أبو حمور: معالجة قضايا التنمية تتطلب حوارا بين العرب

تم نشره في الأحد 24 نيسان / أبريل 2016. 11:00 مـساءً

عمان- الغد- قال الأمين العام لمنتدى الفكر العربي د.محمد أبو حمور إن "الحوار العربي العربي ضرورة، لمعالجة مختلف قضايا التنمية، ومساعدة الدول التي تعاني من الفقر والبطالة".
وأشار أبو حمور لأهمية تحصين الشباب، ووضع ذلك على رأس برامج الإصلاح، ومنحهم فرصا عادلة، ومنع جماعات التطرف والإرهاب من استغلالهم، داعيا لتبادل الخبرات بين العرب في مجال الإصلاح الاجتماعي الاقتصادي.
جاء ذلك خلال استقباله بمقر المنتدى للمندوب السامي لجمعية قدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير في المغرب ورئيس جمعية الاقتصاديين المغاربة مصطفى الكتيري.
وخلال اللقاء بالكتيري، وقعت مذكرتا تفاهم وتعاون بين المنتدى والجمعيتين، تضمنتا أهدافا فكرية في حقل الدراسات وورش العمل والندوات والمؤتمرات، وتبادل للإصدارات، وتنفيذ مشروعات وفعاليات ثقافية مشتركة.
وقدم أبو حمور شرحاً عن أهداف المنتدى وخططه ومشروعاته، مشيراً إلى ضرورة التركيز على قضايا الإصلاح وأولوياتها، واستثمار الطاقات المعطلة، جراء تصاعد نسب البطالة في الدول العربية والتي بلغت 17.5 %، أي ثلاثة أضعاف معدلات البطالة في العالم.
من جانبه، تحدث الكتيري حول مشروعات الجمعية وأعضاء جيش التحرير في رعاية أسر وأبناء قدماء المقاومين، والتخفيف من حدّة البطالة، وضمان عيش كريم لهم، بإطلاق المبادرة الوطنية المغربية للتنمية والتشغيل.

التعليق