أسبوع عمّان للريادة: كرنفال ريادي قدّم وصفات مجانية للشباب

تم نشره في الأحد 8 أيار / مايو 2016. 12:00 صباحاً
  • جلسة ضمن فعاليات أسبوع عمان للريادة - ( من المصدر )

إبراهيم المبيضين

عمان- في ظل الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يعانيها الأردنيون من شرائح مختلفة؛ خصوصا ذوي الدخل المحدود، ومع استمرار التأثيرات السلبية لظاهرتي البطالة والفقر على المجتمع، تظهر جلياً أهمية برامج المسؤولية الاجتماعية لشركات القطاع الخاص التي تنفذها منفردة أو بالشراكة مع القطاع العام، خصوصاً أن هذا المفهوم نشأ أصلاً لملامسة وتغطية إحتياجات المجتمعات المحلية، ومشاركة الشركات لهموم الناس ومشاكلهم.
وعلى الشركات أن لا تتبنّى برامج المسؤولية الاجتماعية للمجتمع وكأنها عبء عليها، بل يجب أن تنظر إليها كواجب يمليه عليها واجبها في المساهمة في التنمية الاقتصادية وكشكل من أشكال ردّ الجميل للمجتمع الذي أسهم في تطور أعمالها وتشكيل أرباحها.
ومن جهة أخرى، يجب أن تركّز شركات القطاع الخاص بمختلف أطيافها على المبادرات والمشاريع التي تحدث تأثيراً طويل المدى في المجتمع أو حياة الفرد الاجتماعية والاقتصادية، فليس أفضل من أن تمس برامج المسؤولية الاجتماعية قضايا البطالة والفقر والمساعدة على تحويل المشاريع الريادية إلى إنتاجية، فضلا عن أهميتها في دخولها قطاعات التعليم والصحة وتوفير المسكن.
"الغد" تحاول في زاوية جديدة أن تتناول حالات لبرامج، أو تعدّ تقارير إخبارية ومقابلات تتضمّن المفاهيم الحقيقية للمسؤولية الاجتماعية لشركات من قطاعات اقتصادية مختلفة تعمل في السوق المحلية.
يرى الشاب الأردني - خريج تخصص التسويق- خالد عيسى بأن الشباب وخريجي الجامعات يحتاجون إلى الكثير من المهارات والخبرات والتجارب حتى يتمكنوا من تأسيس مشاريعهم الخاصة والبدء بطريق ريادة الاعمال بعيدا عن "ثقافة الوظيفة التقليدية".
خالد، وهو حديث التخرج، يحاول جاهدا الحصول على وظيفة تناسب تخصصه في القطاع الخاص، كما انه يحلم بتطوير مهاراته أكثر فأكثر واكتساب الكثير من الخبرات لعله يتمكن يوما من تأسيس مشروعه الخاص، وهو يحرص دائما على حضور الفعاليات والاندماج بورش العمل التي توفر له مثل هذه الصفات، ومنها مشاركته طيلة الاسبوع الماضي في فعاليات "أسبوع عمان الريادي"، التي نظمتها شركة "زين الأردن" في منصة زين للإبداع "ZINC" بالشراكة مع المجموعة الريادية (ستارتب ويك)، حيث استمرت هذه الفعاليات المجانية الحضور من الأول من شهر أيار (مايو) الحالي حتى مساء يوم أمس السبت الموافق للسابع من الشهر الحالي.
وقالت شركة "زين الأردن" بأن أسبوع عمان الريادي يأتي كخطوة من جانب زين لتسليط الضوء على المواضيع التي تعنى بقطاع الريادة وتهم الرياديين، من خلال جلسات حوارية مع متحدثين مؤثرين وذوي خبرة في مواضيع مختلفة، إلى جانب تسليط الضوء على بعض الشركات الناشئة التي نجحت في شق طريقها في مختلف المجالات في السوق الأردني.
وأكدت المؤسسة والمديرة التنفيذية لشركة "سكّرة" -المتخصصة في صناعة الحلويات العربية القديمة وتجديدها- هوازن محمد ان اسبوع الريادة بشكل عام كان "مليئاً" بالمعلومات والجلسات الحوارية الغنية من حيث المحتوى وأسلوب الحوار والنقاش والتفاعل بين الجميع.
وقالت محمّد - وهي المشرفة اليوم على شركة ناشئة عمرها يقترب من سنة ونصف السنة: "ان تنوع الأنشطة كان بالنسبة لي شيء مميز جدا، وقد تجلى للجميع بأن ريادة الأعمال لا تقتصر على المشاريع المبنية على أفكار تكنولوجية بل تتعدى ذلك الى مشاريع رياضية وصحية و ثقافية"، مشيرة إلى أهمية الحدث من حيث نوعية الحضور واتاحة مجالات عمل مشتركة بين تخصصات مختلفة وتعزيز فكرة التعاون الإيجابي حتى بين المشاريع المتشابهة في تخصصها.
من جانبه، أكد الرئيس التنفيذي لشركة "زين الأردن"، أحمد الهناندة، بأن اسبوع عمان للريادة هو بناء واستمرار للفعاليات التي تعقدها منصة زين للابداع "زينك" طوال ايام السنة، ولكن هذا الاسبوع ينظم الفعاليات بشكل مكثف مستقطبا اسماء مؤثرة في الشباب ومتخصصين في مجالات متنوعة لتقديم وجبة متكاملة من المهارات والمعرفة والمعلومات للرياديين في اسبوع واحد.
وقال الهناندة، لـ "الغد"، بأن هذا الاسبوع، او الفعاليات والنشاطات التي تقوم بها الشركة طوال السنة في "زينك" هي تاكيد على استمرار الشركة في مسؤوليتها تجاه ريادة الاعمال وذلك من قناعة راسخة في الشركة بان مشاعدة الشباب والرياديين على شق طريقهم هو طريق واساس للتعامل ومواجهة تحديات البطالة والفقر وللمساهمة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية.
وافتُتحت فعاليات اليوم الأول لأسبوع الريادة بسلسلة من الإرشادات لتطوير الذات، والتي تساهم في تعزيز قدرات الحضور كرياديين ومؤهلين لتحقيق قصص نجاح؛ حيث تحدث مدير الإعلام الاجتماعي في شركة زين خالد الأحمد، عن أهمية الاستخدام الصحيح لمنصات الإعلام الاجتماعي وطرق الترويج من خلالها للمشاريع الريادية، فاشتملت الورشة على تعريف بأهم منصات الإعلام الاجتماعي كفيسبوك، تويتر، لينكد-ان، سنابشات وانستغرام، واستخداماتها وسلوك جمهورها وأفضل الوسائل التي تساعد في وصول المعلومات عبر تلك المنصات، وتحليل أوقات الذروة لاجتذاب المتصفحين ومتابعي الصفحات والحسابات، كما قدّم توجيهات حول كيفية جمع الأخبار من وسائل الإعلام الاجتماعي بطريقة صحيحة ومعايير مهنية عالية، مشيراً إلى أهمية وضع استراتيجية للإعلام الإجتماعي، قبل البدء باستخدامها في الترويج للمشاريع والشركات.
وتكللت فعاليات اليوم الأول لأسبوع الريادة بجلسة حوارية مع رجل الأعمال الأردني ومؤسس شركة أرامكس العالمية فادي غندور، والتي أدارها الرئيس التنفيذي لشركة زين أحمد الهناندة، بحضور رئيس مجلس إدارة مجموعة المناصير المهندس زياد المناصير، ونائب رئيس مجلس الإدارة ورئيس هيئة المديرين في مجموعة المناصير المهندس معين قداده، وأحمد المناصير مدير عام المناصير للباطون الجاهز.
وتمحورت الجلسة عن قصة تأسيس ونمو شركة أرامكس التي أصبحت اليوم إحدى أهم الشركات الرائدة في العالم، وانتقل الحوار ليشمل الحضور من خلال طرح الأسئلة المتعلقة بمشاريعهم، ورحّب غندور بأسئلة الرياديين والحضور، ووجّه الرياديين للحلول والطرق المختلفة التي ستوصلهم إلى النجاح.
خلال الجلسة اكد غندور بان على الشركات الكبرى ان تتبنى مفهوم المسؤولية تجاه ريادة الاعمال ودعم هذا المفهوم لما له من اثر في خلق الوظائف وتحقيق لمبادىء الاستدامة، مشيرا الى ان على الشركات ان تفكر في المردود المجتمعي لتواجدها في مجتمع ما كما تفكر في المردود المالي والربحية، وقال : ” لن تكون شركاتنا ناجحة بالفعل اذا كانت مجتمعتها بائسة“.
واشار الى ان قيام شركات الخاص – بما تمتلكه من خبرات وقدرة على التوظيف وتقنيات – بمسؤوليتها تجاه المجتمعات يعود بالفائدة عليها وعلى المجتمع ويضمن تطبيق الاستدامة لكلا الطرفين.
وتضمنت فعاليات اسبوع عمان للريادة ايضا جلسة حول بناء القدرات، والتي تحدث خلالها الخبير أحمد الأسد، وتبعتها جلسة عن خدمة زين كاش للدفع عبر الهاتف التي تقدمها زين، تحدث خلالها علاء شخشير من قسم تطوير الأعمال في شركة زين، واختُتمت فعاليات هذا اليوم بجلسة لشركة مدفوعاتكم، والتي تم الحديث خلالها عن خدمة E-Fawateercom.
واستمرت فعاليات أسبوع الريادة في اليوم الثاني بورش عمل مثمرة ومنها إدارة الذات، والوعي الريادي، ومحاضرة عن التصميم واختيار الشعار المناسب للمشروع، تحدث خلالها المدرب الدولي مدحت عيد، المدرب المعتمد من شركة Adobe العالمية.
وفي اليوم الثالث عقدت ورشة حول تطوير الأفكار تحدثت خلالها رندة البكر، ومن ثم تخصيص زيارات داخل مجمع الملك حسين للأعمال مع متخصصين في التدريب على البرمجة وتصميم الألعاب الإلكترونية، وزيارة لشركة Oasis 500، لمساعدة الشباب الرياديين في إنشاء مشاريعهم عبر توفير الدعم لهم، وزيارة لكادر موقع طقس العرب كإحدى الشركات الريادية الأردنية البارزة، لمناقشة التطور في مجال الرصد الجوي.
وتضمن أسبوع الريادة في يومه الرابع، جلسة حول بناء وإدارة الفريق، واستضافة لشركتي She Cab وكريم، لمناقشة واقع النقل في العاصمة، وجلسة استضافت شركات جوبدو, فانيلا، وملبس للحديث عن قصص نجاحهم، حيث أدار الحوار فيها الريادي غسان حلاوة، ومن ثم جلسة حوارية لوليد فزع من ومضة وفيصل البيطار من Oasis 500، لشرح آلية دعم الشركات الناشئة واحتضان الأفكار الريادية.
كما انعقدت خلال الاسبوع جلسة عن قطاع الألعاب الإلكترونية الأردني، حيث تحدث خلالها ممثلون عن شركتي طماطم و Play Arabi عبر حوار أداره رئيس رابطة شركات صناعة الألعاب الإلكترونية الأردنية نور خريس.
واختتمت فعاليات الاسبوع مساء يوم أمس بحضور الشركات الكبرى التي طرحت حوالي 9 تحديات ووجهت الشباب لايجاد تطبيقات ضمن مسابقة امتدت ثلاثة ايام ( من الخميس الماضي، حتى مساء يوم أمس السبت ) حملت اسم Startup Weekend Amman، ليتم حل هذه التحديات من قبل المشاركين مقابل جوائز عديدة منها الدعم المادي لتطبيق هذه الأفكار على أرض الواقع.

التعليق