محمود هواري مديرا عاما جديدا للمتحف الفلسطيني

تم نشره في الجمعة 6 أيار / مايو 2016. 12:00 صباحاً

رام الله –الغد - أعلنت مؤسسة التعاون عن تعيين د. محمود هواري مديراً جديداً للمتحف الفلسطيني، المنوي افتتاحه في الثامن عشر من أيار (مايو) الحالي.
وقد عمل هواري أميناً متحفياً رئيساً في المتحف البريطاني في لندن، وهو ما يزال باحثاً منتسباً في جامعة أوكسفورد ببريطانيا.
وتتركز تخصصاته واهتماماته العلمية والبحثية في مجال الفنون والعمارة والآثار والحضارة المادية الإسلامية لمنطقة الشرق الأوسط ما قبل العصر الحديث، وكذلك في إدارة التراث الثقافي والدراسات المتحفية، والتراث الثقافي الفلسطيني.
وحصل هواري، وهو من مواليد بلدة ترشيحا في الجليل، على شهادتي الماجستير والدكتوراه من جامعة لندن، وكان أستاذاً زائراً في دائرة التاريخ والآثار في جامعة بيرزيت (2009-2012)، كما عمل محاضراً في كل من جامعة أوكسفورد (2004-2007) وجامعتي القدس وبيت لحم.
وكان هواري شغل مديراً لعدد من المشاريع المحلية، آخرها "مشروع خربة المفجر الأثري" في أريحا (2009-2014)، وعمل في عدد من المشاريع الدولية، من ضمنها "متحف بلا حدود"، وهو مشروع أوروبي – متوسطي ضمّ اثنتي عشرة دولة (1996-2000)، واستشارياً لمنظمة إكوموس حول مواقع تم ترشيحها على لائحة التراث العالمي لمنظمة اليونسكو (من العام 2004 وصاعداً).
وقال هواري تعقيباً على تعيينه "على الرغم مما تحمله هذه اللحظة من بهجة وفخر، إلا أنها تحمل في الوقت نفسه تحديات كبيرة، لاسيما إذا ما قُدّر للمتحف تحقيق أهدافه في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي المتواصل، وبالتحديد ما يتعلق بتشتت شعبنا الفلسطيني والعمل على لم شمله، خصوصا أن للمتحف الفلسطيني دورا رئيسا في تعزيز الثقافة الفلسطينية والهوية الوطنية".
وأضاف هواري "في الوقت الذي هو شرف وامتياز لي أن أحظى بمنصب مدير المتحف الفلسطيني، أرى أنه تحد كبير، لكنه تحد لن أكون فيه وحدي، لأني سأنضم إلى فريق من الزملاء عظيمي المهارات، موهوبين وملتزمين، أتشوق للعمل معهم. معاً سنبني متحفاً، ليكون منبراً للمعرفة والتمكين لجميع الفلسطينيين من خلال معارضه، وبرامجه وأنشطته، ومقتنياته، ومعاً سنعمل أيضاً على بناء شبكة من الشراكات المحلية والدولية، ليكون المتحف مؤسسة فاعلة تمثل فلسطين أرضاً وشعباً، يمتزج فيها الماضي والحاضر والمستقبل معاً، والأهم سيكون متحفاً بلا حدود، متجاوزاً الحدود الجغرافية السياسية، وسيربط الفلسطينيين بعضهم بعضا أينما تواجدوا، سواءً في فلسطين التاريخية أو في المنفى والشتات".
من الجدير بالذكر أن للدكتور هواري العديد من الدراسات المنشورة في مجلات مُحكّمة، وله كتابان أولهما بعنوان "الحج، العلم والصوفية: الفن الإسلامي في الضفة الغربية وغزة" (مؤلف مشارك، 2004)، والثاني بعنوان "القدس الأيوبية
(1187-1250): دراسة معمارية وأثرية" (2007).

التعليق