جمانة غنيمات

الأردن والسعودية: هل يتحقق الهدف؟ (1)

تم نشره في الجمعة 29 نيسان / أبريل 2016. 12:10 صباحاً

بزيارة جلالة الملك للرياض، يوم الأربعاء الماضي، نشهد ولادة مرحلة جديدة للعلاقة الأردنية-السعودية، تجيب عن كثير من الأسئلة، الأردنية خصوصاً، بشأن ماهية العلاقة بين البلدين. إذ تؤشر حميمية اللقاء الأحدث إلى طور إيجابي جديد مختلف، ضمن علاقة راسخة مستدامة، نقيضاً لحديث طفا على السطح خلال الفترة الماضية، فحواه فتور العلاقة بين عمّان والرياض.
"الاشتباك الجديد"، إن صح التعبير، يأتي في وقت لم تتغير فيه كثيراً الظروف الإقليمية والعالمية السائدة منذ قرابة عامين، شهدا تفاهمات مشتركة بين البلدين، عقب اتصالات مكثفة وزيارات متبادلة بين القادة، ليس خلال تلك الفترة فحسب، ولكن على امتداد سنوات طويلة سابقة.
إلا أن السعودية اليوم تختلف عن تلك التي كانت قبل عامين. فثمة قيادة جديدة برؤية مختلفة، تسعى إلى الانفتاح على الإقليم والعالم، بثوب اقتصادي جديد يقوم على الاستثمار بعيدا عن غطاء النفط الذي يشهد تراجعا محموما، أهمية وعائداً، منذ أكثر من عام.
الملك عبدالله الثاني فهم التحول السعودي والتغيرات التي تأخذ مسارها سريعاً هناك. ولذلك، اختار رئيس الديوان الملكي الأسبق
د. باسم عوض الله، مبعوثا خاصا له إلى السعودية، وهو الذي تربطه علاقات إيجابية بالرياض وقيادتها. ومنذئذ يسعى عوض الله إلى إنجاح مهمته التي مضى عليها أكثر من عام.
هذه المرة، يعود رئيس الديوان الملكي الأسبق إلى الواجهة بعد كل ما بذله من جهود في ترتيب العلاقة بين الأردن والمملكة الجديدة في السعودية.
إذ بعد التكليف الجديد مباشرة، غاب عوض الله عن الأنظار. لكنه يعاود الظهور الآن في مناسبة توقيع محضر إنشاء مجلس التنسيق السعودي الأردني، الذي لم يكن، في الواقع، بداية المرحلة الجديدة للعلاقات بين البلدين. إذ تسربت معلومات قبل أشهر تفيد ببدء العمل فعلا على جلب الاستثمار السعودي إلى الأردن، بما يعني أن التوقيع على محضر إنشاء "مجلس التنسيق" ليس أمرا بروتوكوليا، بل هو خطوة تنفيذية، جاءت بعد أشهر طويلة من العمل، لم يُعلن عنها، بين الجانبين.
التحضير عمليا بدأ منذ شهر رمضان الماضي، وتحديداً قبل أسبوع من الزيارة الأولى لولي ولي عهد السعودية الأمير محمد بن سلمان في آب (أغسطس) 2015، والتي مهدت الطريق للشراكة الجديدة.
إذ قبل أسبوع من هذه الزيارة، تواجد في الأردن وفد سعودي من خبراء التطوير والاستثمار، رافقه عوض الله في جولة عمله التي اتسعت من شمال المملكة إلى جنوبها، ليطلع الوفد على الفرص الاستثمارية فيها. ثم استمر العمل بصمت على مدى الأشهر الماضية، لحين تتويج الإنجاز بلقاء الرياض الأخير، وتدشين مجلس التنسيق كإطار سياسي وقانوني مؤسسي للعلاقة الجديدة بين البلدين.
هكذا يكون بدهياً استنتاج أن جهود الأشهر الماضية غير المعلن عنها، قد انتهت إلى منجز فعلي، تمثل في التأسيس لأشكال جديدة من التعاون الأردني-السعودي، مظلتها الكبيرة الصندوق الاستثماري المشترك الذي أعلن عن توقيع مذكرة تفاهم بخصوصه خلال زيارة الأمير محمد بن سلمان الأخيرة للأردن في 11 نيسان (أبريل) الحالي.
والرغبات الأردنية في استقطاب الاستثمار السعودي، تنسجم بالكامل مع الرؤية السعودية الجديدة التي أعلنها الأمير محمد بن سلمان قبل أيام تحت مسمى "رؤية المملكة العربية السعودية 2030"، وتقوم على إنشاء صندوق سيادي بحجم استثمارات يصل إلى 2.3 تريليون دولار.
فالنجاح في جذب الاستثمار يكاد يمثل بحق "العصا السحرية" لحل مشاكلنا الاقتصادية والمالية، فيما البقاء ضمن النهج الحالي القائم على المنح وتوسيع حجم القطاع العام، لا يؤدي إلا إلى إصابة أهداف التنمية الحقيقية والمستدامة في مقتل.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »العبرة بالنتائج والخواتم (رياض غنما)

    الجمعة 29 نيسان / أبريل 2016.
    اي مستشار يمكن اي يعطي دراسة، نتيجتها ان الاردن واحة للاستثمارات المنتجة والرابحة، وليست بحاجة الى عباقرة من نوع خاص، وحين تأتي هذه الاستثمارات تواجة اهم عائقين اثنين, اولهما سوء التعامل معها من قبل الاله الاردنية من وزارات واطراف تنفيذية, تقوم بتهجيجها, واذا استطاعت هذه الاستثمارات ان تتغلب على التعقيدات هذه, يأتي الوحش الاكبر وهو الفساد, وتتبخر نتائج وخواتم هذه الاستثمارات، ويكون المستفيد قلة قليلة، ولا يظهر اي من نتائج الجهد الكبير الذي اوصل هذه الاستثمارات،انتظر بفارغ الصبر "الاردن والسعودية:هل يتحقق الهدف"
  • »هذا ما نطمح اليه (صبحي داود)

    الجمعة 29 نيسان / أبريل 2016.
    بدأ المواطن الاردني يستبشر خيراً ، مع أنه لم ولن يفقد الأمل بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني حفظه الله ، وسياساته الحكيمة بالعبور بالأ ردن الى بر الأمان رغم الظروف الصعبة محلياً واقليمياً ودولياً ، ونتمنى على جلالته أن يقود المرحلة القادمة في جميع المجالات بنفسه وباشرافه ، حيث أن المواطن الأردني يوليه كامل الثقة ويؤمن بقيادته الفذة رغم المعيقات من بعض قوى الشد العكسي والذين لا هم لهم سوى الحفاظ على مصالحهم ومكاسبهم ولو على حساب الوطن ومصالحه العليا ، اللهم وفق جلالته لما فيه خير وأمن الوطن والمواطن الاجتماعي والاقتصادي وهيء لجلالته البطانة الصالحة التي تدله وتدعمه على فعل الخير ولا نملك الا أن ندعو له بالتوفيق والنجاح ، وسيروا فعين الله ترعاكم .
  • »لا (متابع)

    الجمعة 29 نيسان / أبريل 2016.
    لا ولم ولن يتحقق الهدف ابدا والاسباب لا يمكن التصريح بها في هذه الموقع
  • »"التكامل العربي" (يوسف صافي)

    الجمعة 29 نيسان / أبريل 2016.
    شئنا ام أبينا لاسبيل لهذه الأمة سوى وحدتها هدفا ومصيرا وثروات مع تمنايتنا للتقارب ان يؤتي اكله وان لاتكن الأحداث محفزّة ذلك بل المسارعة لتحقيق مايصبوا له الجميع ببناء الذات العربية والعمل على تقوية ما تأثر من روافعها ولوجا لوحدة الهدف والمصير مسخرّين قدراتها وثرواتها لخدمة مواطينها ووطنها الكبير ودون مبالغة بل من خلال قراءة اقتصادية سياسية مبنية على الجغرافيا والعنصر البشري سنكون بإذن الله صانعي الأحداث ومؤثرين اذا ماتم التخطيط وليس بنظام الفزعة التي تصنعه الأحداث ورفع معاناة الجميع "الفقير وتكدس الديون وذا الموارد خوفه على ماله".