‘‘رينوس‘‘ : شركة ريادية تنجح بزراعة المحاصيل في المياه بدلا من التربة

طارق الدعجة

عمان- "بالعزيمة والإرادة؛ استطاع أربعة شباب إنجاح مشروعهم الريادي الذي يعتمد على الزراعة بالمياه بدلا من التربة " بهذه العبارة يلخص مدير عام شركة "رينوس للزراعة المائية" ناصر ابو الراغب قصة نجاح المشروع.
ويقول أبو الراغب إن "أكثر ما يميز هذا النوع من الزراعة تخفيض نسبة استهلاك المياه إلى 70 % وإنتاج كميات كبيرة من المزروعات بطريقة صحية بعيدا عن استخدام المبيدات".
وبحسب ابو الراغب يتمثل المشروع بإنتاج منتجات زراعية باستخدام تقنية "Hydroponics" أو الزراعة بدون تربة وفي هذه الحالة تقدم للنبات الضوء والهواء والماء، أما المواد المغذية فلا تقدم للنباتات بالطريقة التقليدية عن طريق التربة، بل من خلال إذابة مواد غذائية في الماء وزراعة النباتات باستخدام هذا المحلول المغذي الذائب في الماء بدون وجود تربة.
ويقول في هذا المشروع يطبق نظام " Raft systems" وهو عبارة عن "احواض عميقة نسبيا (20-15 cm) الحوض يحتجز كمية كبيرة من المياه بالإضافة للمحلول المغذي ويغطى الحوض بالواح عازلة داخلها ثقوب وداخل هذه الثقوب توضع النباتات ويكون داخل الحوض مضخات هواء لتوفير الاوكسجين.
من خلال هذه الطريقة يمكن الزراعة بأي مكان بغض النظر عن طبيعة التربة الموجودة في المنطقة المنوي الزراعة بها؛ اذ تعاني الأردن من قلة المساحات الخضراء، واذا وجدت فإننا بحاجة الى استصلاحها.
ويقول ابو الراغب ان "فكرة المشروع بدأت العام 2013 اثناء فترة الدراسة الجامعية بالتعاون مع مجموعة من الطلاب لسعي لإنشاء مشروع يساعد على تقليل استخدام المياه في عمليات الزراعة في ظل ندرة المياه التي تواجه المزارعين".
ويضيف ان القائمين على المشروع توجهوا الى برامج تجهيز الشركات ضمن برنامج المنظمة غير الربحية لتدريب وتمكين الشباب "إنجاز" من اجل عرض المشروع والمساعدة ماليا وفنيا في تأسيس شركة.
ويوضح ناصر أن مشروع "إنجاز" قام بدعم الشركة في مراحل التأسيس بمبلغ ألف دينار وباقي رأس المال البالغ 5 آلاف دينار استكمل بمساهمة من باقي الشركاء بالمشروع حيث تم تأسيس الشركة العام الماضي.
يشار إلى أن مؤسسي شركة "رينوس للزراعة المائية" ، هم ناصر أبو الراغب، وتامر أبو الراغب، ونسيم عويس، وصهيب المومني.
وبين أن المشروع لا يحتاج إلى مواد أولية باستمرار، فالأحواض والمضخات الهوائية تستخدم على مدار سنوات عديدة، وهذا ما يميز الفكرة الاقتصادية للمشروع.
وأوضح ان المشروع بدأ في زراعة الخس والملفوف الاحمر والبروكلي ويمكن زراعة أي أنواع اخرى من الخضار من خلال هذا النظام حيث يمكن زراعة الخضار في اي وقت وذلك بحكم ان النظام يستطيع التحكم بتوفير الظروف الملائمة لنمو النباتات.
وبحسب ناصر تعمل الشركة التي استلهم اسمها من اسم نهر الراين بالألماني (Rhein) التي تعني حاجة( شيء) جارية، حالياً على مشروع في منطقة أبو نصير، بعد أن نتج عن مرحلة الحصاد الأولى في المشروع 5000 رأس من خضار الخس.
وكانت شركة إرنست ويونغ "EY" الأردن منحت شركة "رينوس للزراعة المائية"، جائزة "رواد الأعمال"، ضمن فئة "الطالب الريادي"، للعام 2016 والتي تهدف إلى الاحتفاء بريادة الأعمال بين طلبة المدارس والجامعات من خلال إبراز النجاحات التي حققها روّاد الأعمال من هذه الفئة وذلك في إطار الحرص على تشجيع ونشر روح الابتكار والقيادة بين فئة الشباب في المملكة.
وتعتبر جائزة "رواد الأعمال"، التي انطلقت منذ 30 عاما، الجائزة العالمية الوحيدة التي تحتفي برياديي الأعمال، الذين يطوّرون ويقودون شركات حيوية ناجحة ونامية في أكثر من 145 مدينة واقعة في 60 بلداً.
وقال ان "الفوز بجائرة رواد الاعمال التي منحت من قبل شركة إرنست ويونغ "EY" الأردن للشركة ، ضمن فئة "الطالب الريادي" اسهم بشكل كبير في رفع من معنويات الشركاء للعمل على تطوير المشروع اضافة الى منح الشركة الثقة للحصول على الدعم".
ودعا ناصر رواد الأعمال إلى التوجه للبرامج الداعمة للأفكار الريادية من اجل تأسيس مشاريعهم الخاص السعي والإصرار على تجاوز اي عقبات تواجه استكمال المشروع.
وقال احد شركاء المشروع صهيب المومني ان "نظام الزراعة بالمياه يختصر الوقت اللازم لنمو المنتج فعلى سبيل المثال الخس الاحمر يتحاج الى وقت للنمو من خلال النظام الى اسبوعين مقارنة بـ45 يوميا الوقت اللازم لنموها في الزراعة العادية".
وأكد صهيب ان اعتماد النظام يساعد بشكل كبير في زيادة الانتاج ويعطي مردودا ماليا أعلى في ظل زيادة الانتاج.
وبين أن الشركة تسعى لعمل ورشات عمل للتوعية في استخدام هذا النظام بهدف لمساعدة المزارعين والتغلب على مشاكل ندرة المياه بالمملكة .
ويسعى القائمون على الشركة تعميم هذا النظام وزراعة جميع الخضار على مدار العام وإنشاء محطات في الجامعات بحيث يكون بحث علمي يساعد الطلاب على مثل هذه المشاريع.
كما يتطلع هؤلاء إلى استغلال الاراضي غير الزراعية من خلال تطبيق هذا المشروع الذي يوفر البيئة والظروف الملائمة لنمو وإنتاج الخضار وفي أي وقت من العام.

tareq.aldaja@alghad.jo

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018