الطراونة يبحث و"مقاولي الإنشاءات" تحديات ومطالب القطاع

تم نشره في الاثنين 25 نيسان / أبريل 2016. 12:00 صباحاً

عمان - الغد - قال رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة إن قطاع المقاولات هو قطاع حيوي ومحوري، ورافد حقيقي للاقتصاد الوطني.
جاء ذلك لدى لقائه بدار المجلس أمس نقيب وأعضاء مجلس مقاولي الإنشاءات الأردنيين، للوقوف على مطالب هذا القطاع والتحديات التي تواجهه.
ودعا الطراونة إلى ضرورة دعم قطاع المقاولات وتسويقه خارجياً كونه يمتلك كفاءات وخبرات قادرة على النهوض والارتقاء به، فضلاً عن أنه يسهم في إحداث التنمية الشاملة التي ينشدها الجميع.
وطلب من نقيب وأعضاء مجلس النقابة، تقديم مذكرة خطية للمجلس تتضمن مطالبهم واقتراحاتهم كافة من أجل مخاطبة الحكومة للوصول إلى حل يخدم هذا القطاع ويرضي جميع الأطراف.
من جهته، قال رئيس اللجنة المالية النيابية عبدالرحيم البقاعي إن "مالية النواب"، ومنذ إصدار النظام الضريبي الجديد، قامت بمخاطبة الحكومة أكثر من مرة لتعديل نظام الضريبة الجديد بما يخدم القطاعات كافة وخاصة قطاع المقاولات.
وأضاف، خلال اللقاء الذي حضره مدير عام دائرة ضريبة الدخل والمبيعات بشار صابر، "إن النظام صدر دون التشاور مع مجلس النواب ومع القطاعات ذات العلاقة، الأمر الذي يتطلب تعديله تحقيقا للمصلحة العامة".
بدوره، قال وزير المالية عمر ملحس إن رفع الضريبة على قطاع المقاولات "جاء بموجب قانون الضريبة"، لافتاً إلى "أن بعض القطاعات استفادت من القانون كقطاع الصناعة والزراعة، بينما قطاع المقاولات لم يستفد". وكان نقيب وأعضاء النقابة عرضوا مطالبهم المتمثلة: بإعادة النظر في قانون ضريبة الدخل رقم 34 لسنة 2015 باعتباره فرض ضريبة على الشركات نسبتها 20 %.
كما طالبوا بتعديل نسب الأرباح، وإيجاد حل بتأجيل تقديم الإقرارات الضريبية الى ما بعد نهاية الشهر الحالي لحين الوصول إلى حل للمشكلة.
وأشاروا إلى أن القطاع مر خلال الأعوام الخمسة الأخيرة بفترة ركود وقلة أرباح نظراً للالتزامات والأعباء التي ترتبت عليه، موضحين أن هذا القطاع يشغل ما لا يقل عن مليون مواطن من سكان المملكة.
من جهة ثانية، التقى رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة أمس وزير التنمية السياسية والشؤون البرلمانية يوسف الشواربة.
وأكد الطراونة أهمية التعاون المشترك بين مجلس النواب ووزارة التنمية السياسية والشؤون البرلمانية، وسبل تطويره في المجالات كافة، خاصة البرلمانية منها بما يخدم العملية الإصلاحية والتشريعية بالأردن.
وجرى خلال اللقاء بحث العديد من القضايا البرلمانية وآليات الارتقاء بها خدمة للمصالح العامة.
بدوره، قال الشواربة إن مسؤولياتنا مشتركة، وإن وزارته على استعداد تام لتفعيل التشاركية والتكاملية القائمة بين الجانبين.

التعليق