الكرك: سكان يشكون‘‘والغذاء والدواء‘‘تنفي بيع صيدلية مواد مخدرة

تم نشره في الأربعاء 4 أيار / مايو 2016. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الأربعاء 4 أيار / مايو 2016. 12:01 صباحاً
  • دواء - (تعبيرية)

هشال العضايله

الكرك– يشكو سكان في بلدة الربة بلواء القصر من قيام الأجهزة الرسمية في مؤسسة الغذاء والدواء وبلدية شيحان، بإعادة فتح صيدلية تم إغلاقها رسميا قبل أسبوعين، بعد الكشف عليها لوجود مخالفات لديها.
وأكد سكان بالبلدة أن غالبية الأهالي بالبلدة يرفضون إعادة فتح الصيدلية بعد أن أغلقت عديدا من المرات خلال السنوات السابقة بتهم متعلقة بارتكابها مخالفات من قبيل بيع مواد طبية مخدرة بدون سجل رسمي وعدم وجود صيدلاني مسؤول.
وكان مصدر رسمي أكد لـ"الغد" في وقت سابق أن كوادر مؤسسة الغذاء والدواء بالتعاون مع دائرة حماية البيئة وقسم الصحة العامة في بلدية شيحان بلواء القصر أغلقت الصيدلية بالشمع الأحمر بسبب ارتكابها عددا من المخالفات، من بينها عدم وجود سجل رسمي بالمستحضرات الطبية المخدرة لترصيد هذه المستحضرات وعدم وجود صيدلاني مسؤول.
وأكد أنه تم تحويل صاحب الصيدلية إلى الادعاء العام لمتابعة التحقيق وتحويله للقضاء.
إلا أن الأجهزة الرسمية عادت وسمحت بفتح الصيدلية بعد أسبوع من إغلاقها، ما أثار موجة احتجاج واستياء بين سكان بلدة الربة.
وقد اعتصم العشرات من سكان البلدة أمام الصيدلية بوسط البلدة للاحتجاج على قرار فتحها، مؤكدين رفضهم وجود الصيدلية بالمنطقة، لكونها وبحسب زعمهم تشكل خطرا على الأهالي وخصوصا الشباب منهم لبيعهم مواد مخدرة.
وقال المواطن جميل عطوي من سكان بلدة الربة إن الأهالي في المنطقة يرفضون وجود الصيدلية التي تحوم حولها الشبهات منذ سنوات عديدة، مشيرا إلى أن الأجهزة الرسمية أغلقت الصيدلية قبل ثلاث سنوات لوجود مخالفات فيها، بالاضافة الى قيام شبان مجهولين بتحطيم الصيدلية قبل أكثر من عشر سنوات.
وبين أن قرار الأجهزة الرسمية بإغلاق الصيدلية جاء لوجود مخالفات عديدة منها عدم وجود صيدلي مسؤول بالإضافة إلى بيعها مواد طبية مخدرة دون سجل رسمي معتمد.
واضاف ان غالبية سكان البلدة يرفضون وجود الصيدلية ويطالبون باغلاقها نهائيا، حرصا على  مصلحة الشباب، مشيرا إلى تنفيذ الأهالي اعتصاما أمام الصيدلية ولقاء متصرف اللواء لحل المشكلة.
من جهته أكد متصرف لواء القصر فارس أبو الغنم أن "الأهالي اعتصموا أمام الصيدلية وتم إبلاغنا بالحادثة، واستلام شكوى الأهالي"، لافتا إلى أن "الأجهزة الرسمية في الغذاء والدواء تقوم بإغلاق الصيدلية ثم تعيد فتحها في أقل من أسبوع، دون أن تقوم بإبلاغ المتصرفية وتضعها في صورة الوضع".
من جهته أكد مدير مؤسسة الغذاء والدواء بالكرك المهندس سائد هلسا أن الأجهزة المعنية برقابة الدواء في المديرية قامت بإغلاق الصيدلية، وبعد أن قام صاحبها بتصويب أوضاعه تم السماح له بفتحها، لعدم جواز بقائها مغلقة.
وبين ان الكشف على الصيدلية لم يثبت وجود أدلة على بيع الصيدلية للحبوب والأدوية المخدرة.
Hashal.adayleh@alghad.Jo

التعليق