تقرير اقتصادي

خبراء يؤكدون ضرورة استقطاب القطاع الخاص للاستثمار بالنقل

تم نشره في الأربعاء 11 أيار / مايو 2016. 11:00 مـساءً
  • وسائل نقل عام في عمان -(أرشيفية)

رجاء سيف

عمان- أكد خبراء ضرورة استقطاب القطاع الخاص للاستثمار والمساهمة في قطاع النقل، ليصبح مجالا جاذبا لرؤوس الأموال، لافتين إلى معاناته من سوء التخطيط وقلة التمويل رغم انه من أكثر القطاعات حيوية.
يأتي ذلك في الوقت الذي تسعى الحكومة لتنفيذ العديد من المشاريع العالقة في قطاع النقل، ومن بينها حافلات سريعة التردد التي تربط عمان بالزرقاء، إضافة الى مشروع السكك الحديدية الوطنية، وهي مشاريع لم يتم تنفيذها لغاية الآن.
ويقول الخبير الاقتصادي، زيان زوانة، إن ضعف فرص التمويل للمشاريع التي يتم طرحها في قطاع النقل بمختلف أنماطه يتسبب بإعاقة وعرقلة إقامة العديد منها، مبينا أن آلية مواجهة التحديات تكمن في فتح باب الاستثمار في هذا القطاع، وشمول مشاريع النقل العام بقانون تشجيع الاستثمار.
ويؤكد زوانة أهمية أن تعي الجهات المعنية مكانة قطاع النقل اقتصاديا، خاصة وانه من انشط القطاعات وأكثرها حيوية للمواطنين.
يأتي ذلك، في الوقت الذي اعتبر فيه البنك الدولي أن ملف النقل العام في الأردن مخيب للآمال ومصدراً لمشاكل كبيرة تصطدم بها المملكة سنوياً، وذلك ضمن إطار أجندته الأخيرة التي صدرت في حزيران (يونيو) 2014 حول قطاع النقل.
وعزا البنك ذلك الأمر إلى سوء التخطيط وعدم التزام بعض العاملين في القطاع، فضلا عن التراخي الحكومي.
ويشير التقرير إلى أن مسارات الحافلات لم تخضع لتطوير يجعلها تخدم الطلب أكثر، فقد أظهرت دراسة حديثة أن 39 % من الشباب يضطرون إلى استخدام حافلتين فأكثر للوصول إلى غايتهم، وذلك فضلاً عن قضية مرافق محطات الحافلات رديئة النوع التي تقع غالباً في ضواحي المدينة.
ويوضح التقرير ان المواصلات مكلفة جداً، خاصة بالنسبة إلى الشريحة الفقيرة، فيما كشف مسح أجري على هذا الصعيد أن تكاليف النقل تستهلك 25 % من الدخل الشهري للفرد في الأردن، بينما قد تصل هذه النسبة إلى 30 % لدى ميسوري الحال.
ويؤكد الخبير الاقتصادي، مفلح عقل، أهمية تكامل منظومة النقل العام والاستفادة من الخبرات والتجارب العالمية، إضافة إلى وضع سياسة للقطاع العام تحفز على استخدام وسائل النقل الجماعي كحافلات التردد السريع والقطار الخفيف، وذلك للحد من الازدحام المروري التي تشهدها شوارع عمان على مدار الساعة.
ويرى أن المشاريع التي تم طرحها منذ سنوات في قطاع النقل العام لها أهمية وقدرة على احداث نقله نوعيه في القطاع، الا انه لم يتم تنفيذها لغاية الان، ولم يكن هنالك جدية لتطبيقها.
بدوره، يقول الخبير الاقتصادي، محمد البشير، أن على الحكومة أن تركز جهودها لجذب التمويل للمشاريع العالقة منذ أعوام في المملكة رغم اهميتها الاقتصادية، واهمها مشروع حافلات التردد السريع بين عمان والزرقاء والذي سيحل أزمة كبيرة في حال تنفيذه.
ويبين البشير أن النقل يعتبر من أهم القطاعات الاقتصادية كونه القطاع الأكثر تأثيرا في حياة المواطنين، وهو ما يعني ضرورة تطبيق المشاريع العالقة واستقطاب الاستثمارات للقطاع.


raja.saif@alghad.jo

التعليق