المفرق: أحياء تشكو العطش

تم نشره في الأحد 3 تموز / يوليو 2016. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الأحد 3 تموز / يوليو 2016. 12:08 صباحاً
  • صهاريج مياه يقوم أصحابها بتعبئتها من إحدى الآبار في المفرق - (ارشيفية)

إحسان التميمي

المفرق- تعاني منطقة مغير السرحان وحي المدرسة الثانوية للذكور شمال شرقي مدينة المفرق، من انقطاع المياه أو شحها ان وصلت للمنازل، فيما يطالب السكان بضرورة حل المشكلة قبيل عيد الفطر لحاجة المنازل للمياه بشكل أكبر خلال هذه الفترة. 
وبين سكان أن مشكلة المياه في مناطقهم تكمن في ضعفها في حال وصولها بسبب مشاكل في بعض الخطوط الرئيسية ما يدفع السكان الى الاعتماد على مياه الصهاريج خصوصا القاطنين في الطوابق العلوية.
وقال سلمان علي، إن المياه ومنذ وبداية شهر رمضان لا تصل إلى بعض المنازل خصوصا المنازل التي تقع على الطوابق العلوية، مبينا أن الكثير من الأهالي  اصبحت تعتمد على مياه الصهاريج للحصول على احتياجاتهم من مياه الشرب، مشيرا إلى أن الأوضاع المعيشية الصعبة بشكل عام وتدني مستوى دخولهم يحول دون قدرة العديد من الأسر على شراء المياه.
ودعا علي سلطة مياه المفرق للعمل على صيانه واستبدال الخطوط والعمل على رفع كمية الضخ بالتزامن مع ارتفاع درجات الحرارة، مبينا أن العديد من الأهالي تواصلوا مع الجهات ذات العلاقة وتلقوا وعودا بحل المشكلة قبل شهر رمضان.
وقال حمدان سويلم، من سكان حي المدرسة الثانوية للذكور، إن الضعف الحاصل في شبكة المياه حملت الاهلي مصاريف اضافية، خلال الشهر الفضيل، بسبب اعتمادهم جزئيا على مياه الصهاريج  مؤكدا أن الحالة التي وصلت إليها مشكلة المياه لم تعد تحتمل، مبينا ان المياه ليست منقطعة تماما وانها تصلهم بشكل اسبوعي تقريبا غير ان كميتها متواضعة، ما يجبر السكان على شراء مياه من الصهاريج الخاصة بكلف عالية.
واضاف أن موضوع الصهاريج الخاصة هو أحد المشاكل التي يعاني منها الأهالي جراء استغلال بعض اصحاب الصهاريج لمشكلة ضعف المياه في المنطقة والعمل على رفع سعر متر المياه إلى سته دنانير في بعض الحالات.
وقال نصر عليان إن بعض منازل مغير السرحان لم تستطع تعبئة خزاناتها منذ حوالي الشهر بسبب الضعف الحاصل في شبكه المياه، مبينا أن عددا من الاهالي  تقدموا بملاحظات لسلطة المياه من اجل ايجاد حل لمشكلة انقطاع المياه مطالبا مديرية مياه المفرق بالاسراع في عملية صيانة خطوط المياه، وإعادة انتظام عملية ضخ المياه بسبب الحاجة للمياه تزامنا مع ارتفاع درجات الحرارة وقرب حلول عيد الفطر قائلا ان العديد من الاهالي يعتمدون على مياه الصهاريج واصفا الحالة التي وصلت اليها مشكلة الأهالي بأنها "فوق قدرتهم" المالية المتهالكة.
من جهته، اقر مدير سلطة مياه المفرق المهندس علي ابوسماقة بأن عملية التزويد المائي في منطقه مغير السرحان تعاني من مشاكل، مبينا انه تم تشكيل فريق بالمديرية لدراسة احتياجات المنطقة ورسم مخططات من اجل العمل على صيانة المشاكل التي تعاني منها خطوط المنطقة، مبينا ان المديرية تنتظر دعما ماديا من أجل البدء في المشروع.
واضاف إن ادارة مياه المفرق تسعى من اجل تحسين خطوط المياه التي تزود المواطنين، بالاضافة الى الخطوط الرئيسية التي تعمل الادارة على صيانتها من خلال خطة وضعتها للفترة المقبلة.
وأكد أن هناك اعتداء متكررا على خطوط المياه، مشددا على انه كل من يثبت تورطه بسرقة مياه يتم تحويله للجهات المختصة.
وقال ابو سماقة إن محافظة المفرق يتم تزويدها في الماء على طيلة أيام الاسبوع ويتم تقسيمها على الاحياء المتفرقة.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »طبربور (عبد الرحيم النسور)

    الأحد 3 تموز / يوليو 2016.
    نحن سكان التطوير الحضري نعاني من انقطاع تالمياه منذ سنوات ولا تأتي المياه الا بالصدفة ورغم المراجعات الكثيرة لمياهنا في جبل الحسين، وقد اصبحت وجوه الحي معروفة لدى المعنيين، واملنا ان يتم حل هذه المشكلة بعد الانفاق الكثير على شراء تنكات المياه على حسابنا.
  • »الشمال يعاني (ابو محمد)

    الأحد 3 تموز / يوليو 2016.
    مدن الشمال تعاني شح شديد بالماء لدرجة ان الضخ نزل من يوم بالا سبوع الی 5ساعات اسبوعي وضعيفه علما يوجد ابار كثيره ولكن نشعر بان التعطيش متعمد من شركة المياه والسلطه .