230 مليون دينار ديون المستشفيات والفنادق على الليبيين واليمنيين

تم نشره في السبت 30 نيسان / أبريل 2016. 12:00 صباحاً
  • أسرة في إحدى المستشفيات الخاصة - (ارشيفية)

رداد ثلجي القرالة

عمان- قال رئيس جمعية المستشفيات الخاصة د.فوزي حموري "إن الديون المترتبة على الجانبين الليبي واليمني لصالح مستشفيات وفنادق في المملكة بلغت 230 مليون دينار".
وأشار حموري إلى أن قيمة الديون المترتبة على الجانب الليبي باتت تبلغ 200 مليون دينار وعلى الجانب اليمني 30 مليون دينار.
وبين حموري لـ"الغد" أن الجمعية متفائلة بوجود حكومة ليبية يمكن أن يتم التفاوض معها، لا سيما وأن الجمعية كانت تعاني سابقا من غياب جهة محددة تخاطبها لتحصيل حقوقها.
وأوضح حموري أن هنالك مفاوضات جارية حاليا مع الجانب اليمني لتسديد ما يقارب 30 مليون دينار ديونا مترتبة على اليمنيين أيضا.
وأشار حموري إلى أن هنالك تراجعا كبيرا في أعداد السياح الليبيين واليمنيين الذين يقصدون الأردن لغايات العلاج نتيجة فرض وزارة الداخلية تأشيرة على كلا البلدين؛ إذ كان في السابق يدخل الأردن ما يقارب 50 الف ليبي سنويا وحاليا لا يتجاوز عدد الليبيين الذين يدخلون المملكة لغايات العلاج 4 آلاف.
وأضاف حموري "طالبنا وزير الداخلية بالعمل على تسهيل الإجراءات للمرضى الذين يدخلون المملكة لغايات العلاج ونتأمل أن يكون خلال الفترة المقبلة قرار بذلك".
وقال حموري "أكثر الدول العربية التي تأتي للأردن لغايات علاجية بالمرتبة الأولى هي السعودية ثم الفلسطينية ويليها العراقية ومن ثم الليبية والسودانية واليمنية".

التعليق