إربد: ضبط فتاتين احتالتا على مئات المحال التجارية

تم نشره في الأربعاء 27 نيسان / أبريل 2016. 10:39 صباحاً - آخر تعديل في الأربعاء 27 نيسان / أبريل 2016. 01:43 مـساءً
  • جانب من المضبوطات
  • جانب من المضبوطات

أحمد التميمي

إربد- ضبطت الأجهزة الأمنية في شرطة إربد فتاتين قامتا بالاحتيال على أكثر من 300 محل تجاري من خلال دولارات مزيفة، وفق مصدر أمني.
وقال المصدر لـ"الغد" إن الفتاتين تدعيان أثناء عملية الاحتيال أنهما من جنسية أجنبية، مؤكدا أنه تم ضبطهما بالجرم المشهود عند محاولتهما تصريف دولارات مزورة في إحدى محطات الوقود في إربد.
وأشار إلى أن الفتاتين قامتا بتصريف مئات الدولارات المزيفة خلال الفترة الماضية، مضيفا أن التحقيق ما يزال جاريا معهما تمهيدا لتحويلهما إلى القضاء.
ولاحقا أصدرت إدارة الإعلام الأمني بيانا قالت فيه، إن العاملين في قسم مكافحة المخدرات في محافظة إربد رصدوا معلومات حول قيام فتاتين مجهولتي الهوية بتصريف الدولارات المزيفة على المحال التجارية في محافظة إربد وبعض المحافظات المجاورة لها، حيث تمت متابعة تلك المعلومات لحين تحديد عدد من محطات الوقود والمحال التجارية التي تمكنت الفتاتان من تصريف الأوراق النقدية المزيفة فيها أثناء عمليات البيع.
وتابعت إدارة الإعلام الأمني أن عدداً من التجار وأصحاب المحال التجارية تقدموا بعد ذلك بشكاوى حول تمكن الفتاتين من إعطائهم أوراقا مالية اكتشفوا بعد مغادرتهما أنها مزيفة وأن الفتاتين كانتا توهمهما بأنهما سائحتان من خلال طريقة حديثهما وأسلوبهما؛ حيث باشرت مرتبات قسم مكافحة المخدرات التحقيق في القضايا بعد الاستماع للشكاوى كافة وأخذ مواصفات الفتاتين والاستعانة بفيديو أظهرهما وهما تقومان بتصريف العملة المزيفة داخل أحد المحال التجارية، لتحديد هوية الفتاتين والقبض عليهما.
وتابعت إدارة الإعلام الأمني أنه ومن خلال التحقيقات وجمع المعلومات، تمكن المحققون من تحديد هوية الفتاتين وبوشر بالبحث عنهما ليتم إلقاء القبض عليهما في أحد الشوارع وبحوزتهما عدد من الأوراق المالية المزيفة قدرت بـ2600 دولار مزيف وبالتحقيق اعترفتا بالقيام بتصريف أوراق الدولارات المزيفة على عدد كبير من التجار في محافظة إربد وبعض المحافظات المجاورة لها، كما أنهما تشتركان مع أحد الأشخاص المشبوهين بتلك القضايا وهو من يقوم يتزويدهما بالأوراق المالية المزيفة، وجرى إلقاء القبض عليه وما يزال التحقيق جاريا في تلك القضايا.

التعليق