"داعش" يتبنى تفجيرين انتحاريين ضد كتائب ليبية موالية لحكومة الوفاق

تم نشره في الجمعة 20 أيار / مايو 2016. 12:00 صباحاً

طرابلس- أعلن تنظيم "داعش" أنّه نفذ تفجيرين انتحاريين استهدفا كتائب موالية لحكومة الوفاق الوطني الليبية وألحق بها خسائر بشرية كبيرة في اشتباكات غربي معقله في مدينة سرت.
وقالت الكتائب الليبية إن 32 من مقاتليها لقوا حتفهم وجرح 50 بينما كانوا يتصدون لمتشددي تنظيم "داعش" لإجبارهم على التقهقر إلى سرت اول من أمس الأربعاء وهي أكبر خسائر تلحق بهم منذ شهور.
وتعتمد القوى الغربية على الحكومة الجديدة لتوحيد الكتائب المسلحة والأطراف السياسية بغية التغلب على تنظيم الدولة الإسلامية.
واستغل التنظيم المتشدد الاضطراب السياسي في ليبيا والفراغ الأمني للسيطرة على سرت العام الماضي وأسس موطئ قدم له في عدد من البلدات والمدن الليبية الأخرى.
ويسيطر التنظيم على قطاع ساحلي طوله 250 كيلومترا على جانبي سرت.
وقال التنظيم في بيان نشر ليلا إن متشددا سودانيا نفذ تفجيرا بشاحنة ملغومة على الطريق بين بني وليد وسرت مستهدفا مجموعة من مقاتلي الكتائب.
وأضاف البيان أن مفجرا انتحاريا ثانيا استهدف بلدة بويرات الحسون على بعد 90 كيلومترا غربي سرت. وذكر أن 26 شخصا قتلوا في العمليتين بينما أصيب 30 آخرون.
وقال مسؤولون عسكريون إن سبعة من رجالهم قتلوا في تفجير بويرات الحسون.
ويأتي القتال بعد أن سيطر متشددو الدولة الإسلامية على مدينة أبو قرين وعدة قرى بعد تنفيذ هجمات انتحارية استهدفت نقاط تفتيش في المنطقة يوم الخامس من ايار(مايو).
وشكلت حكومة الوحدة بعد ذلك غرفة عمليات جديدة في مصراتة أعلنت حملة لاستعادة السيطرة على سرت.
وتقع أبو قرين على بعد 140 كيلومترا غربي سرت وعلى بعد نحو 100 كيلومتر جنوبي مصراتة.
ووصلت حكومة الوحدة إلى طرابلس في أواخر آذار(مارس) ولا تزال تحاول بسط سلطتها. وتتمتع الحكومة بدعم من كتائب مصراتة العسكرية القوية التي لها وجود قوي في العاصمة. لكنها فشلت حتى الآن في نيل دعم رسمي من فصائل سياسية وعسكرية كبرى متمركزة في شرق ليبيا.
الى ذلك، يناقش حلف شمال الأطلسي إمكانية الاضطلاع بدور أكبر في ليبيا لمساعدة حكومة الوفاق الجديدة في التصدي للتهديد المتزايد لتنظيم الدولة الإسلامية لكن بعض الحلفاء يرغبون في التركيز على المهمة البحرية لوقف تدفق اللاجئين إلى أوروبا.-(وكالات)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الله يرحم ايام القذافي .. (مواطن عربي)

    السبت 21 أيار / مايو 2016.
    الله يرحم ايام القذافي ..