شكاوى من استخدام "مواد مخالفة" لتأسيس طريق في الطفيلة

تم نشره في السبت 4 حزيران / يونيو 2016. 12:00 صباحاً

فيصل القطامين

الطفيلة- اثار استخدام مواد مختلفة بعملية تأسيس ارضية طريق فرعي بطول 300 متر، حفيظة مواطنين، قالوا إن المقاول منفذ المشروع يستخدم مواد اعتبروها "مخالفة" ولا تصلح لغايات الردم وتأسيس الطرق.
وأكدوا أن المواد المستخدمة لغايات الردم ليست الحصمة الكبيرة المتعارف عليها، بل مواد أخرى من مخلفات البناء وأشكال من النفايات وحتى الملابس القديمة وبعض مخلفات النباتات التي يتم التخلص منها من حدائق منازل مواطنين، وروث الحيوانات الجاف، والإطارات المتهرئة وأشكال لا حصر لها من المخلفات.
وقالوا إن كل تلك المواد المخالفة للشروط شكلت بديلا لمادة الحصمة الخشنة أو ما يسمى بـ" البيس كورس "، والتي تعتبر المادة الأساس عند التأسيس للطرق و إيجاد أرضيات صلبة لإقامة الطرق أو توسعتها.
وقال المواطن عبد الرحيم الهواملة إن الطريق المار بالقرب من منزله والذي تجري له عملية توسعة بسبب ضيقه، يتم وضع مواد مخالفة لشروط ونوعية الردم الواجب استخدامها في عمليات ايجاد أرضية لجسم الطريق.
واضاف أن المواد التي تستخدم لعمليات الردم مكونة من مخلفات البناء كالأخشاب والأتربة الحمراء الطينية، وروث الحيوانات ومخلفات النباتات والملابس القديمة وأشكال عديدة من المخلفات .
وبين الهواملة أن تلك المواد لا يمكن بأي حال من الأحوال أن تشكل بديلا لمواد الردم الحقيقية في إنشاء أرضيات الطرق، لافتا إلى أن طريقا يربط بين منطقتين وبطول لا يتجاوز 300 متر يتم وضع كافة المواد التي لا تصلح لعمليات الردم والتأسيس.
وطالب حكمت خليف من سكان المنطقة البلدية بوقف إجراءات الردم التي يقوم بها المقاول، والتي تشكل أغلب مواده أتربة حمراء ومواد غير قابلة للردم، والتي ستتكشف آثارها بعد عملية التعبيد، بحيث ستظهر على شكل هبوطات في سطح الإسفلت.
ودعا خليف البلدية إلى تكثيف الرقابة على تنفيذ العطاءات التي يدفع السكان كلفتها من جيوبهم، وتعد خسارة على الجميع، معتبرا ان استخدام الردم الحالي بأنواعه من تربة عادية ونفايات ومخلفات، مخالفة صريحة لشروط تنفيذ الطرق وتأهيلها.
من جانبه، قال رئيس بلدية الطفيلة الكبرى خالد الحنيفات إن البلدية رصدت وجود أتربة ومواد غير صالحة لاستخدامات ردم الطرق على طريق تجري توسعته في منطقة عين البيضاء، مؤكدا أن المواد المستخدمة لغايات الردم في كل الشوارع هي " البيس كورس" ، ولا يجوز استخدام مواد غير ذلك كفرشيات للطرق قبل عملية التعبيد.
وبين الحنيفات أنه سيتم إزالة كافة المخلفات التي وضعت في منطقة الردم على الطريق الفرعي في منطقة خربة الحنانة، والتأكد من وضع مواد ردم وفق مواصفات الطمم والردم على الطرق لغايات تعبئة مناطق منخفضة ورفع مستواها.
وبين الحنيفات أن البلدية تعكف حاليا على إيجاد فرشيات وجدران استنادية وأعمال توسعة وتعبيد لطرق في منطقة عين البيضاء، بما مساحته 155 ألف متر مربع، بكلفة تزيد عن 1.25 مليون دينار، مؤكدا قرب انتهاء العمل في تلك المشاريع الحيوية التي تسهم في تقديم أفضل الخدمات للمواطنين.

التعليق