دبي تفتتح أول مركز إعادة تدوير بالتكنولوجيا الذكية في دول الخليج

تم نشره في الأربعاء 25 أيار / مايو 2016. 11:00 مـساءً
  • جانب من افتتاح اول مركز إعادة تدوير بالتكنولوجيا الذكية في دبي-( من المصدر)

دبي- _- افتتح في دبي اخيرا اول مركز إعادة تدوير بالتكنولوجيا الذكية في دبي، وهو المشروع الأول من نوعه في دول مجلس التعاون الخليجي.
 وحضر افتتاحه المركز، الذي يقع في مواقف مركز المنارة Manara Center، كبار المسؤولين من بلدية دبي وأفيردا.
ويشكل المشروع شراكة حصرية بين أفيردا وبلدية دبي، ويقوم على تجهيز مركز إعادة التدوير بالألواح الشمسية لتوليد الطاقة الكهربائية لضمان الحصول على طاقة بفعالية عالية مقابل حدّ أدنى من الأثر البيئي.
 من ناحية أخرى، تم تزويد مستودعات إعادة التدوير بأجهزة استشعار تتابع ذكية، تغذي مختلف محطات الرصد لدى أفيردا ببيانات دقيقة، بما في ذلك إشارات إنذار تُطلق عندما توشك المستوعبات على بلوغ قدرتها القصوى للإستيعاب.
ومن أهم مزايا مركز إعادة التدوير هذا الذي افتتح حديثاً هو خصائصه الصديقة للبيئة: فالمركز لا يدعم وحسب التزام بلدية دبي تطبيق سياسة مستدامة في إدارة النفايات، بل أيضاً، لم تستخدم فيه سوى المواد المعاد تدويرها لبناء المركز: فالأرضيات مصنوعة من الخشب المعاد تدويره، وإطار المستوعب الأساسي مصنوع من حاوية شحن بقياس 20 قدماً (حوالى ستة أمتار) أضف أن الطاقة المستخدمة لتشغيل المركز يتم توليدها بالكامل من ألواح شمسية.
ويتم رصد مركز إعادة التدوير والإشراف عليه عن بُعد من خلال أجهزة استشعار ذكية مجهزة بما يتناسب مع حجراته، ومراقبته بواسطة كاميرات الدوائر التلفزيونية المغلقة CCTV فضلاً عن أنه مزوّد بجهاز استشعار تلقائي يقوم بتشغيل رسالة صوتية للترحيب بالمستخدمين.
وتعدّ السلامة أولوية في عمليات أفيردا، وهذا المركز ليس باستثناء: فقد تم تزويده بمطافئ حريق تلقائية تم تركيبها على سقف المركز الداخلي، علماً أن المسحوق الكيميائي الجاف المستخدم فيه يمكنه التعامل مع السوائل القابلة للاشتعال، الغاز القابل للاشتعال، والحرائق الكربونية وتلك الناتجة عن الكهرباء.
تنوي أفيردا، بتعاون وثيق مع بلدية دبي، افتتاح مراكز مماثلة أخرى لإعادة التدوير مؤتمتة بالكامل في دبي في العام 2016، لضمان تلبيتها الأهداف الاستراتيجية لبرامج إعادة تدوير النفايات والتوعية حول موضوع النفايات في بلدية دبي.
ويقول المدير العام لشركة أفيردا في الامارات، أسامة الناطور، "على الرغم من وجود دول في العالم تستخدم حاليا الألواح الشمسية لتشغيل محطات إعادة التدوير، إلا أن هذه التقنية ما زالت غير مستخدمة في دولة الإمارات العربية المتحدة حتى اليوم. نحن ملتزمون تماما بزيادة الوعي حول إعادة التدوير في دبي وفخورون للغاية بإنجازنا هذا. ونأمل فقط أن تساهم أفيردا في تصنيف دبي كدولة رائدة في منطقة الشرق الأوسط من حيث النهج الذي تتبعه في إعادة تدوير النفايات".
وتقع محطات إعادة التدوير الحالية في المناطق المزدحمة في جميع أنحاء المدينة، مما يسهّل على المستهلكين والتجار على حدّ سواء الحصول على مزيد من الوعي حول النفايات ومما يدعم بلدية دبي في جهودها الهادفة إلى توسيع نطاق برنامج "مدينتي، بيئتي" لإعادة التدوير.

التعليق