الأمير الحسن: البعد الإنساني أساس أخلاقيات العمل الأثري بالأزمات السياسية والفكرية

تم نشره في الثلاثاء 24 أيار / مايو 2016. 12:00 صباحاً
  • سمو الأمير الحسن - (أرشيفية)

عمان - أكد سمو الأمير الحسن بن طلال أهمية البعد الانساني في مجال العمل الاثري خاصة في زمن الأزمات السياسية والفكرية، مشيراً إلى ضرورة إيجاد نهج مؤسسي يعتمد على مبدأ الحوار الثقافي الذي يمجد الانسان وقيمه على مختلف الفترات التاريخية.
جاء ذلك خلال مشاركة سموه بأعمال الجلسة الخاصة لليوم الثاني من أعمال المؤتمر الدولي: تاريخ وآثار الأردن، والتي عقدت بجامعة الأمير سمية للتكنولوجيا أمس، وحملت عنوان “أخلاقيات العمل الإنساني”.
وفي الجلسة، التي تحدثت بها سمو الأميرة سمية بنت الحسن، والمدير العام للمركز العربيّ الإقليميّ للتّراث العالميّ الدكتور منير بشناقي، وعالم الآثار الأميركي الدكتور جاري رولفسون، جرى مناقشة المبادىء الأساسية التي يجب مراعاتها في العمل الأثري سواء في الميدان أو بمجال التدريب أو الدراسات أو النشر.
وتساءل الأمير الحسن، في مداخلة خلال الجلسة، “ألم يأن الآوان لإشراك طلاب العلم والباحثين في صنع القرار قبل تزايد الأحداث؟”، موضحا الحاجة إلى المزيد من التناغم من أجل إدارة هذا الموروث الإنساني.
كما تساءل مجددا “متى سوف تتطور الشراكة بين الشرق والمهتمون بمنطقة الشرق؟”.
من جانبها، قالت نائب رئيس مجلس أمناء متحف الأردن الأميرة سمية بنت الحسن “إن المؤتمر الدولي لتاريخ وآثار الأردن أظهر لنا أن تاريخنا ليس مجرد ماضي إنما هو قصة تساعدنا في بناء مستقبلنا”، مطالبة بمضاعفة الجهود من أجل حماية التراث من الدمار الطائش والاتجار غير المشروع.
وأضافت إنه لابد من التشارك مع الشعوب التي من شأنها بناء مستقبل مستدام لتراثنا، واعتبارهم أوصياء على تراثها الثقافي، وهذه السياسة التي طبقتها الجمعية العلمية الملكية في العمل للتواصل مع المناطق الريفية التي تعاني من الفقر في المملكة.
كما قدم بشناقي مداخلة حول كيفية الحفاظ على المواقع الأثرية، فيما استعرض رولفسون نبذة عن عملهم في الصحراء الأردنية، وصور جوية لمنطقة الشرق الاوسط.
وأشار رولفسون إلى أن 90 % من سكان الأردن يعيشون في مناطق محددة تبلغ 15 % من مساحة الأردن تبعاً لطبيعة المناطق الخصبة.
وفي نهاية الجلسات قدم مدير عام دائرة الاثار العامة الدكتور منذر جمحاوي للأميرين الحسن وسمية المجلد الثاني عشر 2016 “دراسات في تاريخ وآثار الأردن”. -(بترا)

التعليق