القوى الوطنية السياسية والحزبية والشعبية، مبينا ان التعديلات المتعلقة بإطالة مدة رئاسة مجلس النواب الى عامين تمثيل حقيقي لصورة إصلاحية أكبر وباعث نحو التحول المهم في بنية الفكر الأداتي في السلطة التشريعية.
وأوضح البيان انه وفيما يتعلق بالتعديلات الخاصة بالمحكمة الدستورية، ومدير الدرك، وتعديل ان يكون نائب رئيس الوزراء رئيسا للوزراء عند وفاة الرئيس، فعلينا أن نقرأ التعديلات الجديدة ليس كمجرد اعادة صياغة لنصوص دستورية بعيدا عن الجوهر، حيث تدور التعديلات حول القاسم المشترك المتمثل بمفهوم البناء للمستقبل ليواكب عالمية عملية البناء. ومن حيث الاستقلالية التامة للمحكمة الدستورية كهيئة لا تخضع لنفوذ اي من السلطات قال البيان إن التعديل شكل نقطة توازن وارتكاز في فرض الرقابة الدستورية وتفسير احكام الدستور، مشيرا الى ان تعيين مدير الدرك من جلالة الملك الأمر الذي يعد تعزيزا دستوريا لحيادية الدور الوطني الذي تقوم به منظومة أجهزة الدولة الأمنية والعسكرية.-(بترا) 

التعليق