دعوات لتأسيس قاعدة بيانات للقطع والمسكوكات الأثرية في المملكة

تم نشره في الاثنين 11 تموز / يوليو 2016. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الاثنين 11 تموز / يوليو 2016. 12:09 صباحاً
  • قطع أثرية -(من المصدر)

رداد ثلجي القرالة

عمان- طالب خبراء في الآثار بضرورة تأسيس قاعدة بيانات لجميع القطع والمسكوكات الأثرية في المملكة، وذلك لتسهيل حصرها وحفظها من الاعتداءات والسرقات.
وأكد الخبراء أنه في ظل غياب قاعدة بيانات إحصائية لكل قطعة أو مسكوكة أثرية، فإنه يتعذر معرفة الموجودات او المفقودات منها.
كما طالب الخبراء بضرورة تقديم الدعم المادي والبشري لدائرة الآثار العامة لحماية الارث التاريخي المملكة، مشيرين إلى أن هنالك اعتداء على الهوية الأردنية سواء بالتدمير أو السرقة، مما يتطلب تكثيف الجهود لحماية الموروث التاريخي للمملكة.
وقال الخبير في الآثار، الدكتور عمر الغول، إن غياب أي حصر بياني للموجودات الأثرية لمعرفة اصلها ووصفها وتاريخها بحسب القواعد العلمية هو ما جعل سارقي المسكوكات من قبل ومستودعات الآثار حاليا يتجرأون على القيام بهذا الفعل.
وأشار الغول إلى أنه يجب على الدائرة أن تقوم بوضع قاعدة بيانات لجميع القطع والمسكوكات الاثرية حتى نعلم في حال تم تزوير او استبدال القطع الاثرية والموروث التاريخي للأردن؛ فهنالك عدة طرق يمكن ان نحافظ فيها على آثارنا، إلا أنها تحتاج الى دعم مالي وبشري مؤهل.
وأكد الغول أن لدى دائرة الآثار العامة فكرة قديمة لإنشاء وسائل تخزينية للآثار للحفاظ عليها، وهذا أمر في غاية الأهمية، لكن العقبات التي تقف دون تحقيق خطط دائرة الآثار العامة يكمن في قلة موازنة الدائرة، التي تحتاج إلى زيادة للحفاظ على الآثار والموروث التاريخي للأردن.
وقال الغول إن دائرة الآثار ايضا يجب ان يكون لديها مبان مؤهلة وموارد بشرية مؤهلة ومدربة، للحفاظ على الآثار، سيما وأن الأردن يعتبر من أقصى الجنوب الى اقصى الشمال متحفا للآثار.
وقال خبير الآثار، الدكتور زياد الكفاني، إن دعم دائرة الآثار بات أمرا في غاية الأهمية سيما بعد السرقات التي شهدتها المستودعات والمتاحف الأثرية؛ حيث إن الامكانيات المتوفرة حاليا لدى دائرة الآثار بحاجة الى زيادتها وتفعيل دور الحراسة بالشكل المطلوب.
وأوضح الكفاني أن الموروث التاريخي للأردن يجب ان يعطى الأولوية من قبل الحكومة ودعمه من جميع النواحي سواء كانت مادية أو بشرية او غير ذلك؛ حيث إن موازنة دائرة الآثار اغلبها مخصص للرواتب.
وقال الكفاني إنه يجب ان يتم العمل على إنشاء مجلس اعلى للآثار ضمن موازنة مستقلة واستقلال دائرة الآثار عن وزارة السياحة، للحفاظ على ديمومتها والمحافظة بشكل اكثر على القطع الأثرية والمواقع الاثرية والتي تعتبر مستودعات للقطع الاثرية.
وقال الكفاني إنه يجب تغليظ وتفعيل قوانين العقوبات على السارق الذي يسرق موروث بلد، اضافة الى توعية المواطنين بأهمية الآثار والموروث التاريخي للأردن، وأن يعرف الطفل الصغير أن الآثار هي جزء من تاريخه، وهذا الامر ملقى على عاتق مدارسنا التي يجب عليها توعية الطلاب بأهمية الآثار والحفاظ عليها.
وكشفت "الغد" أمس عن تعرض مستودع المقتنيات الأثرية الرئيسي بمنطقة طبربور في العاصمة عمان إلى محاولة سرقة في أول أيام إجازة عيد الفطر (الثلاثاء الماضي)، وفقا لمصادر مطلعة.
وأكد مدير عام دائرة الاثار العامة، منذر الجمحاوي، تعرض مستودع المقتنيات الأثرية الرئيسي في منطقة طبربور إلى محاولة اعتداء وسرقة في اليوم الأول لإجازة العيد (الثلاثاء الماضي).
وقال الجمحاوي إن السارق حاول الدخول من المنطقة الخلفية للمستودع، مؤكدا أن الكشف الأولي للموقع يشير إلى عدم تعرض موجودات المستودع للسرقة.
وأشار إلى أنه فور حدوث محاولة السرقة تم تبليغ البحث الجنائي والأجهزة الأمنية وتم أخذ البصمات، وعملت الدائرة على تشكيل لجنة فنية للجرد الدقيق لمقتنيات المستودع.
وبين أنه في حال تم خروج نتائج الجرد بنتيجة تؤكد وجود نقص فسيتم وضع الإعلام بالصورة الكاملة للموضوع.
وأضاف أن جميع مستودعات دائرة الآثار العامة التي تحتوي على قطع ومسكوكات أثرية مستهدفة، مؤكدا أن الدائرة تضع كاميرات وأجهزة متطورة إضافة إلى أن حراسا من مؤسسة المتقاعدين العسكريين يحرسون ابواب المستودعات الخارجية والداخلية.
وكانت "الغد" فتحت سابقا قضية استبدال وتزوير مسكوكات ذهبية وفضية بلغ عددها 401 قطعة أثرية من أصل 402 مسكوكة أثرية كانت مكتشفة في منطقتي عراق الأمير وعبدون.
وتم حينذاك استبدال حوالي 314 قطعة فضية من أصل 315 قطعة اكتشفت في منطقة عراق الأمير وجميع القطع الذهبية الأثرية المكتشفة في منطقة عبدون، وعددها 87 قطعة.
وكان هنالك شكوك باستبدال حوالي 35 مسكوكة أثرية مكتشفة في منطقة تل نمرين في الأغوار، ومايزال موضوع هذه المسكوكات تحت الدراسة والتحقق.
وتم استبدال القطع الأثرية بطريقة ساذجة وغير معقدة؛ حيث تم استبدال القطع الأثرية الذهبية بقطع ذهبية لامعة غير الأصلية ذات اللون الذهبي الباهت.

التعليق