العدوان: تقدم الدول يقاس بمدى التزامها بمعايير حقوق الإنسان

تم نشره في الخميس 21 نيسان / أبريل 2016. 12:00 صباحاً

عمان- قال مدير المعهد القضائي القاضي ثائر العدوان إن تقدم الدول وتطورها أصبح يقاس بمدى التزامها بمعايير حقوق الانسان والقانون الدولي الانساني.
وأضاف في كلمته الافتتاحية خلال "المؤتمر الاقليمي لمجموعات العمل الوطنية العربية لدعم تطبيق معايير حقوق الانسان في المحاكم العربية" في عمان أمس والذي يعقد بالتعاون مع معهد "راؤول والينبرغ" لحقوق الانسان والقانون الانساني، "اننا أحوج ما نكون اليوم الى تطبيق هذه المعايير خاصة في خضم الصراعات التي تعيشها المنطقة والعالم".
وأكد العدوان ان التشريعات المحلية الاردنية لا تبتعد كثيرا عن المعايير الدولية لحقوق الانسان، مشددا على اهمية الدراسات والابحاث في هذا المجال، اضافة الى وضع آلية واضحة لتفعيلها وهذا لا يتأتى الا من خلال صيغة توافقية بين المشاركين.
وبين ان الاردن توصل لوضع دليل ارشادي يتعلق بقوانين حقوق الانسان، لكن الأهم من قياس مدى نجاح التدريب هو قياس الاثر التدريبي للمشاركين والطلاب، لافتا الى ان المعهد يعمل على ايجاد معايير واضحة لقياس الأثر التدريبي وتحديد القواعد التدريبية.
وأشاد نائب رئيس محكمة التمييز القاضي محمد الطراونة بتعاون المعهد مع معهد راؤول لحقوق الانسان الذي يعمل على الترويج لاحترام حقوق الانسان والقانون الانساني حول العالم وما يقوم به من عمل أكاديمي وتفاعل مباشر مع مؤسسات ومراكز ومؤسسات حقوق الانسان الوطنية حول العالم.
وعبرت المديرة الاقليمية للمعهد كارلا بوخير عن فخرها بالمعاهد القضائية الاقليمية في الدول العربية وإنجازات المجموعات التي تمثل دولها، مشيرة الى سعي المعهد الى اعتماد المخرجات المتعلقة بتطبيقات حقوق الانسان التي تصدر عن ورش العمل لإدماجها في الخطط الدراسية للمعاهد القضائية الوطنية للدول العربية.
وقدم القاضي ناصر السلامات في الجلسة الاولى عرضا حول الدراسة الوطنية الاردنية، وقدم القاضي محمد الطاهر الحمدي ورقة حول الدراسة الوطنية التونسية، وقدمت نهاية سلوم ورقة حول الدراسة الوطنية العراقية، والقاضي فطين سيف ورقة حول الدراسة الفلسطينية، والقاضي يحيى غبورة ورقة حول اللبنانية والاستاذ ادريس نجيم ورقة حول التجربة المغربية، والدكتورة سهيلة قمودي ورقة عن الدراسة الوطنية
 الجزائرية.-(بترا)

التعليق