جلسات تدريبية لتعليم طفل التوحد على كيفية الاستجابة

تم نشره في الاثنين 27 حزيران / يونيو 2016. 12:00 صباحاً
  • إن استطاع الطفل المصاب بالتوحد طلب الأشياء الموجودة أمامه فيمكن تدريبه على طلب الأشياء غير الموجودة - (أرشيفية)

عمان- من المهم تدريب الطفل المصاب بالتوحد أو تأخر اللغة أو أي إعاقة أو اضطراب نمائي على كيفية الحصول على استجابة صحيحة.
وهنالك خطوات يجب اتباعها في عند تدريب الطفل، وهي كالآتي:
- قبل البدء بجلسة التدريب، علينا إحضار الأشياء الثلاثة أو الخمسة التي نريد تدريب الطفل عليها لنرى أي الأشياء أكثر تحفيزاً له. فلنتذكر أن الحافز هو الأساس الدافع للطلب، وهنا يجب مراقبة الطفل ومعرفة الشيء الذي أظهر اهتماما فيه.
- حينما نعلم الشيء الذي يرغبه الطفل الآن، علينا أن نأخذه ونريه للطفل. ثم نسمي ذلك الشيء 3 مرات ونجعل مسافة ثانية أو ثانيتين بين كل كلمة. مثلاً إذا أردنا تعليم الطفل طلب "شيبس" فإننا نقول شيبس (1 أو 2 ثانية) شيبس (1 أو 2 ثانية) شيبس.
- إذا قال الطفل الكلمة المطلوبة فإننا نعطيه الشيء الذي قاله فوراً بدون أي تأخير مع التعزيز اللفظي كأن نقول مثلاً: ممتاز، شاطر، وعلينا أن نقول هذه الكلمات بصوت مرتفع قليلاً وبحماسة كي نشجع الطفل أكثر. ثم ننتظر لثوان قبل أن نعاود تدريب الطفل على الكلمة نفسها.
- إذا شعرت أن الطفل لم يعد مهتماً بالشيء الذي ندربه على طلبه، فإننا ننحي ذلك الشيء جانباً ونعود لعرض بقية الأشياء لنرى أيها أكثر جذباً للطفل.
- تذكر أن الكلمات التي نختارها في التدريب هي الكلمات التي يستطيع الطفل قولها ولكنه لا يوظفها في الطلب.
- إذا حاولت مراراً وتكراراً ولم تجد أي استجابة، فقم بتغيير الشيء، فإذا حاولت مئات المرات مع كل شيء على حدة ولم تحصل على أي استجابة فعليك باستخدام الإشارة إلى جانب اللفظ. فمثلاً نقول "عصير" ونظهر إشارة الشرب في آن واحد.
- لا تستخدم جملا طويلة وجملا شرطية مثل: إذا أردت أن تأكل الشيبس فيجب عليك أن تقول "شيبس". فهذه جمل طويلة ومعقدة ولا فائدة منها، اجعل التدريب مباشراً بسيطاً وواضحاً ويتم ذلك بتسمية الشيء فقط.
- إذا نجحت في تدريب الطفل على طلب الشيء لفظياً فسجل تلك الكلمة على قائمة الأهداف المنجزة وانتقل إلى باقي الأشياء. ويعد الهدف منجزاً إن استطاع الطفل طلب الشيء لمجرد رؤيته بدون أن يقوم أي أحد بتسميته له.
- إن استطاع الطفل طلب العديد من الأشياء الموجودة أمامه، فيمكنك الانتقال إلى تدريبه على طلب الأشياء غير الموجودة كأن يقول (ادفع) وهو يتأرجح أو (افتح) إذا أراد مساعدة في فتح علبة العصير أو صندوق الألعاب.
- حينما يصبح الطفل قادراً على طلب العديد من الأشياء التي يرغبها سواء أكانت موجودة أمامه أم لا، فيمكننا حينئذ تدريب الطفل على الطلب باستخدام كلمتين معاً.
- قم بتسجيل الاستجابات الصحيحة على ورقة، وينبغي فرز الاستجابات بين استجابات بدون تلقين واستجابات بتلقين.
وتذكر أن الطلب بمساعدة أو تلقين هو أن نقول الكلمة ليعيدها الطفل، أما إن طلب الطفل الكلمة بدون أن نقولها فيعد ذلك طلباً بدون تلقين.
- حينما يصبح الطفل قادراً على طلب ما يريده من طعام وشراب وألعاب وماء وحمام وغيرها من الأشياء سواء أكانت موجودة أمامه أم لا، يمكن لنا الانتقال إلى تدريب الطفل على طلب انتباه الآخرين أو طلب المعلومات منهم، كأن يقول لهم: انظر، شوف، أو أن يسأل: وين الآي باد؟ وين اللعبة؟ ويعد التدريب على طلب الانتباه والمعلومات أمراً صعباً لكنه ممكن. وعلينا دائما أن لا نستعجل في تحقيق التقدم؛ حيث ينبغي الانتقال من مرحلة لأخرى ببطء.
- علينا أن لا نغفل دور وسائل التواصل المعززة والبديلة في التدريب على التواصل كالإشارات والصور كنظام التواصل بتبادل الصور (بيكس)، فإن لم يتمكن الطفل من التواصل أو الطلب لفظياً، فلا يعني ذلك عدم مقدرته على التواصل، فما يزال بمقدوره التواصل بالإشارات أو الصور أو كليهما.

حازم رضوان آل اسماعيل/ اختصاصي النطق واللغة
Hazem.alismail@yahoo.com

التعليق