‘‘الأردنية الصناعية لسيدات الأعمال‘‘ تتوج نشاطاتها بحفل‘‘نشمية والهمة قوية‘‘

تم نشره في الأربعاء 25 أيار / مايو 2016. 12:00 صباحاً
  • المدير التنفيذي لمبادرة "النشميات" نوزت القدسي - (من المصدر)

عمان- الغد- أقامت الجمعية الأردنية الصناعية لسيدات الأعمال برعاية مبادرة "النشميات" حفلا السبت الماضي بعنوان "نشمية والهمة قوية".
وحضر الحفل وزيرة الصناعة والتجارة مها العلي وممثلون عن المؤسسة الأردنية لتطوير المشاريع الاقتصادية ومؤسسة التدريب المهني وصندوق التنمية والتشغيل ورؤساء الغرف الصناعية ومجموعة من الصناعيين والمؤسسات الحكومية وبرامج داعمة ومانحة، بالإضافة إلى أعضاء الجمعية.
ويهدف هذا اللقاء إلى تسليط الضوء على أهم الأنشطة التي نفذتها الجمعية خلال العام الماضي، بالإضافة إلى خطة عملها للعامين المقبلين.
وتسعى الجمعية الأردنية الصناعية لسيدات الأعمال، تهدف إلى تنفيذ برامج تدعم مشاركة المرأة في الاقتصاد الوطني وفي القطاع الصناعي؛ حيث إن نسبة عمل المرأة في هذا القطاع لا تتجاوز 4 %.
وبينت رئيس الجمعية د. كاتيا عباسي، أهمية تكاتف الجهود في كل من القطاعين العام والخاص لعمل برامج ذات أثر كبير للحد من عزوف المرأة عن العمل، وتفعيل دورها في المجالات والقطاعات كافة.
ومبادرة "النشميات" مقدمة من البنك الأهلي الأردني لخدمة المرأة من أجل رفع مساهمتها في الاقتصاد الوطني، وتسعى إلى تمكين صاحبات المشاريع الصغيرة والمتوسطة من خلال تحسين قدراتهن الإدارية والريادية.
من جانبها، أشارت المدير التنفيذي لمبادرة "النشميات" نوزت القدسي، إلى ما تقدمه هذه المبادرة من حلول مالية وفنية وإدارية وتقنية وبرامج معدة خصيصا لدعم الرياديات وصاحبات الأعمال والمشاريع المبتدئة للوصول إلى رفع مساهمة المرأة في الاقتصاد الوطني.
وتخلل حفل "نشمية والهمة قوية" تكريما لعدد من الجهات الداعمة من القطاعين الحكومي والخاص وجمعيات الأعمال.
ويقوم البنك الأهلي بدعم مبادرة "نشميات"؛ حيث تتوفر قناعة أكيدة لدى إدارة البنك بالميزات الإيجابية الكبيرة لعمل النساء في البنك والمجالات الاستثمارية الأخرى بعد خبرة طويلة، شهد فيها على دقة الأداء وسرعة الإنجاز والمثابرة والإخلاص في العمل.
فمنذ تأسيسه اعتمد البنك سياسة تقوم على التكافؤ في فرص العمل والمساواة في الأجر بين الرجل والمرأة؛ حيث بلغت نسبة النساء العاملات في البنك 40 % تقريبا، إلا أن نسبة مساهمة المرأة في الاقتصاد الوطني الأردني متدنية جدا وتكاد تكون معدومة حسب الإحصائيات الدولية، من هنا نشأت فكرة دعم النساء في قطاع العمل من أجل تمكين المرأة اقتصاديا ورفع مستوى مساهمتها في سوق العمل.
وانطلقت المبادرة بهدف تشجيع المبادرة الشركات والمؤسسات الأردنية لتوظيف أكبر عدد من النساء والاستفادة من قدراتهن الإنتاجية، وإدماج المرأة الأردنية في عملية التنمية، وتحفيز النساء المعيلات لأسر والمبدعات والباحثات عن مكانة اقتصادية واجتماعية لائقة من أجل أخذ دورهنّ الطبيعي في العمل المهني والارتقاء بإمكانياتهن.
وتقدم المبادرة خدمات مساعدة؛ مثل الدورات التدريبية المتخصصة، وتمكين المرأة من أن يكون لها سجل تجاري والمشاركة في مؤتمرات عربية ودولية بمساعدة أعضاء لجنة النشميات التي تضم التخصصات كافة.
إلى جانب المساعدة على التسجيل في وزارة الصناعة والتجارة وتسهيل الحصول على الاعتمادات البنكية والقروض المناسبة لتوسيع المشاريع.
ولتحقيق ذلك، عملت المبادرة على عقد اتفاقية شراكة مع الجمعية الأردنية الصناعية لسيدات الأعمال (JWIC) وجمعية نادي صاحبات الأعمال والمهن (BPWA) والأوبك (OPIC)، وعمل منتجات قروض خاصة بالتعاون مع OPIC وسيكون هناك عقد شراكات أخرى لتحقيق أهداف المبادرة كافة.

التعليق