"الوطني لشؤون الأسرة": 75 % من الأسر تشجع أفرادها على المشاركة بالانتخابات

تم نشره في الثلاثاء 10 أيار / مايو 2016. 12:00 صباحاً

عمان- قالت القائم بأعمال مدير دراسات المجلس الوطني لشؤون الاسرة مي سلطان إن التقرير الدوري للمجلس أشار الى ان 75 % من الأسر الأردنية، تشجع افرادها على المشاركة في الانتخابات، و44 % يشارك أفرادها بالانتخابات بدرجة دائمة و39 % أحيانا.
وأشارت سلطان إلى أن غالبية الأسر تعطي الحرية للإناث باختيار المرشح في الانتخابات بنسبة 81 % وللذكور  84 %. وبين التقرير ان نسبة الموافقة على السماح لإناث الأسرة بالانضمام للأحزاب السياسية 43 % وللذكور 30 %، كما ترتفع نسبة الأسر على تخوفها من المستقبل السياسي بنسبة 66 %.
جاء ذلك خلال جلسة نقاشية نظمها المجلس أمس حول الاسرة والمشاركة السياسية، ضمن سلسلة جلسات، بدأها العام الماضي لمناقشة قضايا أسرية، تم الخروج بها في التقرير الدوري لأحوال الأسرة الأردنية الذي أعدهعام 2014.
وأكد الامين العام للمجلس فاضل الحمود أن تقرير المجلس الدوري، له أهمية خاصة في فهم ومواجهة التحديات والمشكلات والتغيرات المختلفة في دور ووظائف ونمط حياة الأسرة.
وبين نائب رئيس مجلس أمناء المجلس رئيس الجلسة الدكتور رجائي المعشر ان البند الرابع من المادة السادسة من الدستور الاردني ينص على "ان الاسرة اساس المجتمع قوامها الدين والاخلاق وحب الوطن، يحفظ القانون كيانها الشرعي، ويقوي اواصرها وقيمها" وفي هذا تحديد بليغ للأسرة بوصفها كيانا اعتباريا له، بحد ذاته شرعية وحضور معنوي وأدوار منها المشاركة السياسية".
وبين وزير التنمية السياسية والشؤون البرلمانية يوسف الشواربة ان الوزارة وضعت خططا تتعلق بعدة محاور تهدف لتعزيز العملية السياسية، منها تمكين الاحزاب لترسيخ شراكة مع القوى السياسية والحزبية، وتعزيز الشراكة مع مؤسسات المجتمع المدني.
وبحسب الشواربة فقدت ركزت الوزارة على محور الاعلام والاتصال لاستثمار كل المساحات المتاحة في مختلف وسائل الاعلام المرئية والمسموعة والمقروءة والإلكترونية ووسائل التواصل الاجتماعي والمباشر مع المواطنين، أكان ذلك لرفد مسيرة الاصلاح السياسي او لتعزيز وتوسيع المشاركة الشعبية في صناعة القرار عبر صناديق الاقتراع.-(بترا)

التعليق