الطفيلة: تراجع مستوى النظافة في مواقع التنزه بمنطقة لحظة الشجرية

تم نشره في الأحد 5 حزيران / يونيو 2016. 12:00 صباحاً
  • نفايات تنتشر في احد مواقع التنزه في منطقة لحظة بالطفيلة - (الغد)

فيصل القطامين

الطفيلة  –  تعاني منطقة لحظة الملاصقة لمحمية ضانا ذات الطبيعة الجميلة في محافظة الطفيلة، والتي تؤمها الاسر للتنزه من تراجع مستوى النظافة وانتشار مخلفات من الأطعمة وعبوات المشروبات الغازية والمياه تحت الأشجار، بالرغم من توفير أماكن للنفايات.
وبين سامي إبراهيم من زوار المنطقة أن الموقع يمتاز بكثرة الأشجار الحرجية المعمرة فيه بما يضفي عليه جمالا رائعا، ويوفر ظلالا تحت تلك الأشجار الحرجية الطبيعية . 
غير ان إبراهيم يشير إلى وجود نفايات ملقاة تحت الأشجار في مواقع التنزه بما يثير الاشمئزاز لدى الزائرين، حيث يمكن مشاهدة عبوات المياه والمشروبات الغازية ملقاة فيها، علاوة على مخلفات الطعام والأوراق والأكياس البلاستيكية التي تنتشر أكثر من غيرها.
وتشير هاجر حزين احدى الزائرات لمخيم الرمان أن المناطق الواقعة داخل محمية ضانا سواء في مركز الزوار أو في مخيم الرمان تتميز بمستوى كبير من النظافة، مؤكدة اهتمام القائمين على إدارة الموقع باعمال النظافة في كافة أماكن.-(الموقع.
ولفتت حزين إلى أن الموقع يعتبر من المواقع النادرة الجمال بما يحتويه من بيئة تتميز فيها أنواع الكائنات الحية المختلفة، والتي تتطلب مزيدا من الاهتمام خصوصا انتشار الذباب مع حلول فصل الصيف، الذي يشكل إزعاجا للزوار.
وقالت أم أحمد التي قدمت للموقع مع أسرتها للتنزه إن على إدارة المحمية زيادة أعداد ألعاب الأطفال في المتنزه المقام في المنطقة خارج المحمية والذي يؤمه الزوار بشكل كبير ، حيث يعتبر من الأماكن النادرة للزيارة في الطفيلة وألويتها لإفقارها للمتنزهات .
وبينت أهمية توفير مزيد من تلك الألعاب للأطفال الذين يحرص الأهل على اصطحابهم إلى ذلك الموقع.
ولفتت إلى أهمية الحفاظ على تلك الألعاب، التي تتعرض أحيانا إلى العبث من قبل البعض، مؤكدة أهمية زيادة أعدادها وزيادة مساحة المتنزه الذي يشهد إقبالا كبيرا من قبل الزوار.
وأكد مدير محمية ضانا المهندس عامر الرفوع،  تنفيذ مشروع لتطوير محمية ضانا ومرافقها مؤخرا بما فيها إقامة متنزه في مناطق خارج حدود مخيم الرمان والذي يؤمه أسبوعيا أكثر من 3000 زائر.
وبين الرفوع أنه تم توفير الألعاب للأطفال في المنتزه، وتم وضع لوائح للحفاظ على شروط النظافة العامة أثناء التنزه.
وأكد أن البعض من الزوار يلقي بالنفايات كيفما شاء، بالرغم من توفير مواقع للتخلص من النفايات التي يتم جمعها عند انتهاء الرحلات، من خلال مربعات إسمنتية.
وقال إنه تم إقامة 50 جلسة محاطة بجدار إسمنتي لتكون مقاعد ، عدا عن توفير مقاعد خشبية للزوار ، كما توفير دورات المياه وخزانات للمياه ، توفر على الزوار عناء الحصول على الماء لغايات النظافة والغسل، كما السعي لتوزيع 15 حاوية للنفايات تم شراؤها في مختلف مناطق التنزه في الموقع.
وثمن الرفوع لوزارة التخطيط تمويل مشروع التطوير بكلفة زادت عن 300 ألف دينار في المحمية، مؤملا المزيد من الدعم المالي لتنفيذ مشروعات حيوية إضافية.
ولفت إلى أن موقع لحظة يعتبر من المواقع السياحية الهامة التي تقع خارج حدود مخيم الرمان أو حدود المحمية ويستقطب كل شهر نحو 10 آلاف زائر ، مؤكدا اهتمام إدارة المحمية بكافة المواقع القريبة من المحمية والتي تجاورها لاستكمال تحقيق مبدأ الحفاظ على مكونات البيئة المحيطة بالمحمية ، وتوفير مناطق ومواقع للتنزه في المنطقة.
وأكد أن المحمية حريصة على تحقيق النظافة في كافة مواقع المحمية وما حولها من مواقع ، محملا بعض الزوار القيام بتصرفات مخالفة لشروط الصحة العامة من خلال إلقائهم النفايات والمخلفات الناجمة عن الرحلات في مناطق التنزه تحت الأشجار وفي داخل الغابة.

التعليق