3 شركات عالمية في صناعة السيارات تفتح فروعا في المغرب

تم نشره في الأحد 10 تموز / يوليو 2016. 12:24 مـساءً
  • أحد مصانع شركة رينو (أرشيفية)

 الدار البيضاء - أعلنت وزارة الصناعة والتجارة والتكنولوجيا الرقمية في المغرب  استعداد شركة  يورا كوربوراسيون من كوريا الجنوبية، تشييد مصنع بمدينة مكناس شمال العاصمة الرباط، وذلك بعد أقل من شهر على افتتاح مصنع الأسلاك الكهربائية للشركة اليابانية يازاكي بالمدينة نفسها.

وتعتزم شركة "يورا كوربوراسيون"، الناشطة في مجال صناعة الأسلاك العازلة المستعملة في صناعة السيارات، توفير أكثر من 1000 منصب عمل كمرحلة أولى أثناء انطلاق المصنع، الذي سيتطلب استثمارا يناهز 25 مليون يورو.

وتأتي هذه الخطوة بعد أقل من أسبوع عن إعلان مولاي حفيظ العلمي، وزير الصناعة والتجارة والتكنولوجيا الرقمية، بأن شركتين عملاقتين في مجال صناعة السيارات، ستفتتحان مصنعين بالمغرب.

وقال الوزير في مؤتمر صحفي عقد الاثنين الماضي في الدار البيضاء حول الاستثمار المغربي الجديد الهادف لتعزيز القطاع الصناعي في البلاد، إن شركة لينامار كوربوريشن الكندية ستقيم مصنعا لأجزاء محركات السيارات في المغرب قيمته 2.7 مليار درهم (280 مليون دولار).

وأضاف أن شركة دلفي الأميركية لصناعة قطاع غيار السيارات، ستدشن مصنعا جديدا لإنتاج أنظمة توزيع الكهرباء ومركزا للأبحاث والتطوير في المغرب. 

ويُعد هذا المشروع الأكبر من نوعه للمجموعة الأميركية في جنوب البحر الأبيض المتوسط وشمال أفريقيا، ورصد له غلاف مالي قدر بـ400 مليون دولار.

كما وقعت الوزارة يوم الجمعة مع اتحاد تحالف صناعة السيارات الفرنسية " R&D. PSA " والذي يضم كل من شركة رينو  وبيجو، ستروين، اتفاقا يقضي بفتح مركزا للأبحاث والتطوير بالمغرب، وسينطلق نشاطه خلال أواسط سنة 2017، حيث يخصص اتحاد مصنعي السيارات الفرنسية 8% من رقم المعاملات لمجال البحث والتطوير.

وكانت شركة السيارات الفرنسية "رينو" وقعت اتفاقات شراكة مع المغرب في نيسان (ابريل) بلغت قيمتها أكثر من 900 مليون يورو، ووفرت آلاف من مناصب الشغل، حسب ما أعلن وقتها وزير الصناعة المغربي، فيما تعمل شركة "بيجو" الفرنسية هي الأخرى على بناء مصنع للعربات تصل طاقته الإنتاجية إلى 200 ألف مركبة.

وساهم اختيار شركة فولسفاغن الألمانية وتويوتا اليابانية للمغرب كوجهة استثمارية في زيادة حصة القطاع الصناعي في الناتج المحلي الإجمالي للمغرب.

وبحسب الوزير العلمي، فإن الصناعة مكّنت المغرب من توفير 160 ألف وظيفة جديدة بين عامي 2014 و2016، في وقت لم يوفر المغرب سوى 75 ألف وظيفة صناعية خلال السنوات العشر السابقة، لافتاً إلى أن القطاع استقطب 17.5 بليون درهم هذه السنة، أهمها لقطاع السيارات والطائرات، الذي سيرتفع فيه فائض القيمة المضافة إلى 65 بليون درهم في أفق 2020 من أصل 15 بليوناً قبل خمس سنوات.

 

التعليق