الأغوار الوسطى: الحرارة تتسبب بأضرار طفيفة بمزارع الموز

تم نشره في الاثنين 16 أيار / مايو 2016. 11:00 مـساءً

حابس العدوان

الأغوار الوسطى ـ ألحقت موجة الحر التي تسود المنطقة خلال الأيام الحالية اضرارا طفيفة بمزارع الموز والأشجار بالاغوار الوسطى، بحسب مزارعين، لفتوا ان اعراض الحرق والذبول ظهرت جليا على الأوراق الجديدة.
وأشاروا الى ان الاضرار لن تظهر الا بعد يومين او ثلاثة من اصابتها، الامر الذي لا يمكنهم من تحديد نسبة الضرر حاليا، مضيفين ان الموجة ستؤثر حتما على ثمار الاشجار الصغيرة كثمار الزيتون والحمضيات وسيزيد من عمليات الري بشكل كبير.
من جانبه، أوضح مدير زراعة وادي الاردن المهندس عبدالكريم الشهاب ان تاثيرات موجة الحر محدودة واثرت بشكل بسيط على اوراق الاشجار الطرية والجديدة والتي تكون اكثر عرضة للضرر، مؤكدا أن قرب انتهاء الموسم الزراعي وانتهاء موجة الحر اليوم بانخفاض درجات الحرارة سيقلل من حدوث أضرار بالمحاصيل الخضرية كالزراعات الصيفية القليلة والورقيات والباميا والملوخيا.
وأكد الشهاب أنه لم تسجل أي أضرار إلى الآن عدا عن ظهور علامات الاحتراق على أوراق الموز والحمضيات بشكل خاص التي لم ترو بشكل جيد ومكثف خلال الموجة،  داعيا المزارعين إلى اتباع الإرشادات اللازمة للحد من تأثيرات موجة الحر من خلال تكثيف الري خاصة في ساعات الصباح والمساء بهدف زيادة رطوبة التربة حول المزروعات لحماية الجذور من الجفاف.
ودعا الشهاب مربي النحل والمواشي تكثيف عمليات السقاية وتظليل خلايا النحل وعدم تعريض المواشي لأشعة الشمس للحد من الأضرار التي قد تتعرض لها، مشددا على ضرورة  قيام المزارعين بالعمل على إزالة الحشائش وعلى المتنزهين الحفاظ على الغطاء النباتي وعدم إشعال النيران التي قد تتسبب في حرائق.
وعلى صعيد متصل، أكد مدير مستشفى الشونة الجنوبية الدكتور فايز الخرابشة  عدم تسجيل أي اصابة ناتجة عن ضربة شمس، داعيا إلى التقيد بالإرشادات والتعليمات الوقائية المتبعة وخاصة عدم التعرض لأشعة الشمس المباشرة والإكثار من شرب السوائل وخاصة الأطفال وعمال القطاعين الإنشائي والزراعي.
  وحذر الخرابشة من خطورة  اصطحاب الأطفال وتركهم في المركبات رغم تشغيل أجهزة التكييف، لافتا الى إمكانية توقف المحرك او جهاز التكييف وبالتالي موت من في المركبة خاصة إذا كانوا أطفالا.
وأكد مدير كهرباء الشونة الجنوبية المهندس محمد الريالات ان ارتفاع درجات الحرارة ضاعف الأحمال على الشبكات والمحولات نتيجة الاستجرار المكثف للتيار الكهربائية، موضحا أن ارتفاع درجات الحرارة الى مستويات كبيرة يدفع المواطنين الى تكثيف استخدام المكيفات الكهربائية والمبردات والمضخات المائية الخاصة بالآبار الارتوازية، الأمر الذي يشكل ضغطا هائلا على المحولات والشبكات.

التعليق