مصدر رسمي: سنراعي احتياجات اللاجئين الإنسانية في أعداد الداخلين

أعداد اللاجئين السوريين للأردن تعاود الارتفاع

تم نشره في الاثنين 9 أيار / مايو 2016. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الاثنين 9 أيار / مايو 2016. 12:34 مـساءً
  • عشرات اللاجئين السوريين لحظة استقبالهم من قبل حرس الحدود الأسبوع الماضي-(تصوير: محمد أبو غوش)

2387 لاجئا يدخلون في 8 أيام.. والأعداد تخضع للاحتياجات الإنسانية

تغريد الرشق

عمان- أظهرت الأرقام الرسمية الصادرة عن قوات حرس الحدود مؤخرا، ازديادا ملحوظا على أعداد اللاجئين السوريين إلى المملكة، ما يؤشر، بحسب مراقبين، إلى "تغير في سياسة الدولة، وربما التوجه لإدخال مزيد من اللاجئين العالقين في المنطقة الحدودية، الذين تجاوز عددهم الستين ألفا".
يذكر أن عدد اللاجئين السوريين الذين دخلوا المملكة منذ مطلع العام الحالي ولغاية نهاية الشهر الماضي، بلغ نحو 17 ألفا" فقط.
وبينما اكتفى مصدر رسمي، في رده على استفسارات "الغد" حول نية الحكومة استقبال أعداد أكبر من اللاجئين السوريين، بالقول إن "أعداد الداخلين تخضع للتقييم الميداني للقوات المسلحة، وبما يحقق الأمن الوطني الأردني وإجراءات التحقق من اللاجئين"، فأنه أضاف أن الأعداد "تخضع أيضا لما يراعي الاحتياجات الإنسانية لطالبي اللجوء".
وتكشف بيانات مفوضية الأمم المتحدة للاجئين، التي حصلت "الغد" على نسخة منها، أن أعداد اللاجئين السوريين الداخلين إلى المملكة ارتفعت إلى أعلى مستوياتها العام 2013، وصولا إلى حوالي 305 آلاف، في حين كان العدد قبيل اندلاع الأزمة في سورية العام 2011، أقل من 10 آلاف.
أما في العام 2011، فوصلت أعدادهم الى حوالي 22 ألفا ونصف الألف، ثم ارتفعت في العام التالي 2012، إلى 177 الفا، لتبلغ ذروتها في 2013، ثم بدأت بالانخفاض، حيث بلغت في 2014، نحو 82 ألفا، وفي 2015، 33 ألفا فقط، وصولا الى العام الحالي، حيث دخل لغاية نهاية الشهر الفائت، حوالي 17 ألفا.
وتؤكد أرقام قوات حرس الحدود وجود "ارتفاع ملحوظ" في أعداد اللاجئين المستقبلين من قبل هذه القوات، حيث وصل مجموعهم إلى حوالي 11 ألفا، منذ مطلع الشهر الفائت ولغاية يوم أمس، بحسب إحصائية حصلت عليها "الغد".
وتبين الإحصائية الصادرة عن القوات المسلحة، أنه "تم استقبال حوالي 9 آلاف، الشهر الماضي، في حين وصل العدد منذ بداية الشهر الحالي ولغاية يوم أمس إلى2387 لاجئا، أي في فترة زمنية لا تتجاوز 8 أيام".

التعليق