هيئة الاتصالات تنهي الاستشارة مع المشغلين حول جائزة أفضل مشغل خلوي

تم نشره في الخميس 12 أيار / مايو 2016. 12:00 صباحاً
  • الرئيس التنفيذي لهيئة تنظيم قطاع الاتصالات غازي الجبور - (تصوير: ساهر قدارة)

ابراهيم المبيضين

عمان - قال الرئيس التنفيذي لهيئة تنظيم قطاع الاتصالات د.غازي الجبور يوم أمس إن "الهيئة" أنهت مؤخرا استشارتها للمشغلين حول مفهوم الجائزة التي استحدثتها لأفضل مشغل اتصالات خلوي في المملكة من ناحية جودة الخدمة، متوقعا اقرارها من قبل مجلس مفوضي الهيبئة بشكلها وبندوها النهائية خلال فترة الاسبوعين المقبلين.
وقال الجبور في تصريحات صحفية لـ " الغد" بانّ الهيئة أعلنت قبل أشهر قليلة عن توجهها لاستحداث جائزة لافضل مشغل خلوي، واطلعت المشغلين على هذا التوجه بالمعايير التي وضعتها الهيئة، وذلك بهدف جمع ملاحظاتهم ودراستها لا خارج هذه الجائزة بالشكل الأمثل الذي يخدم الهدف العام الذي تسعى اليه الهيئة من استحداثها وهو تحريك المنافسة بين المشغلين على مبادىء الجودة وخدمة المستخدم.
واوضح ان مشغلين ابدوا اعتراضات على بعض بنود الجائزة، حيث يجري العمل على الانتهاء من دراسة هذه الملاحظات والاعتراضات والخروج بتصور نهائي لشكل هذه الجائزة ومعاييرها.
وتوقّع الإعلان عن هذه الجائزة واقرارها من قبل مجلس مفوضي الهيئة خلال الاسبوعين المقبلين للمضي في تطبيقها.
وجدّد الجبور التأكيد على ان فكرة جائزة افضل مشغل خلوي هي فكرة استثنائية في القطاع، تهدف إلى تنشيط التنافسية في سوق الاتصالات المحلية، وتحفيز الشركات على بذل مجهود أكبر لتحقيق رضا المستخدم.
واشار الى ان هذه الفكرة لن تفيد المواطن والمستخدم فقط، بل انها ستقود إلى تحقيق اهداف تفيد الشركات في تحسين خدماتها وزيادة تنافسيتها بناء على معايير مهمة تعزز ولاء المستخدم لها مثل جودة الخدمة وحل الشكاوى.
ويأتي ذلك في وقت تعتبر فيه الدراسات المحايدة سوق الاتصالات المحلية من الأكثر تنافسية في المنطقة العربية، وتظهر فيه الارقام الرسمية بان عدد اشتراكات الخدمة الخلوية يقدر اليوم بنحو 14 مليون اشتراك، وان عدد مستخدمي الإنترنت يتجاوز الـ 8 ملايين مستخدم.
وتنسجم هذه الخطوة من قبل الهيئة مع أهداف الهيئة العامة وتوجهاتها العام الحالي للتركيز أكثر على جودة خدمات الاتصالات، وتعزيز دورها في مجال حماية مصالح المستفيدين، حيث تمضي "الهيئة" في اجراءات متعددة لتعزيز قدرات الهيئة الفنية في مجال جودة الخدمة (qos) بما يشمل تزويدها بالأجهزة الحديثة لقياس ومراقبة جودة الخدمات المقدمة للموطنين، ومراقبة الترددات والمرخصين، ولتمكين الهيئة من استقطاب الكفاءات الفنية الضرورية، ومضيها في العمل على إجراء مسوحات ميدانية لقياس جودة خدمات الاتصالات الخلوية لكل من الصوت والبيانات (objective measurements) في جميع محافظات المملكة، وتطبيق أحدث الممارسات العالمية في تقييم جودة الخدمة، وإدخال منظور جودة التجربة للمستفيد (quality of experience) وتقييم الشبكة من خلال استخدام مؤشرات الجودة الرئيسية (kpis).
ولتعزيز دور الهيئة وتمكينها في مجال قياس جودة خدمات الاتصالات، تقوم هيئة الاتصالات على تنفيذ حزمة من المشاريع الممكنة في هذا الاتجاه منها: إنشاء مركز مراقبة مركزي في الهيئة لتقييم جودة الخدمة يعتمد على توزيع عدد من المجسات الثابتة (Probes) في مختلف مناطق المملكة والتي تعمل على قياس الجودة بشكل مستمر والاطلاع على النتائج بشكل مباشر (Live Monitoring)، تطبيق احدث الممارسات العالمية في تقييم جودة الخدمة، وإدخال منظور جودة التجربة للمستفيد (Quality of Experience) وتقييم الشبكة من خلال استخدام مؤشرات الجودة الرئيسية (KPIs).

ibrahim.almbaideen@alghad.jo

التعليق