خبراء: منصات التواصل الاجتماعي لم تعد ترفا ويجب التعامل معها بذكاء

تم نشره في الخميس 19 أيار / مايو 2016. 12:00 صباحاً
  • صورة تعبيرية عن مواقع التواصل الاجتماعي الإلكتروني -(أرشيفية)

إبراهيم المبيضين

عمان - أكدت قمة التواصل الاجتماعي - التي انعقدت في عمان يوم أمس- على أن عالم التواصل الاجتماعي اصبح يوازي بأهميته وضخامته مجريات الحياة الواقعية (الاجتماعية والعملية والاقتصادية)، وأن استخدام منصاتها لم يعد ترفا، وخصوصا أن الأرقام العالمية تظهر أن تعداد مجتمع هذه الشبكات الفعالين يتجاوز اليوم الـ 2.3 مليار مستخدم.
وأكدت القمة - التي تحدث فيها 20 خبيرا في مضمار التواصل الاجتماعي - بان على الأفراد والمؤسسات اليوم التواجد والتعامل على هذه الشبكات وفقا لاستراتيجيات مدروسة تتضمن محاور: الايجابية، المشاركة والتفاعل مع المجتمع المحيط، الشفافية، المصداقية، وتعديل هذه الاستراتيجيات وفقا للتطورات الحاصلة في عالم "السوشيال ميديا" وخصوصا التوجهات الحديثة التي تتركز في مجال "التواصل اللحظي".
وأكد وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة الدكتور محمد المومني أهمية هذا التطور التقني المتمثل بظهور الانتشار الكبير لاستخدام شبكات التواصل الاجتماعي، التي قال بان على الجميع ان يدرك أهمية التعامل مع هذه الادوات بايجابية وتطويعها للصالح العام ومصلحة المجتمعات.
وقال المومني - الذي كان ضيف الشرف في مؤتمر قمة التواصل الاجتماعي - بان الحكومة تدرك أهمية شبكات التواصل الاجتماعي بما تحويه من محتوى فاعل ومؤثر، داعيا الجميع " حكومة، ومؤسسات، وافرادا للعمل على تعزيز دور وسائل التواصل الاجتماعي في خلق حالة من الايجابية في المجتمع، وتعزيز دورها التنموي والاجتماعي والاقتصادي.
وأكد أهمية تكاتف الجميع لمحاربة أي خطاب سلبي أو خطاب كراهية على وسائل التواصل الاجتماعي.
واشار المومني إلى أن الحكومة تسعى بإمكاناتها المتاحة لدعم المبادرات المختلفة التي تشجع على الريادة والتميز لما لها من آثار ايجابية تنعكس على المجتمع عموما.
ومن جانبه أكد الرئيس التنفيذي لشركة "زين الأردن" احمد الهناندة بانه لم يعد بالامكان اليوم تجاهل الدور الذي باتت تلعبه منصات التواصل الاجتماعي في الحياة الاجتماعية والاقتصادية على مستوى الأفراد أو المؤسسات والحكومات، فقد اضحت هذه المنصات هي قنوات وادوات التواصل في العالم الافتراضي، وكما تمتلك ادوات وخططا كمؤسسات وافراد لتسيير وتطوير حياتنا الواقعية، علينا الاعتناء بجانب التواصل الاجتماعي في العالم الافتراضي ايضا.
وقال الهناندة إن شركة " زين الأردن - وهي الشريك الاستراتيجي لقمة التواصل الاجتماعي- على الشركات ان تبني تواجدها على هذه المنصات لاهداف اجتماعية ولمشاركة المجتمع والاندماج به الى جانب الجوانب التجارية والتسويقية، مؤكدا أهمية خصائص الشفافية، والمصداقية، والتعامل بايجابية، ومحاورة الجمهور وسماع ارائه السلبية والايجابية والتعامل معها بنفس المستوى من الاهتمام.
وقال بان شركة " زين الأردن" تعد من أوائل مشغلي الاتصالات التي قامت بتأسيس قسم يختص بالإعلام الاجتماعي، للاندماج بالمجتمع ، لخدمة مشتركيها من خلال استخدام وسائل ومنصات الإعلام الاجتماعي، للتواصل معهم، وبالتالي الإجابة على استفساراتهم والتفاعل معهم عبر مختلف الفعاليات والأنشطة ومشاركتهم الحملات التي تطلقها الشركة، لافتا بان على المؤسسات اليوم التركيز على مفهوم "التواصل الاجتماعي اللحظي" أو بالإنجليزية Moment Social Media، وهو التواصل الذي يدور ويتمحور حول مواضيع ومحتوى يظهر على الشبكات ويشغل عددا كبيرا من الناس في وقت قصير، حيث يمكن للشركات والمؤسسات سلوك طريقين: اما بمشاركة المجتمع لحظاته، أو ايجاد لحظات ومحتوى يخص الشركة ومشاركته مع المجتمع.
وتعتبر هذه القمة - التي تنعقد في نسختها الرابعة- أكبر ملتقى للتواصل الاجتماعي في منطقة الشرق الأوسط؛ ناقشت أبرز مستجدات التواصل الاجتماعي، وعرضت الخبرات والتجارب الناجحة في مجال تطويع هذه المنصات لخدمة التسويق والترويج والإعلان، وتطوير استراتيجيات المحتوى الفعالة.
الى ذلك أكد مدير قمة التواصل الاجتماعي أيمن ارشيد نجاح المؤتمر في الأردن واستقطابه المهتمين والخبراء في هذا المجال، مؤكدا بان على الشركات والمؤسسات من مختلف القطاعات ان تعي بان التواجد على منصات التواصل الاجتماعي لم يعد ترفا أو نوعا من الكماليات، كما لم يعد موضوعا للنقاش، ناصحا المؤسسات ببناء استراتيجيات متكاملة للتواجد على مختلف منصات التواصل الاجتماعي.
وقال ارشيد إن منصات التواصل الاجتماعي اثبتت بانها ادوات جيدة وفعالة للترويج والتسويق وزيادة المبيعات، داعيا المؤسسات إلى أهمية بناء حوارات عبر هذه الشبكات مع جماهيرها ومجتمعاتها وعدم التصرف مع هذه الادوات وكأنها قناة اتصال باتجاه واحد، فالامر لم يعد كذلك بل ان هذه منصات وادوات تتميز بالتواصل اللحظي، السريع، التفاعلي، مع انتشار على نطاق واسع.
وأكد ارشيد أهمية مواكبة التطورات الحاصلة في صناعة التواصل الاجتماعي والتعامل معها وتطوير استراتيجيات تواجدنا عليها وفقا لهذه التطورات.
وقال المتخصص في السوشيال ميديا من شركة " جوال" الفلسطينية رامز جبر بان قنوات السوشيال ميديا اصبحت ادوات رئيسية للتعامل والتواصل مع جمهور ومجتمع الشركة في أي قطاع كانت تعمل فيه، لافتا بان أهمية هذه الادوات تتزايد أكثر في القطاعات ذات الطابع الخدمي كقطاع الاتصالات.
واشار جبر إلى أهمية مشاركته في مثل هذا المؤتمر للتعرف على تجارب الاخرين والتطورات الحاصلة في مجال التواصل الاجتماعي، مؤكدا أهمية التواجد وفقا لاستراتيجيات واضحة على منصات التواصل الاجتماعي لا سيما عند التعامل مع الازمات.
وتحدث في المؤتمر مجموعة من الخبراء من العالم والأردن : إعلاميون، خبراء، مؤثرون في مضمار التواصل الاجتماعي، كما استعرضت القمة قصص نجاح تحققت بمساعدة شبكات التواصل الاجتماعي.
واختتم المؤتمر بحفل توزيع جائزة التواصل الاجتماعي–الأردن، والتي تهدف إلى تكريم المؤسسات والعلامات التجارية التي تستخدم منصات التواصل الاجتماعي وفق أفضل الممارسات، وبطرق ابداعية.

التعليق