انطلاق فعاليات "شبيب للثقافة والفنون" في تموز

تم نشره في الثلاثاء 28 حزيران / يونيو 2016. 12:00 صباحاً
  • جانب من مهرجان شبيب الماضي - (ارشيفية)

معتصم الرقاد

عمان- يحتضن المدرج الروماني، في السابع من الشهر المقبل، فعاليات مهرجان شبيب للثقافة والفنون في دورته الثانية والعشرين.
وقالت رئيسة اللجنة التنفيذية العليا ومديرة مهرجان شبيب للثقافة والفنون، الشريفة بدور بنت عبدالله، خلال مؤتمر صحفي عقد السبت الماضي "إن دورة العام الحالي للمهرجان، ستكون مكرسة بالكامل لمئوية الثورة العربية الكبرى بعنوان "النهضة وديعة الشباب"، وإن الدخول العام لها سيكون بالمجان".
وأضافت الشريفة بدور "أن الترتيبات للاحتفال بمئوية الثورة العربية الكبرى بدأت مبكرا وبرؤية تستلهم روح ورسالة النهضة التي تجسدها هذه المناسبة الوطنية والقومية؛ حيث ستكون جميع فعاليات المهرجان لهذا العام مجانية احتفالاً بهذه المناسبة الغالية على قلوب جميع الأردنيين".
وبينت أن مهرجان شبيب للثقافة والفنون يعد من أكبر المهرجانات المحلية والعربية، واستطاع أن يستقطب حضورا عربيا يحظى بالثقة والحرص على المشاركة فيه ويجعل الترفيه الراقي جزءا من المسؤولية الاجتماعية التي يتحملها القطاع الخاص والمجتمع المدني.
وبحسب الشريفة بدور، فقد انطلق المهرجان أساسا كجهد تطوعي بالتعاون مع المجتمع المدني والمحلي للمشاركة في حمل رسالة الثورة العربية بجوهرها الإنساني والوجداني لتكون شعلة متجددة في وجدان الأجيال الناشئة، ولأجل ذلك كانت وما تزال رسالة مهرجان شبيب رعاية المواهب الأردنية الشابة ومنحها الفرصة لكي تبدع وتشارك في بناء مملكة الشباب، وإدامة العطاء والاستقرار لهذا الوطن المظلل بالعزّ والإنجاز الهاشمي.
وعلى مدار ثلاثة أيام، يقدم المهرجان العديد من الفعاليات الفنية والتي ستكون كالآتي: في اليوم الأول فرقة موسيقات قوات الدرك، والفنان الأردني أحمد الوهيبي بمشاركة فرقة صخرة للتراث الأردني والشاعر عبدالقادر الحنيطي والشاعرة فايزة النعيمي والفنان بشير الغزالي من العراق والفنانة أماني الحلبي من سورية.
أما فعاليات اليوم الثاني فتضم الفنان الأردني رأفت فؤاد والفنان فادي رأفت والفنانة سهى بدر والشاعر الأردني فرحان بركات والفنان الأردني عمر السقار بمشاركة فرقة المغير راحوب "العرس الأردني".
وخصصت إدارة المهرجان اليوم الثالث ليكون للأطفال من خلال مهرجان الطفل "شبيب زها" في مركز زها الثقافي- خلدا، ويتضمن مسرحيات هادفة للأطفال ومسابقات ورسما على الوجوه.
واستذكرت الشريفة بدور أن مهرجان شبيب الذي تتولاه جمعية شبيب، يعد من أوائل المهرجانات المحلية التي استطاعت أن تصنع حضورا عربيا يحظى بالثقة والحرص على المشاركة فيه، وأن يجعل الترفيه الراقي جزءا من المسؤولية الاجتماعية التي يتحملها القطاع الخاص والمجتمع المدني.

motasem.alraqqad@alghad.jo

التعليق