الأميرة غيداء: العناية الحثيثة على رأس أولويات "الحسين للسرطان"

تم نشره في الاثنين 25 نيسان / أبريل 2016. 12:00 صباحاً
  • الأميرة غيداء طلال رئيسة هيئة أمناء مؤسسة الحسين للسرطان خلال افتتاح المؤتمر الثالث للعناية الحثيثة والمؤتمر الشرق أوسطي الأول.-(بترا)

عمان- عقد بمركز الحسين للسرطان المؤتمر الثالث للعناية الحثيثة والمؤتمر الشرق أوسطي الأول، بالتعاون مع جمعيات: السعودية للعناية الحثيثة، وتجمع الشرق الأوسط للعناية الحثيثة، والأميركية للعناية الحثيثة، وأطباء الصدر الأردنية أمس.
وعقد المؤتمر برعاية من سمو الأميرة غيداء طلال، رئيسة هيئة أمناء مؤسسة الحسين للسرطان التي قالت في افتتاحه أن "المركز وضع العناية الحثيثة في مقدمة أولوياته وعلى مدى عشرة اعوام، وكان سبّاقاً بتأسيس أول وحدة عناية حثيثة في الأردن على النمط المغلق".
وقال المدير الطبي ونائب المدير العام للمركز الدكتور حكمت عبد الرازق، إن المركز يسعى جاهداً لمواكبة أهم التطورات بتشخيص وعلاج مرض السرطان، بل والوقاية منه، مؤكداً أهمية العلاج الشمولي لمرضى السرطان.
واشار عبدالرازق لدور العناية الحثيثة بتقديم الرعاية الطبية اللازمة لمرضى السرطان في مراحل المرض والعلاج المختلفة.
وأوضح رئيس قسم أمراض الصدرية والعناية الحثيثة في المركز، ورئيس المؤتمر الدكتور فراس الهواري إن "العناية الحثيثة قسم رئيس ومهم في مراحل تقديم العلاج لمختلف المرضى، بما يتطلبه هذا التخصص من مهارات خاصة وتجهيزات طبية، ودوائية ولما يشكله من حجم ميزانية المستشفيات وعدد أسرتها". وشدد الهواري على ضرورة النهوض بهذا الاختصاص وتأسيس البرامج التدريبية الكفيلة بتخريج أطباء، وممرضين وأخصائيي علاج تنفسي، مشيرا الى الحاجة لشهادات اختصاص للعاملين في هذا المجال.
وأشار إلى ان المؤتمر ينعقد بمشاركة خبراء من: الولايات المتحدة الأميركية، وأستراليا، وألمانيا، والإمارات، والسعودية، وقطاعات محلية واسعة كالمركز، والخدمات الطبية الملكية، ووزارة الصحة، وجامعتي: الأردنية، والعلوم والتكنولوجيا، ومستشفيي ابن الهيثم، والإسلامي.
وسيتناول المؤتمر مواضيع تتعلق بمرضى العناية الحثيثة، كأحدث الطرق في مجال التنفس الاصطناعي، والتعامل مع إنعاش المريض وعلاج الأمراض الخاصة بالعناية الحثيثة والالتهابات المختلفة.
ويعقد المؤتمر الذي سيقدم محاضرات مخصصة للممرضين والصيادلة وأخصائي العلاج التنفسي، ورشتي عمل لأطباء العناية الحثيثة، للبالغين والأطفال، لايصال المهارات الأساسية التي يحتاجها العاملون في العناية الحثيثة. -(بترا)

التعليق