المزار الشمالي: شكاوى من عدم التزام سائقي باصات بالخطوط

تم نشره في السبت 7 أيار / مايو 2016. 12:00 صباحاً

أحمد التميمي

إربد- يشتكي سكان في لواء المزار الشمالي بإربد من تصرفات سائقي باصات عمومية عاملة على خط اللواء، وعدم التقيد والالتزام بمسار الخط، حيث يسلكون بشكل مخالف طريق وادي الغفر ذهابا و طريق الحصن إيدون إيابا.
وحسب عريضة حملت العشرات من التواقيع قدمت إلى متصرف اللواء "فإن سائقي بعض تلك الباصات لا يحترمون خصوصية الركاب من خلال التلفظ بألفاظ بذيئة".
وأشارت العريضة إلى السرعات الجنونية التي يرتكبها بعض السائقين على الخط، ما يعرض حياة الركاب لخطر حوادث السير، لافتة إلى أن سائقي الباصات يقومون بتحميل ركاب زيادة عن المقرر مما يؤدي الى وقوع مشاكل بين الركاب، إضافة إلى المزاجية في تحميل الركاب.
ودعا المواطنون الموقعون على العريضة إلى ضرورة مراقبة تلك الباصات العاملة على الخط ومنع عمل "الكنترول" داخل تلك الباصات وخصوصا وان السائق يمكنه جمع الأجرة من الركاب قبل انطلاقه إلى مدينة اربد وخصوصا وان المسافة بين المزار الشمالي ومجمع عمان لا تتجاوز 14 كيلو ولا تحتاج إلى كنترول.
من ناحية أخرى، دعا سكان اللواء الجهات المعنية إلى حل مشكلة الاختناقات المرورية داخل الوسط التجاري في بلدة المزار، مشيرين إلى انتشار باصات الكيا والسيارات الخصوصي التي تعمل مقابل الأجرة.
وطالبوا بإيجاد قطعة ارض قريبة من الوسط التجاري تكون مجمعا للباصات أسوة بالألوية الأخرى، للحد من الأزمات المرورية، إضافة إلى ضرورة تواجد رقيب سير بشكل دائم في المنطقة لتنظيم حركة السير وخصوصا وانها تعتبر المدخل الرئيس لقرى لواء المزار.
يشار إلى أن لواء المزار الشمالي يقع بالجهة الغربية الجنوبية لمدينة إربد بتعداد سكاني يقارب 90 ألف  نسمة يتوزعون في عشر بلدات هي ( المزار الشمالي وهي مركز اللواء، إرحابا، عنبة، دير يوسف، صمد، زوبيا، جحفية، حوفا المزار، حبكا، إسرس والإبراهيمية)، وبمساحة تصل إلى تسعين ( 90 ) كم2.
بدوره، قال متصرف لواء المزار الشمالي احمد قوقزة انه تم الاجتماع مع مالكي الباصات ووضعهم بصورة الشكوى المقدمة من أهالي البلدة، لافتا إلى أن المتصرفية تقوم بشكل دوري بمخاطبة الجهات الأمنية للتأكد من صحة أي شكوى.
وأكد قوقزة ان تلك التصرفات فردية من قبل بعض سائقي الباصات، إلا أن الأغلبية ملتزمون، مشيرا إلى أن المتصرفية لن تتردد باتخاذ أي إجراء إداري بحق أي سائق تثبت مخالفته.
وفيما يتعلق بالاختناقات المرورية في وسط اللواء، اقر قوقزة بالمشكلة والتي سببها تواجد أعداد كبيرة من باصات الكيا وغيرها والتي تعمل مقابل الأجرة، مؤكدا أن المتصرفية وبالتعاون مع الجهات الأمنية اتخذت إجراءات بحق سائقي تلك الباصات. وأشار إلى أن الشارع الرئيس الذي يشهد اختناقات مرورية يعتبر المنفذ الرئيس للعشرات من القرى في اللواء، إضافة إلى وجود عشرات المحال في الوسط التجاري، مما يؤدي إلى حدوث اختناقات مرورية وخصوصا في أوقات الذروة.
وأكد أن الحل يكمن في إيجاد مجمع سفريات قريبة من السوق التجاري لنقل الباصات العمومي التي تتخذ الشارع الرئيس موقفا لها، مؤكدا انه تمت مخاطبة البلدية من اجل إيجاد قطعة أرض مناسبة، إضافة إلى مخاطبة شرطة اربد لإعادة مفرزة السير إلى اللواء لحل مشكلة الاختناقات المرورية. من جانبه، قال رئيس قسم سير اربد الرائد خلدون ضمرة إن هناك دوريات سير يتم إرسالها بشكل دوري للألوية التي يوجد عندها مفرزة للسير من اجل الحد من المخالفات المرورية، مشيرا إلى أن رقباء السير قاموا بتحرير عشرات المخالفات فيما يتعلق بتحميل ركاب زيادة والسرعة الزائدة والعمل مقابل الأجر وعدم التقيّد بمسار الخط.
وأشار إلى ضبط العشرات من المخالفات وخصوصا فيما يتعلق بالعمل مقابل الأجر في الوسط التجاري في المزار الشمالي، حيث تم تحرير مخالفات بحقهم وتحويلهم إلى  الحاكم الاداري.
وأوضح ضمرة أن إدارة السير انتهجت سياسة جديدة بالتوسع في حملاتها خارج المدن الرئيسية بعد وصول العديد من الشكاوى من قبل سكان تلك المناطق.

التعليق