عقل

طرق لتحرير قوى العقل الباطن

تم نشره في الأربعاء 18 أيار / مايو 2016. 12:00 صباحاً
  • نشاطات التحفيز العقلي تساعد في الحفاظ على صحة العقل وعلى الذاكرة أيضا - (أرشيفية)

علاء علي عبد

عمان - لو كنت تطمح للوصول لأقصى درجات النجاح في علاقاتك المختلفة سواء مع شريكة حياتك أو مع أصدقائك أو مع زملائك في العمل أو الدراسة فعليك أن تسعى لتحرير قوى عقلك الباطن.
يملك العقل البشري العديد من القدرات لا سيما التعلم وإعادة تدريب نفسه، لكن هذا لا يتم إلا لو عرف المرء كيف يقوده بالشكل الصحيح.
ولنتمكن من استيعاب الكيفية التي يمكن للمرء من خلالها قيادة عقله بالشكل الصحيح علينا أن نعلم أن العقل الباطن يعد القوة القيادية للعقل الواعي. علما بأن العقل الباطن يطلق عليه البعض المحرك الآلي حيث إنه المسؤول عن الأفعال التي يقوم بها المرء آليا كقيادة سيارته أثناء حديثه مع الشخص الجالس بجانبه، ففي تلك الأثناء لعلك تلاحظ أنك تقود سيارتك بشكل تلقائي دون استحضار طريقة الانعطاف لليمين أو اليسار أو ضرورة الوقوف عند الإشارة وما شابه فكل هذه الأمور تتم تلقائيا من قبل العقل الباطن.
فالعقل الباطن يخزن الخبرات والذاكرة المتعلقة بالأحداث التي مرت به والتي يكون قد نسيها العقل الواعي منذ مدة. ونتيجة لهذا تتولد المشاعر التي تؤثر على مفاهيم المرء وسلوكياته.
باختصار فإن هناك قواعد خاصة يتقيد بها كل من العقل الواعي والعقل الباطن وللوصول للنجاح في شتى مجالات الحياة، يجب على المرء الجمع بين تلك القوى واستخدامها بالشكل الصحيح.
وبعد أن أصبح بمقدورنا تمييز وظائف العقل الباطن سنذكر فيما يلي عددا من الطرق التي يمكن للمرء من خلالها إطلاق قوى عقله الباطن التي تقوده للنجاح في شتى مجالات حياته:
· لتتمكن من التغيير ابحث عن سلوكياتك في داخلك: لكي تتمكن من تغيير الطريقة التي يفكر بها عقلك، عليك أن تقتنع من داخلك أنك تريد هذا التغيير أن يحدث بالفعل. ومن هنا عليك أن تركز بالسلوك الذي تسعى لتغييره وتؤمن بقدراتك على تحقيق هذا التغيير. عندما تصل لهذه المرحلة ستجد بأن عقلك الواعي بدأ يستجيب للقناعات الإيجابية التي خزنها عقلك الباطن عن نفسك عندما بدأت تقتنع بقدرتك على إحداث التغيير المطلوب.
· مارس رياضة التأمل بانتظام: احرص على أن تبقى على تواصل مع داخلك، مع عقلك الباطن، وهذا لا يحتاج منك سوى مجهود بسيط ولكن بشكل ثابت ومنتظم. وهذا يعني أن تمارس رياضة التأمل بالطريقة التي تعرفها عن هذه الرياضة مهما كانت بسيطة كأنت تقوم بتمارين التنفس البطيء وما شابه ولو كان بإمكانك تتعلم أكثر عن هذه الرياضة فستصل لنتائج أفضل. رياضة التأمل ستسمح لعقلك الباطن أن ينال قسطا من الاسترخاء وبث عدد من الأفكار لعقلك الواعي والتي يمكن أن تكون بمثابة الحلول لمشاعر القلق التي تمر بها.
· حرر عقلك: تجنب أن تحجب عن عقلك أفكارا جديدة قد ترد عليه، واعلم أن الأفكار ليست مستحيلة التنفيذ، ولكنك تراها كذلك لأنك لا تريد خوض أي معيقات، وربما تكون تلك المعيقات وهمية أيضا. لذا دع عقلك يتحرر بتفكيره وحاول أن تعيد النظر بالأفكار والخواطر التي ترد له، وحاول أن تستنتج مدى النجاح والسعادة التي يمكنك تحقيقها في حال نفذت تلك الأفكار التي تبدو لك مستحيلة الآن. وتذكر أن تلك الأفكار والخواطر أنت المسيطر عليها وقرار تنفيذها بيدك وحدك.
· تعلم كيفية تدريب عقلك: قد يصاب المرء بالاندهاش عندما يعلم قدرة العقل على نسيان الأشياء التي لا يريد المرء تعلمها وإعادة تعلم الأشياء التي يركز عليها المرء. لذا حاول أن تؤمن بأنك شخص إيجابي وأن النجاح سيكون حليفك، فمن خلال هذه الاعتقاد يبدأ العقل الباطن بتخزينه كحقيقة لا جدال فيها ويبدأ يرسل الأفكار التي تعزز ذلك الاعتقاد للعقل الواعي.

التعليق