الطفيلة: ارتفاع وتيرة تنظيم المهرجانات الخطابية

فيصل القطامين

الطفيلة- تشهد المقار الانتخابية في الطفيلة قبيل موعد الاقتراع نشاطا ملحوظا يتمثل في المهرجانات الخطابية التي تنظم بشكل يومي، إلى جانب حرص الناخبين على الحضور للاستماع لتلك الخطابات.
وباتت المقرات الانتخابية مراكز تعبوية وشحذا للهمم ولحث الناخبين على المشاركة في يوم الاقتراع، إلى جانب بث أي أخبار عن تقدم القوائم انتخابيا في حصولها على مكاسب هنا وهناك.
ويحرص مرشحون على المشاركة بشكل منتظم ومستمر في الحديث عن تطور الوضع الانتخابي لدى قائمته، وأبرز ما يطرأ على الساحة الانتخابية لقائمته والقوائم الأخرى  من تقدم أو تراجع  مع التأكيد على أن قائمته تنافس بقوة وتحتل مركز الصدارة  بين القوائم.
ويقوم ناطقون باسم المرشحين بإجراء تحليلات للموقف الانتخابي، وهم الذين يتمترسون وراء الميكروفونات ويحافظون على احتلال منصة الخطابة في المقرات، أكثر من المرشحين أنفسهم.
ويركز الناطقون باسم المرشحين على بث الأخبار العاجلة القصيرة بهدف حث الناخبين على التصويت ورفع أسهم المرشح عندهم.
ويمكن أن تمارس المقرات الانتخابية إلى جانب الدور الخطابي والحماسي بأن تكون مراكز توعية بعملية الاقتراع كأن يقوم مرشحون بين الحين والآخر بتوضيح كيفية التصويت من خلال الدفاتر التي أعطيت لهم من الهيئة المستقلة للانتخابات، مع الحرص على شرح مستفيض حول ذلك، وتوزيع الأدوار بين أفراد تنظيم الحملة الانتخابية.
وبين مدير حملة انتخابية لإحدى القوائم وهو رائد أحمد أن المهرجانات الخطابية تزايدت في الآونة الأخيرة مع قرب موعد التصويت، لافتا إلى أنها تسعى لتحقيق العديد من الأهداف، منها النواحي التنظيمية ليوم الانتخاب، ولاستنهاض همم الناخبين وحثهم على المشاركة.
وأشار أحمد إلى أن هذه المهرجانات الخطابية تحرص في تنظيمها أيضا على التوعية بكيفية التصويت، واستخدام دفاتر التصويت، وبيان عملية اختيار القوائم، والتأكيد على عدم الخروج على ما هو معمول كالتأشير في التصويت على أكثر من قائمة بما يتسبب في عدم احتساب الدفتر.
وقال إنه أحيانا يسبق المهرجان الخطابي مسيرة كرنفالية بالمركبات التي تزين بصور المرشحين والأعلام واللافتات التي تحمل عناوين للبرامج الانتخابية للمرشحين في القائمة، لتنتهي في المقرات الانتخابية وعند انتهائها تقام المهرجانات الخطابية التي تسهم في رفع حماس الناخبين للإقبال على التصويت، والتي تجرى في العادة في الليلة التي تسبق عملية الاقتراع الى جانب إعلان خطة العمل التنظيمية في يوم الاقتراع.
وأضاف أنه يمكن أن ينظم مهرجان خطابي للنساء فقط، حيث الحرص على أن يشاركن في المهرجان الخطابي ويحضره في العادة المرشحون في القائمة كافة بما فيهم ممثلة الكوتا، التي تتصدر كلمتها كلمات المرشحين، وللتأكيد على دور المرأة في عملية الاقتراع والتي ترفع نسبة المشاركين في الانتخابات، لأن نسب النساء في جداول الناخبين أكثر من الرجال.

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018