وادي الأردن: مزارعون يطالبون بإجراءات لمنع وصول الحرائق الاسرائيلية

تم نشره في السبت 7 أيار / مايو 2016. 12:00 صباحاً
  • عاملات يقمن بزراعة أراض -(ارشيفية)

علا عبد اللطيف

الغور الشمالي- عبر مزارعون في وادي الاردن عن تخوفهم من تجدد الحرائق الاسرائيلية السنوية مع ارتفاع درجات الحرارة وقرب دخول فصل الصيف، مطالبين باجراءات لمنع امتدادها من الجانب الاسرائيلي تجنبا لاصابتهم بخسائر مالية هم بغنى عنها في ظل الخسائر التى تراكمت عليهم من تلك الحرائق في السنوات الماضية.
وتحدث أغلب الحرائق في المناطق الزورية الواقعة على الحدود بين الأردن وإسرائيل بحسب إحصائيات دفاع مدني اللواء.
ولوح مزارعون في لواء الغور الشمالي بتصعيد اجراءتهم ما لم يتخذ ما وصفوه بـ "موقف جدي" من قبل الجهات المعنية تجاه تكرار امتداد الحرائق من الجانب الاسرائيلي الى الجانب الأردني وإلحاقها الخسائر بالمزارع الحدودية.
واشار  المزارع  علي ابو زينة الى ان غياب التصريحات الرسمية وتباينها احيانا من قبل الجهات المعنية في حال وقوع حريق، يجعل المزراع  في حالة من عدم الاستقرار  ليبقى مصدر الحريق مبهما.
 وأكد ان المزارعين الذين تضرروا لم يحصلوا على أي تعويض من الجانب الاسرائيلي، اذ تقتصر فكرة التعويض على لجان تشكل من الجانب الاردني من قبل  وزارة الزراعة، تقوم بعملية حصر للاضرار، وارسال مخاطبات بين الجانبين تسفر بالنهاية عن  توصيات واجراءت وقائية لم تنفذ ولم يلتزم بها من الجانب الاسرائيلي.
 وأكد  المزارع محمد  البشتاوي ان  تقاعس الجهات المسؤولة عن القيام بأجراءات من شأنها منع تلك الحرائق، وعدم تحصيلها على تعويضات مالية  لهم عن الحرائق التى وقعت في السنوات السابقة، ألحق بهم خسائر متراكمة ما زالوا يتأثرون بها حتى الآن.
واشار الى تراكم الديون عليهم للعديد من أصحاب الشركات  الزراعية ووسائط النقل، التى تقوم على نقل المنتوجات الزراعية للحسبة  المركزية في العاصمة عمان ومحافظة اربد.
واعتبر مدير زراعة  وادي الاردن عبد الكريم شهاب أن التصدي للحرائق  الاسرائيلية مسؤولية مشتركة تستوجب تعاون جميع القطاعات الرسمية والشعبية، لافتا إلى ضرورة تعاون المزارعين في إزالة الأعشاب الجافة من المزارع قبل بداية أشهر الصيف وارتفاع  الحرارة، وإيجاد منافذ لسيارات الإطفاء وتنفيذ الخطط التي أعدتها وزارة الزراعة من خلال الاجتماعات التي عقدت مع المزارعين والمعنيين بالقطاع الزراعي في وادي الأردن، من حيث إنشاء خطوط نار محاذية لنهر الأردن.
واكد انه تم انشاء خطوط نار في مناطق الغور الاوسط والغور الجنوبي،  للحد من خسائر الحرائق، إلا ان الاعتداءات على حرم النهر ورفض العديد من المزارعين ذلك، حالت دون انشاء خطوط نار.

التعليق