المزار الشمالي: تكدّس النفايات بالأحياء يهدد البيئة و"البلدية" تعد بالحل

تم نشره في الثلاثاء 10 أيار / مايو 2016. 12:00 صباحاً

أحمد التميمي

إربد- يشتكي سكان في المزار الشمالي من تراكم النفايات لعدة أيام بالشوارع وبين الأحياء السكنية، ما يهدد بكارثة بيئية وانتشار القوارض والحشرات في فصل الصيف.
وحسب شكاوى السكان فإن البلدة تعاني منذ أكثر من 3 أشهر مشكلة تراكم النفايات بالحاويات لعدة أيام، مشيرين الى انهم خاطبوا بلدية المزار من أجل إزالة تلك النفايات، إلا أن البلدية لم تستجب لمطالبهم، ما دفع بعدد منهم الى حرق النفايات داخل الحاويات للتخلص منها، سيما وانها باتت تشكل مكاره صحية.
وقال محمد الشرمان إن البلدية باتت عاجزة عن خدمة ابناء المنطقة بالشكل الصحيح وخصوصا وان من اولويات عمل البلدية إدامة النظافة في الشوارع والأحياء السكنية، مشيرا إلى ان النفايات تبقى في الحاويات لأكثر من اسبوع، مما يتسبب بمكرهة صحية، ناهيك عن الأضرار البيئية.
وأشار إلى أن الأضرار التي يسببها استمرار تكدس النفايات امام المنازل وانتشار الروائح الكريهة وخصوصا في فصل الصيف، لافتا الى انتشار الحشرات والقوارض، اضافة الى قيام الحيوانات بنبش الحاويات باستمرار، مما يتسبب بعدم قدرة السكان المجاورين على فتح نوافذ منازلهم.
وانتقد أحمد الجراح الأوضاع المأساوية التي آلت إليها أوضاع النظافة في مناطق لواء المزار الشمالي، مشيرا الى ان كابسة الحاويات لم تصل لأحد الأحياء السكنية منذ اكثر من شهر بالرغم من الاتصالات المستمرة مع المسؤولين في البلدية، الا انه لم يتم الاستجابة لغاية الآن.
واشار الى ان بعض المناطق في اللواء تصلها كابسات النظافة باستمرار ووضع النظافة فيها مقبول، مشيرا إلى ان كل منزل يقوم بدفع ضريبة للبلدية مقابل خدمات النظافة وبالتالي فان من واجب البلدية خدمة جميع المناطق بعدالة ومساواة .
واكد الجراح ان وضع النظافة يزداد سوءا يوما بعد يوم، ما تسبب بتشويه المنظر العام لبلدة المزار الشمالي التي تعتبر مدخلا لقرى وبلدات اللواء، مؤكدا ان الوضع بات غير مقبول ومن شأنه إحداث كارثة بيئية في حال لم يتم حل المشكلة بأسرع وقت وخصوصا مع قرب حلول شهر رمضان.
بدوره، أقر رئيس بلدية المزار الشمالي الجديدة المهندس محمد الجوارنة بوجود تقصير في إزالة النفايات في بعض المناطق باللواء وانها تبقى لاكثر من ايام في الحاويات، مؤكدا ان البلدية قامت امس بحملة نظافة شاملة شملت جميع المناطق التابعة للبلدية وسيصار الى تكثيف العمل خلال الأيام المقبلة.
وأشار الجوارنة الى ان وجود المئات من اللاجئين السوريين في المزار الشمالي اثر على وضع النظافة، لافتا الى ان هناك بعض الاحياء في اللواء تقوم كابسات النفايات بالعمل فيها بشكل مستمر، مؤكدا ان هناك شكاوى وصلت للبلدية من المواطنين بتراكم النفايات أمام الحاويات وقامت البلدية باتخاذ الاجراءات اللازمة وأزالتها.
ولفت الى ان البلدية تخدمها 9 كابسات نفايات بعضها جديدة والأخرى قديمة وبحاجة الى إعادة تأهيل، الا انها في الوقت الحالي جيدة، مشيرا الى ان عدد عمال الوطن 60 عاملا وأن هذا الرقم كاف لسد احتياجات البلدية.
واكد الحوراني انه لا يوجد هناك اي نقص في حاويات النفايات وهي موزعة على جميع مناطق البلدية، مؤكدا أن البلدية تقوم باستمرار بتزويد اي منطقة بحاوية في حال استدعت الحاجة إليها، اضافة الى ان البلدية تقوم وبشكل دوري بعملية رش بالمبيدات للحاويات للتخلص من القوارض والحشرات والروائح الكريهة.
ودعا الحوارني سكان لواء المزار الشمالي بالتعاون مع البلدية بالحفاظ على الحاويات التي تتعرض للتخريب والتلف وإخراج النفايات في أوقات معينة وعدم رمي الأكياس بشكل عشوائي بجانب الحاوية حتى يتسنى لعمال الوطن جمعها ونقلها بكابسات النظاقة، مؤكدا ان وضع النظافة سيزداد تحسنا خلال الايام المقبلة بعد الايعاز بتكثيف عدد الجولات.
ويبلغ عدد سكان اللواء 80 ألف مواطن، في تسع مناطق تشمل: المزار، ارحابا، دير يوسف، عنبة، جعفة، حبكة، حوفا، زوبيا وصمد.

ahmad.altamimi@alghad.jo

التعليق