حتاحت: فتح معبر طريبيل قاب قوسين أو أدنى

تم نشره في السبت 21 أيار / مايو 2016. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في السبت 21 أيار / مايو 2016. 09:17 صباحاً
  • شاحنة كانت تعبر حدود الكرامة مع العراق حيث توقفت حركة التبادل التجاري بين البلدين منذ تموز 2015 - (أرشيفية)

رجاء سيف

عمان-بغداد- كشف وزير النقل أيمن حتاحت أن فتح معبر طريبيل الحدودي بين الاردن والعراق قاب قوسين أو أدنى، لافتا الى أنه ليس هنالك أي تصريحات رسمية من الجانب العراقي بشأن بدء تدفق البضائع بين البلدين.
وأضاف في تصريح لـ"الغد"، عقب أنباء نقلتها وكالة الأنباء الرسمية (بترا) عن مصدر رسمي عراقي أمس تفيد بقرب افتتاح منفذ طريبيل الجمركي بين العراق والاردن عقب تحريره من عصابة داعش الارهابية، أنه "يتم تطهير منطقة طريبيل من الالغام التي زرعها الإرهابيون".
وبين حتاحت أن تطهير تلك المناطق المحاذية للحدود بين البلدين لها وقع إيجابي على عمليات التبادل التجاري بين البلدين الشقيقين، مشيرا إلى أن العراق من أهم الشركاء التجاريين للمملكة.
إلى ذلك، قالت السفيرة العراقية في عمان صفية السهيل لـ"الغد"، إن السلطات العراقية تسلمت المعبر وزودته بالاجهزة المناسبة لبدء العمل فيه.
يشار إلى أن منفذ طريبيل هو المعبر الوحيد الذي يربط حركة تدفق البضائع التجارية بين البديلين، فيما يوجد منافذ أخرى لكنها ليست مخصصة لتلك العمليات التجارية.
ومنذ تموز (يوليو) من العام الماضي، توقفت عمليات التبادل التجاري بين الاردن والعراق بشكل شبه كامل جراء سيطرة حركة " داعش" الارهابية على تلك الطرقات مما أعاق تدفق حركة التبادل بين البلدين.
من جهته، قال نقيب أصحاب الشاحنات الأردنية، محمد الداود لـ"الغد"، "في حال تم فتح معبر طريبيل بشكل كامل فإن ذلك سينعكس ايجابا على قطاع النقل والصادرات الأردنية نحو العراق والعكس صحيح".
وبين أن العراق كان له نشاط من خلال مصدريه أيضا للمملكة، لكن تلك العمليات التجارية شبه توقفت منذ تموز (يوليو) الماضي.
وحول الخسائر التي واجهها قطاع الشاحنات الاردني قال الدواود" لقد تجاوزت خسائر القطاع نحو 500 مليون دينار منذ اندلاع أحداث المنطقة والتي تسببت فيها إغلاقات المعابر الحدودية بين الاردن والعراق وسورية كذلك الأمر"، مشيرا الى أن تلك المعطيات فرضت ايقاعا صعبا على قطاع النقل البري على وجه التحديد وكذلك المصدرين والتجار في كل من العراق وسورية.
واعتبر أن اعادة فتح معبر طريبيل يشكل بداية جيدة للاقتصاد الوطني.
وبحسب أرقام صادرة عن دائرة الاحصاءات العامة تراجعت الصادرات الوطنية إلى العراق خلال العام الماضي بنسبة 41 % لتصل الى 493 مليون دينار، مقارنة مع 828.6 مليون دينار خلال نفس الفترة من العام 2014.
إلى ذلك قال محافظ الانبار صهيب الراوي لمراسل وكالة الانباء الاردنية (بترا) ببغداد ان زيارتنا مع وزير الداخلية محمد الغبان الى منفذ طريبيل الحدودي مع الأردن جاءت لتفقد اوضاع المنفذ وامكانية فتحه بوجه التجارة الدولية بين العراق والأردن.
واضاف "اتوقع ان يتم افتتاح المنفذ الجمركي قريبا من اجل عودة التجارة الدولية على الطريق الدولي السريع بعد انقطاع دام حوالي سنتين".
وأوضح الراوي ان افتتاح المنفذ الجمركي يأتي بسبب الحاجة لإعادة النشاط التجاري وتنشيط الفعاليات الاقتصادية والتجارية التي سببت ضررا كبيرا. وكانت القوات الأمنية العراقية أعلنت أول من أمس عن تأمين المنطقة المحصورة ما بين منفذي طريبيل والوليد مع الاردن وسورية على التوالي ولمسافة 80 كلم.-(بترا)

التعليق