روسيا تتهم "الاطلسي" بالتصرف مثل حقبة "الحرب الباردة"

تم نشره في الثلاثاء 31 أيار / مايو 2016. 11:00 مـساءً

موسكو- اتهمت روسيا أمس حلف شمال الاطلسي بانتهاج "الاسلوب" الموروث عن الحرب الباردة في حين دعا المجلس البرلماني للحلف الاثنين الماضي للاستعداد للرد على "تهديد روسي محتمل".
وقال السفير الروسي لدى الحلف الكسندر غروشكو في حديث لصحيفة "روسيسكايا غازيتا" الرسمية ان "الحلف يعتمد اساليب امنية كانت سارية خلال الحرب الباردة (...) ويدعونا للعودة الى الماضي".
واضاف "لم ننته بعد من هذا الاسلوب الذي يساهم في توتير علاقاتنا" موضحا ان "الحلف يواصل سياسة +احتواء+ روسيا رغم دعواته لفتح حوار سياسي".
وكلمة "احتواء" الموروثة عن حقبة الحرب الباردة توحي بسياسة واشنطن للتصدي للنفوذ السوفياتي. والاثنين قال الاميركي مايكل ترنر رئيس المجلس ان "التحدي الذي تمثله روسيا حقيقي وخطير".
واعرب الاعلان الذي اصدره الاجتماع الذي شارك فيه نحو 250 برلمانيا من دول الحلف ال28 في تيرانا، عن اسفه "لاستخدام روسيا القوة ضد جاراتها ومحاولة ترهيب حلفاء حلف شمال الاطلسي".
وقال ان ذلك "لم يترك للحلف خيارات سوى التفكير في احتمال ان ترتكب روسيا عملا عدوانيا ضد دولة عضو في الحلف وتعتبره تهديدا محتملا".
وفي نظر غروشكو "لا يشعر الاطلسي بارتياح في غياب خصم كبير تستخدم صورته لتعود المنظمة إلى الواجهة السياسية الدولية" ولاقناع أوروبا بان الحلف المنظمة الوحيدة القادرة لضمان امنها.
وأكد "انها سياسة متعمدة لاثبات اهمية الحلف الاطلسي (...) ولجعل الأوروبيين ينفقون الاموال لدفاعاتهم ولشراء معدات عسكرية اميركية".
وقطع الحلف جميع اشكال التعاون العملي مع موسكو في اعقاب تدخلها في اوكرانيا وضمها شبه جزيرة القرم، الا ان الحلف الذي تقوده الولايات المتحدة قال انه سيجري محادثات غير رسمية مع موسكو قبل قمته التي ستجري في 8-9 تموز(يوليو) في وارسو.
ويجري الحلف عمليات إعادة هيكلة عسكرية كبيرة لضمان الرد بشكل اسرع في حال تكررت أزمة اوكرانيا في بلد آخر.
لكن روسيا أكدت ان تعزيز قوات الحلف في أوروبا الشرقية يطرح تهديدا لامنها.-(ا ف ب)

التعليق