انتشار زرائب الأغنام بين الأحياء السكنية يفاقم مشكلة الذباب في معان

تم نشره في السبت 9 تموز / يوليو 2016. 11:00 مـساءً
  • منظر عام لمدينة معان -(ارشيفية)

حسين كريشان

معان- أبدى سكان في مدينة معان تذمرهم من تفاقم انتشار الذباب داخل منازلهم بشكل مزعج ومقلق طوال فترة النهار والليل، مبدين خشيتهم من أن يؤدي إلى نقل الأمراض الوبائية والمعدية بين السكان.
وأرجع مواطنون انتشار الذباب والبعوض والحشرات إلى انتشار زرائب الأغنام  وبعض مزارع الدواجن والتي تستخدم المواد العضوية وخاصة الزبل البلدي بين الأحياء السكنية، مما وفر بيئة صالحة لانتشار الحشرات على رأسها الذباب.
 واعتبر سليمان الخطيب، أن ضعف الرقابة الصحية على محال زرائب الأغنام المنتشرة بين الأحياء السكنية يسهم في تكاثر الحشرات والقوارض سيما البعوض والذباب، مبينا أن غالبية سكان الحي الذي يقطنه غير قادرين على فتح النوافذ أو الأبواب لبعض الوقت خوفا من دخول الذباب داخل المنازل والمنتشر بصورة لافتة في المدينة.
وقال حسن أبو هلاله إن البعوض والحشرات أخذت بالانتشار، مبديا تضرره من تفاقم انتشار الذباب طوال فترة النهار والليل وبصورة مزعجة، مطالبا البلدية التدخل السريع لحل المشكلة.
وشكا عدد من أصحاب المحال التجارية من تزايد انتشار الذباب في الشوارع والمنازل والمحال التجارية، الأمر الذي شكل إزعاجا للسكان وأدى إلى نقل العديد من الأمراض، مطالبين بمكافحته من قبل كوادر البلدية.
وقال التاجر محمد سعدالله إن الانتشار الكثيف للذباب حدث بشكل غير مسبوق في المدينة، مطالبا الجهات الرسمية بعمل تكثيف حملات الرش داخل المدينة للقضاء على تواجد الذباب والحشرات والتي بدأت ظاهرة للعيان بصورة لافتة، من خلال تنظيم حملة متكاملة بهدف القضاء على هذه الحشرات واستخدام المبيدات في المنازل التي تقتل الحشرات وليست الطاردة لها، لأن الطاردة تجعل هذه الحشرات تتغذى وتتكاثر وتعود إلى حياتها الطبيعية للوصول لبيئة آمنة صحية.
وحذر مصدر صحي في محافظة معان من انتشار الذباب والبعوض، مطالبا الجهات ذات العلاقة بسرعة مكافحة الذباب الذي سرعان ما يستغل حركته الخفيفة في الدخول إلى المنازل، مهدداً بنشر الأمراض والأوبئة بين السكان في المنطقة، ما يتطلب تدخل الجهات ذات العلاقة في المحافظة لتنفيذ حملات رش واسعة وبأسرع وقت.
وأكد رئيس بلدية معان الكبرى ماجد الشراري آل خطاب أن السبب الرئيسي لمشكلة انتشار الذباب بشكل غير مسبوق ولم تشهده المدينة من قبل يعود الى كثرة زرائب الأغنام والمسالخ الخاصة في الأحياء السكنية وشراء كميات كبيرة من زبل الأغنام لبعض مزارع الدواجن.
ودعا آل خطاب الجميع إلى التعاون مع كوادر البلدية من خلال تقديم شكوى على كل من يتسبب في المكاره الصحية، لكي نتمكن من حصر الأماكن واتخاذ الإجراءات  القانونية بحق المخالفين لكي نتمكن من حل المشكلة وتوفير بيئة آمنة ومريحة للسكان.
وأشار إلى عدم تعاون بعض المواطنين في إلقاء النفايات في الحاويات بل من الشبابيك والنوافذ في الساحات العامة ، مما يصعب على عمال النفايات القيام بواجبهم ، وفاقم من انتشار الذباب والحشرات.
ولفت أن البلدية بدأت بتنفيذ حملة رش لمكافحة الذباب والحشرات ، للحد من انتشار الحشرات وخاصة المناطق المستهدفة والتي تشكل مكانا خصبا لتكاثرها، مطالبا بتعاون المواطنين من خلال الحفاظ على نظافة جميع الأماكن وفي مقدمتها المنازل، قبل الرش بالمبيدات الحشرية وقيام الأشخاص الذين يقومون بتربية المواشي داخل المنازل بإجراء النظافة اليومية لتلك الأماكن.

التعليق