سلفيتي: نتائج الأعمال تعكس قدرة البنك على التأقلم مع الأوضاع الاقتصادية السائدة

"الاتحاد" يوزع 12.5 مليون دينار أرباحا نقدية على مساهميه

تم نشره في الأحد 24 نيسان / أبريل 2016. 11:00 مـساءً
  • عصام سلفيتي (الثالث من اليمين) يترأس اجتماع الهيئة العامة العادية لبنك الاتحاد أمس - (من المصدر)

عمان-الغد- أقرّت الهيئة العامة العادية لبنك الاتحاد" في اجتماعها أمس برئاسة عصام سلفيتي رئيس مجلس الإدارة، توزيع أرباح نقدية بنسبة 10 % أو ما قيمته 12.5مليون دينار أردني على المساهمين، كلٌ حسب مساهمته في رأسمال البنك البالغ  125 مليون دينار أردني.
واكتمل اجتماع الهيئة العامة بحضور أعضاء مجلس الإدارة ومساهمين يحملون أسهم "أصالة ووكالة"، مما يشكّل نسبة 61.8 % من رأس المال، كما وحضر الاجتماع مندوب مراقب عام الشركات السيد عودة الحافظ الذي أعلن قانونية الاجتماع.
وأشار سلفيتي في كلمته خلال الاجتماع إلى أن"بنك الاتحاد" على وعي تام بدوره في هذا الوطن ، كمؤسسة وطنية فاعلة في الاقتصاد المحلي، فقد واصل خلال عام 2015 نموه مما عزّز متانة مركزه وملاءته المالية، وساهم في توسيع قاعدة عملائه ومصادر الأموال لديه، الأمر الذي يدل بوضوح على قدرة البنك على المنافسة في السوق المصرفي".
وبيّن سلفيتي أن نتائج الأعمال المالية للعام 2015 عكست قدرة البنك على التأقلم مع الأوضاع الاقتصادية السائدة، حيث تمكّن خلال العام الماضي من تحقيق نمو بواقع 15.7 % من صافي إيرادات الفوائد، كما حقق البنك دخلا إجماليا بلغ 90.3 مليون دينار أردني وبنسبة نمو بلغت 12.2 %، وصافي أرباح بعد الضريبة بواقع 28.8 مليون دينار وبنمو مقداره 8.9 % مقارنة بعام 2014، مع الاستمرار بممارسة أقصى درجات الحصافة والتحوّط لتعزيز متانة المركز المالي.
وحول المؤشرات المالية التي حققها البنك خلال السنة المالية 2015، أضاف سلفيتي؛ بأن رصيد صافي التسهيلات الائتمانية المباشرة بلغ 1.289 مليار دينار أردني مع نهاية العام 2015، كما سجّل رصيد إجمالي ودائع العملاء مع نهاية العام1.774 ملياردينار أردني.
وفيما يتعلق بمؤشرات الملاءة المالية للبنك، بيّن سلفيتي أنها سجلت في نهاية العام 2015 معدلات إيجابية تشير إلى متانة المركز المالي للبنك في القطاع المصرفي، إذ حافظ على إبقاء نسبة كفاية رأس المال بواقع 14.76 % وبما يفوق النسبة المطلوبة وبحسب مقررات "بازل II" وحسب تعليمات البنك المركزي.
وفي ختام كلمته، شكر سلفيتي البنك المركزي جهوده المتواصلة للإرتقاء بأداء القطاع المصرفي الأردني، من خلال الإلتزام بالسياسات الحصيفة التي تحافظ على الاستقرار المالي في القطاع، مشيداً بدوره الفاعل في تطوير أدوات السياسة النقدية بما يتماشى مع أفضل الممارسات المصرفية العالمية، ودوره المحوري لدعم ركائز الاقتصاد الوطني في مواجهة التحديات الراهنة. كذلك أكّد سلفيتي شكره وامتنانه لكل مساهمي البنك وأعضاء مجلس إدارته وعملائه وكوادر عمله المثابرة والمتميزة ودورهم الفعال في نجاح البنك وتطوره.
ومن جانب آخر، تمّت الإشارة إلى استمرار "بنك الاتحاد"بتوسيع شبكة فروعه ليصبح عدد الفروع الكلي (38) فرعاً داخل المملكة، وقام البنك بإطلاق خدمات ومنتجات مصرفية منافسة جداً لخدمة التجزئة والأفراد لتلاءم متطلبات العملاء الحاليين وتساهم في إستقطاب عملاء جدد من كافة الشرائح المستهدفة. وحافظ البنك على شراكاته المميزة مع قطاع الشركات الكبرى وعلى ميزته التنافسيه في هذا الاطار.
 كما تم الإشارة أنه وللعام الثاني على التوالي تم إطلاق جائزة بنك الإتحاد لقطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة والتي تعتبر مبادرة رائدة تهدف إلى تكريم رواد الأعمال ودعم الحركة الريادية والشباب المبدع، وضمن فئاتها الثلاث؛ أفضل شركة صغيرة ومتوسطة وأفضل سيدة أعمال وأفضل شركة ريادية واعدة. هذا واستمر البنك بتقديم خدماته ومنتجاته ضمن برنامج (شروق)، والذي يضم مجموعة متكاملة من الحلول المصرفية والخدمات المالية وغير المالية التي تستهدف المرأة لتمكينها ومساعدتها في تحقيق طموحاتها. بالإضافه إلى ذلك استمر البنك بتقديم خدمات ومنتجات مميزة لقطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة من خلال مراكز الاعمال، وقام باطلاق برنامج لتمويل الموردين (Supply Chain Finance Program) من خلال منصّة الكترونية عالمية.

التعليق