الحكومة: تمديد عطاء "ناقل البحرين" لن يؤثر على موعد التنفيذ

تم نشره في السبت 4 حزيران / يونيو 2016. 10:49 مـساءً
  • خريطة تظهر قناة البحرين (الاحمر-الميت) -(أرشيفية)

إيمان الفارس

عمان- أكدت وزارة المياه والري أن تمديد تسليم الشركات المهتمة بتنفيذ المرحلة الأولى من مشروع ناقل البحرين (الأحمر- الميت) وثيقة "التأهيل المسبق"، حتى 20 حزيران (يونيو) الحالي، "لن يؤثر على البرنامج الزمني المخطط لتنفيذ المشروع"، وفق أمين عام السلطة م. سعد أبو حمور.
وأرجع أبو حمور، في تصريح لـ "الغد"، سبب تمديد فترة تسليم وثيقة التأهيل المسبق المتعلقة بتنفيذ المرحلة الأولى من المشروع 20 يوما إضافية، والتي كان موعدها المقرر في 30 أيار (مايو) الماضي، إلى "طلب الشركات المتقدمة لمنحها الوقت الكافي لتقديم أفضل المتطلبات اللازمة لتنفيذ المشروع".
وأوضح أن الوزارة ستقوم بإرسال وثيقة العطاء للشركات التي ستفوز بالتأهيل بعد الانتهاء من تقديم عروضها "في غضون شهرين من بدء تقديم تلك العروض".
ومن المتوقع أن يعلن الأردن نهاية العام الحالي عن الشركة المؤهلة لتنفيذ المرحلة الأولى من المشروع على أن تبدأ أعمال التنفيذ العام 2017 وأن يبدأ التشغيل التجاري للمشروع منتصف العام 2020، وفق تصريحات سابقة لوزير المياه والري د. حازم الناصر.
وبين الناصر حينها، أن الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي سيوقعان خلال أسابيع اتفاقية للمضي قدما بمشروع ناقل البحرين (الأحمر-الميت) وبموجبها سيزود الأخير الجانب الفلسطيني بحوالي 30 مليون متر مكعب من المياه سنويا، معتبرا أن المشروع حيوي لقطاع المياه وإنقاذ البحر الميت من خطر الجفاف.   
وسيخفض المشروع نسبة الفاقد في البحر الميت من متر واحد في العام حاليا الى نصف متر بعد مده بحوالي 235 مليون متر مكعب مياه سنويا من محطة تحلية ستقام ضمن المشروع الذي يوفر حوالي 65 مليون متر مكعب من المياه العذبة سنويا".
ويشمل تنفيذ المرحلة الأولى من المشروع إنشاء مأخذ للمياه لسحب ما مقداره 300 مليون متر مكعب سنويا من البحر الأحمر، وإنشاء محطة ضخ المأخذ على الشاطئ الشمالي للعقبة وإنشاء خط مياه لنقل مياه البحر الأحمر الى محطة التنقية والتحلية بطول حوالي 23 كيلومترا، وإنشاء محطة تنقية وتحلية بطاقة 65- 80 مليون متر مكعب سنويا من المياه المحلاة، وإنشاء محطتي رفع لضخ المياه الناتجة عن عملية التحلية إلى أعلى نقطة في مسار الخط في منطقة الريشة، وتقدر تكلفة هذه المرحلة بحوالي 900 مليون دولار.

التعليق