دييغو سيميوني.. قلب الأسد

تم نشره في الأربعاء 27 نيسان / أبريل 2016. 12:00 صباحاً

بيروت- عندما يسأل خبراء عن رأيهم بمدرب أتلتيكو مدريد الارجنتيني دييغو سيميوني، يجمعون على انه يلزم فريقه بأداء أتقن تنفيذه يوم كان لاعبا، ويتغلب فيه الاجتهاد والقتال بلا حدود وبعزم وطموح كبيرين، على المهارات والموهبة.
تختصر ظاهرة سيميوني بأنه “مدرب في قلب لاعب”، ويحسن نقل طبع الرغبة الجامحة إلى لاعبيه، ليصبح فريقه مدمرا.
وإلى معرفته التامة بأحوال الكرة الاسبانية منذ ان كان لاعبا في صفوف اشبيلية، الى ان جمع مع اتلتيكو مدريد مدربا كأسي الليغا والسوبر الاوروبيتين العام 2012 وكأس ملك اسبانيا العام 2013، ومركز الوصافة في دوري ابطال اوروبا خلف ريال مدريد قبل عامين، يقود سيميوني اتلتيكو مدريد فريقا مؤثرا في الصدارة الاسبانية، وها هو يقحمه مجددا في المربع الذهبي للمسابقة القارية الأغلى والأبرز عالميا. ويؤكد زملاؤه السابقون مفهومه الخاص للقيادة، معوضا الفنيات المحدودة بعمل مكثف ونظرة ثاقبة.
ومنذ أن كان لاعبا في اشبيلية (1992 - 1994)، ظهر سيميوني انه يتقن فن الفوز، قالبا المقولة المعروفة “ان تعرف كيف تخسر” إلى شعار محبب هو “ان تعرف كيف تفوز”. واشتهر طوال مسيرته لاعبا انه “كاسحة الغام” توفر التمريرات المتقنة وفرص الأهداف. فكان وفق ما يقول سيباستيان فراي، زميله في انتر (1998-1999) ان حلم كل مدرب أن تضم تشكيلته لاعبا من طينته.
في سن السابعة عشرة احترف سيميوني في صفوف فيليز سارسفيلد ضمن الدوري الارجنتيني للدرجة الاولى الام 1990. بعد عامين انتقل الى بيزا الايطالي، وكان عليه أن يتخذ بسرعة قرارا مصيريا في شأن العرض المقدم، فحسم امره وقبل التحدي. وسريعا ما تفتقت موهبته التكتيكية كما يؤكد مدربه ميرسيا لوسيسيكو، الذي عاد والتقاه مع انتر.
تزين سجل سيميوني 106 مباريات دولية مع المنتخب الارجنتيني الذي حمل شارة قيادته، ولقبا الدوري والكأس مع اتلتيكو العام 1996 (لعب في صفوفه من 1994 الى 1997 ثم من 2003 الى 2005) ولاتسيو الايطالي العام 2000. وتعزز كل ذلك صفات القيادة وملامحها الواضحة التي تجلت باكرا في مسيرته، والتي لا تبدو معالمها مكتملة ومختمرة بالخبرة الا عند اللاعبين المخضرمين، لا سيما من ناحية اعتماده اسلوب استفزاز الخصوم حتى احراجهم وطردهم، وهو ما يطالب لاعبيه بتطبيقه، لبعثرة صفوف الفرق التي يواجهها وتشتيت تركيزها. ومن “أدواته” المميزة في هذا السياق حالة الطرد التي تعرض لها نجم منتخب انكلترا ديفيد بيكهام خلال المباراة أمام الارجنتين في ربع نهائي كأس العالم العام 1998.
ويعد سيميوني مدربا بالفطرة، اذ لطالما كان يحفز زملاءه قبل المباراة متوجها الى كل منهم بعبارات الشحن المعنوي. وهو متطلب من نفسه قبل الآخرين، ينشد الانضباط الجماعي دائما.
كما يعرف بعادات يجدها بعضهم مزعجة ومقززة، ويحرص عليها قبل المباراة لطرد الاجهاد وتكثيف التركيز. وهو شجاع الى حد التهور، اذ يتذكر كثر اصابته البليغة بقصبة ساقه التي نتأ عظمها الى الخارج اثر احتكاكه مع مواطنه ريدوندو، في اواخر الشوط الاول من مباراة انتر مع ريال مدريد في دور المجموعات من مسابقة دوري الأبطال العام 1999 (فاز النادي الايطالي 3-1).
فعلى رغم الألم الكبير، اصر سيميوني ان يعالج ميدانيا وتجرى له غرزات موضعية في فترة الاستراحة ما بين الشوطين، حتى يكمل المباراة.
وبعزيمة المحارب وروحه تحضر سيميوني لموفعة بايرن ميونيخ في نصف نهائي دوري الابطال، لا سيما ان امام الـ”روخيبلانكوس” فرصة الانتقام مما حصل في موسم 1973-1974. عامذاك كان الفريق المدريدي على ابواب المجد الاوروبي عندما بلغ نهائي المسابقة التي كانت تسمى كأس الاندية البطلة، للمرة الأولى في تاريخه. والتقى الطرفان على ملعب هيسل في بروكسيل (15 أيار - مايو 1974)، وانتهى الوقت الاصلي بالتعادل السلبي. وفي الوقت الاضافي (الدقيقة 114) تقدم اتلتيكو اثر ركلة حرة نفذها “اسطورة” النادي لويس اراغونيس، قبل ان يعادل الألمان من تسديدة بعيدة لجورج شوارزينبيك.
وفي مباراة الإعادة بعد يومين في هيسل أيضا، فاز البافاريون باربعة اهداف من دون رد، تناوب على تسجيلها اولي هونيس وغيرد مولر.
ومجددا، ينتظر مراقبون أن يتفنن سيميوني في ارباك المنافسين، واطفاء اضواء نجومهم و”اغتيال” لمحاتهم الجميلة لصالح النتيجة. وهذا ما يترقبون ان يفعله اتلتيكو بقيادة مدرب يبتكر حلولا ولا ينزعج من ضغط الخصوم، محولا ادوات بسيطة الى اسلحة فتاكة وبالتالي تتملكه طبيعة المحارب الذي لا يستسلم حتى الرمق الأخير.-(أ ف ب)

التعليق