ماذا حدث لنتنياهو

تم نشره في الخميس 26 أيار / مايو 2016. 12:00 صباحاً

هآرتس

اوري افنيري

25/5/2016

هل حدث له ذلك؟ هل فقد صلته مع الواقع؟ هذا ما حدث لدافيد بن غوريون بعد 15 سنة في الحكم. تصرفه في قضية لافون كان جنونيا. وتم طرده. وحدث ذلك لمناحيم بيغن بعد ست سنوات في الحكم. وباستقامته اعترف بيغن بـ "لا استطيع المزيد"، قال واعتكف في بيته. هل هذا ما يحدث الآن لبنيامين نتنياهو بعد 12 سنة في الحكم؟.
أفعال نتنياهو الاخيرة ليست سليمة. إنها جنونية من ناحية مصلحته الشخصية. كان يمكن نتنياهو ضم اسحق هرتسوغ إلى حكومته. بوجي الجيد والمستقيم والخاضع والمنضبط. كان هرتسوغ سيحضر حزبه معه، كله أو اغلبيته تقريبا، الامر الذي كان سيضمن دوام الحكومة لفترة طويلة. كان باستطاعة هرتسوغ تهدئة دول العالم التي بدأت تخشى نتنياهو. وماذا طلب في نهاية المطاف؟ أن يقدم نتنياهو وعودا معينة خطيا؟ ماذا اذا؟ منذ متى تردد نتنياهو في نكث وعوده المكتوبة تماما مثلما نكث وعوده الشفوية؟.
بدل الشريك المريح اختار نتنياهو الازعر المخادع الذي لا يخفي نظرته تجاه نتنياهو. ولا يخفي افيغدور ليبرمان ايضا سعيه إلى وراثة نتنياهو في أول فرصة. هذا شريك يعتبره العالم رجلا خطيرا. لماذا؟ بدون لماذا. لا يوجد سبب منطقي. إن ادخال ليبرمان إلى الحكومة هو عمل انتحاري. ومنحه وزارة الدفاع هو عمل لا يعبر عن العقل السليم.
ماذا حدث إذا لنتنياهو؟ حتى الآن عمل بشكل عقلاني وبراغماتي. صحيح أنه ذهب في الطريق التي ينتظره في نهايتها الضياع. ضياعنا نحن. صحيح أن كل خطوة قام بها تقريبا أضرت الديمقراطية الإسرائيلية ومحكمة العدل العليا والآن الجيش ايضا. ولكن كان يمكن تفسير هذه الخطوات كوسيلة لبقائه في السلطة. الامر لم يعد كذلك.
لا يستطيع شخص الاستمرار في قيادة الدولة في حين أن عددا متزايدا من الأشخاص الجيدين واصحاب التأثير والنفوذ ورؤساء المؤسسات الكبيرة – القيادة العسكرية، المحكمة، وسائل الإعلام، الفنون والاكاديميا – توصلوا الى استنتاج أنه خطير. عندما يحذر منه اشخاص مثل مئير دغان والجنرال يئير غولان وموشيه يعلون، يكون الامر خطيرا. هذا حدث لبن غوريون. وأين نتنياهو مقارنة ببن غوريون. إن هذه عملية بطيئة، ويا ليت ذلك لا يكون متأخرا كثيرا. ما الذي يجب فعله لتسريع الامر؟ تم تقديم اقتراحات كثيرة وأنا ايضا اقترحت، لكن الاقتراح العملي أكثر قرأته يوم الجمعة الماضي في مقال يئير اسولين في "هآرتس". اقتراح بسيط وعملي وقابل للتطبيق الفوري، فقط اذا فهم جميع الذين لهم صلة بالامر أن عليهم مسؤولية كبيرة عن مصير الدولة.
 الاقتراح كما أفهمه: أن يقوم اعضاء الكنيست الشبان من المعسكر الصهيوني – ميراف ميخائيلي، ستاف شبير، عومر بارليف، ايتسيك شمولي، ميكي روزنتال وآخرين، ويستقيلون من حزبهم وينشئون حزبا جديدا أكثر شبابا. وأن يضموا اليهم اعضاء الكنيست الآخرين الذين يرون جبل الجليد وهو يقترب، مثل عضو الكنيست اورلي ليفي أبو قسيس، وأن يطلبوا تأييد كل من يعلون وغابي اشكنازي وبني غانتس. وأن ينشئوا على الفور حركة جديدة في الكنيست ويرفعون راية ويحددون هدفا يشدد على المشترك وليس على المختلف فيه: راية السلام، الديمقراطية، العدل، الشراكة الاجتماعية وطهارة السلاح.
وأن يزيلوا عنهم التصنيفات القديمة "يسار" و"يمين" و"وسط" و"اشكناز" و"شرقيين"، وأن ينشئوا حزبا اسرائيليا لكل الاسرائيليين يعطي مكانة لجميع الإسرائيليين دون التمييز الطائفي أو القومي أو العنصري. ويقومون باستدعاء الفتيان والفتيات الرائعين الذين أقاموا في هذه الدولة عشرات جمعيات حقوق الانسان، المساواة والسلام، من اجل أن ينضموا الى جهد الانقاذ.
  ومن اجل فعل ذلك لا حاجة لانتظار المُخلص أو الحلم. يمكن النهوض والعمل غدا صباحا. لأن البديل هو شيء مخيف جدا.

التعليق