العراق: 6 قتلى في بغداد و"داعش" يعدم 8 مدنيين في الموصل

تم نشره في الثلاثاء 10 أيار / مايو 2016. 12:00 صباحاً

بغداد- لقي 6 أشخاص بينهم شرطيان مصرعهم فيما أصيب 11 آخرون بجروح في تفجير انتحاري بحزام ناسف، قرب مجلس عزاء غرب العاصمة العراقية بغداد، حسبما أفاد مصدر في الشرطة.
وقال المصدر إن انتحاريا فجر نفسه في نقطة تفتيش للشرطة، قرب مجلس عزاء لأحد أفراد قوات الصحوة في قرية "الذهب الأبيض" بمنطقة أبو غريب، 25 كم، غرب بغداد.
وأضاف أن أفراد الشرطة شكوا بالانتحاري الذي كان يروم الدخول إلى مجلس العزاء وطلبوا منه التوقف للتفتيش، إلا أنه فجر نفسه مما أدى إلى مقتل 6 أشخاص بينهم اثنان من أفراد الشرطة وإصابة 11 آخرين بينهم ثلاثة عناصر من الشرطة.
وتابع المصدر قائلا إن القوات الأمنية طوقت موقع الحادث ومنعت الحركة فيه تحسبا لوقوع هجمات أخرى.
من جهة أخرى، اختطف مسلحون مجهولون يستقلون سيارات حديثة اثنين من مهندسي النفط يعملان في شركة أهلية مع سائقهما، لدى مرورهم في منطقة "عرب الجبور" جنوبي بغداد، وفقا للمصدر نفسه.
يشار إلى أن العاصمة العراقية بغداد تشهد بين الحين والآخر تفجيرات بعبوات ناسفة وسيارات مفخخة وهجمات انتحارية وعمليات خطف، على الرغم من الاجراءات الأمنية المشددة التي تفرضها القوات الأمنية في مختلف مناطقها.
إلى ذلك، أفاد مصدر محلي في محافظة نينوى، الأحد، بأن تنظيم "داعش" أقدم على إعدام ثمانية مدنيين بتهمة "التخابر" وسط الموصل.
وقال المصدر إن عناصر تنظيم داعش قاموا بإعدام ثمانية مدنيين رميا بالرصاص في معسكر الغزلاني وسط الموصل بتهمة التخابر مع القوات الحكومية والبيشمركة والأسايش في إقليم كردستان.
وأضاف المصدر أن التنظيم قام بتصوير عملية الإعدام بعد إصدار ما يسمى بالمحكمة الشرعية حكمها في ولاية نينوى، مشيرا إلى أن عناصر التنظيم ألقوا بالجثث في حفرة غربي المدينة.
يشار إلى أن تنظيم "داعش" أقدم منذ سيطرته على مدينة الموصل، في حزيران (يونيو) 2014، على إعدام الآلاف من أبناء المدينة بتهم ومزاعم مختلفة أبرزها التعاون مع القوات الأمنية والحكومة.
أما جنوب كركوك، فقد صرح مصدر أمني أن التنظيم المتطرف قصف مواقع للبيشمركة في محيط قرية بشير بقذائف تحمل غاز الكلور.
وقال المصدر إن تنظيم "داعش" قصف، مساء الأحد، مواقع تابعة للبيشمركة في محيط قرية بشير التابعة لناحية تازة خورماطو، 30 كم جنوبي كركوك، بقذائف تحمل غاز الكلور مما تسبب في إصابة عدد من عناصر البيشمركة.
وأشار المصدر إلى أن القذائف استهدفت مواقع البيشمركة من جهة قرية تل الجول التي ما تزال تحت سيطرة تنظيم "داعش".
جدير بالذكر أن قوات البيشمركة والحشد الشعبي تمكنت من تحرير قرية بشير وقرية البو مفرج والمزرعة في 30 نيسان (أبريل) 2016، بعد أن سيطر عليها التنظيم في العاشر من حزيران (يونيو) 2014.
 وأصيبت امرأتان إثر سقوط أربع قذائف هاون قرب منازل سكنية في قرية غرناطة جنوب ب‍عقوبة، بحسب ما أفاد به مصدر أمني بمحافظة ديالي.
وأضاف المصدر إلى أن القوات الأمنية تتعقب مصدر إطلاق القذائف.
تجدر الإشارة إلى أن المجلس الوزاري للأمن الوطني الذي عقد الأحد 8 أيار (مايو) 2016، برئاسة رئيس الوزراء حيدر، لاتخاذ مجموعة إجراءات لحفظ الأمن في محافظة ديالي.
يذكر أن القوات العراقية أحبطت الأحد بمحافظة ديالي محاولة تفجير عبوتين ناسفتين أسفل برج في خط استراتيجي لنقل الكهرباء قرب تقاطع أكباشي شمال شرق بعقوبة. -( وكالات)

التعليق