تعطل بنظام منح ‘‘الفيزا‘‘ يؤخر مغادرة الشاحنات الأردنية إلى السعودية

تم نشره في الثلاثاء 31 أيار / مايو 2016. 11:00 مـساءً
  • شاحنات أردنية تتوقف في الرمثا-(أرشيفية)

أحمد التميمي

إربد- تسبب عطل فني في نظام اصدار تأشيرات للشاحنات الاردنية المتجهة الى المملكة العربية السعودية التي تمنحها إحدة شركات التسهيلات في اربد وتم استحداثها قبل حوالي سنة، الى تاخرها لمدة تزيد على الأسبوع، ما ألحق بأصحابها أضرارا مادية ومعنوية، وفق عدد منهم.
وأشاروا إلى أنهم راجعوا مقر الشركة في إربد أكثر من مرة من أجل حصولهم على "الفيزا" التأشيرة، إلا أن العاملين أخبروهم أن النظام معطل في الوقت الحالي.
وأكدوا أنهم يضطرون إلى الانتظار لساعات طويلة أمام مقر الشركة ومراجعتها يوميا من اجل الحصول على "الفيزا"، الا أنهم لغاية الآن ما زالوا ينتظرون، مطالبين بحل مشكلة تعطل النظام حتى يتمكنوا من نقل البضائع من الأردن إلى السعودية.
كما طالبوا بالعودة إلى النظام القديم بالسماح لشركات السفر تجهيز معاملاتهم بعد أن كانت تلك الشركات هي التي تقوم بمراجعة القنصلية السعودية لغايات الحصول على "الفيزا"، وكانت مدة الحصول على الفيزا عن طريق تلك الشركات لا تتجاوز 24 ساعة.
بدوره، قال نقيب اصحاب السيارات الشاحنة محمد خير الداوود إن هناك عطلا فنيا تسبب بتأخر إصدار "الفيزا" الى السعودية ودول الخليج بشكل عام، لافتا الى انه تمت مخاطبة السلطات السعودية، وسيصار الى حل المشكلة بأسرع وقت ممكن، حتى يتمكن اصحاب الشاحنات من الحصول على "الفيزا".
وأكد الداوود ان "الفيزا" كانت تصدرها شركة التسهيلات في غضون 72 ساعة منذ ان يتقدم السائق بجواز سفره الى الشركة، إلا أن خللا في النظام تسبب بتأخيرها، لافتا إلى أنه لا يمكن العودة إلى النظام القديم والسماح لشركات أخرى بإصدار "الفيزا" نظرا لأن القرار صادر عن السلطات السعودية، وأن الأردن لا علاقة له بالقرار.
وأشار إلى أن الشاحنات تقوم بنقل الخضار والفواكه من الأردن إلى السعودية بواسطة حاويات مبردة وعددها بالآلاف، داعيا السلطات السعودية الى التغلب على مشكلة تعطل النظام، حتى لا تلحق أضرار بالمنتجات الأردنية وتصبح معرضة للتلف.
يشار إلى أن عدد الشاحنات التي تعمل على الخطوط السعودية ودول الخليج تتجاوز الـ5 آلاف شاحنة من بينها 3 آلاف و600 شاحنة مبردة.
وأوضح أن النقابة طالبت اكثر من مرة ان تعامل الشاحنات الاردنية بالمثل، وأن تلغى "الفيزا" بين البلدين، خصوصا أن الجانب الاردني لا يشترط ان يحصل سائق الشاحنة السعودية الذي يحمل مواد غذائية للأردن على "فيزا" للدخول للأرضي الاردنية.
ولفت الى ان شركة التسهيلات تمنح "الفيزا" للمملكة العربية السعودية لمدة 6 أشهر مقابل 135 دينارا، فيما تمنح لدول الخليج الاخرى لمرة واحدة، مطالبا بإلغاء "الفيزا" لتسهيل عملية التبادل التجاري بين الأردن ودول الخليج، وإيجاد آلية أخرى لدخول الشاحنات الأردنية إلى
 الخليج.
يذكر أن صادرات المملكة الى السعودية بلغت العام الماضي حوالي 852.4 مليون دولار مقابل 2.4 مليار دولار مستوردات، وتعتبر الخضار الطازجة والضأن الحي والأدوية والأسمدة والبلاستيك وأحجار البناء والأثاث والأقمشة أهم الصادرات الأردنية للسعودية، في حين يعتبر البترول الخام والتمور والمحضرات الغذائية والكبريت والحديد والزيوت والمواد الكيماوية أهم المستوردات الأردنية من السعودية.
وتحتل السعودية المرتبة الثالثة في قائمة الدول التي تصدر إليها المملكة بعد الولايات المتحدة الأميركية، والعراق.
وتعد السعودية من أبرز الشركاء مع الأردن في التجارة الخارجية من دول منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى؛ إذ يستورد الأردن من السعودية مشتقات نفطية، إلى جانب منتجات الألبان.

التعليق