الزعبي: مكافحة الإرهاب أخذت طابعا مؤسسيا وشموليا مستداما

عمان- قال وزير الداخلية غالب الزعبي إن الجهود الاردنية المبذولة في مكافحة التطرف والإرهاب تجاوزت مفهوم "المرحلية"، واتخذت طابعا مؤسسيا وشموليا مستداما، تمثل بوضع خطط وبرامج واستراتيجيات قصيرة ومتوسطة وطويلة المدى تنسجم مع رؤى القيادة الهاشمية الحكيمة تجاه هذا الداء وتفعيل التعاون الدولي وتنسيق الجهود.
جاء ذلك لدى لقائه أمس مساعد رئيس العمليات الخاصة لشرطة لندن مارك راولي، حيث تم بحث آفاق التعاون الثنائي بين البلدين في المجالات الامنية والشرطية وامكانية دفعها للأمام وبما يتناسب مع التطورات العلمية والتكنولوجية المتسارعة التي يشهدها العمل الشرطي.
كما تناول اللقاء كيفية مواجهة التحديات الامنية والصعاب التي افرزتها التطورات الاقليمية والدولية وخاصة في مجالات مكافحة الارهاب والتطرف والجريمة.
واشار الزعبي الى ان الاردن وضع استراتيجية لمكافحة الارهاب والتطرف والغلو، ويجري تنفيذها حاليا في مختلف مؤسسات المجتمع المدني، وتقوم على اسس الحوار والاقناع ومحاربة الفكر الظلامي بالحجة السليمة والفكر التنويري والتعاون مع دول العالم في هذا المجال ومحاربة التنظيمات المتطرفة بشتى الوسائل والسبل.
وعلى صعيد متصل، شدد الزعبي على حتمية العلاقة بين المواطن ورجال الامن العام كأساس تقوم عليه المعادلة الامنية بكافة ابعادها وصولا الى جعل المواطن شريكا رئيسا في مكافحة الجريمة واحترام سيادة القانون.
من جانبه، اكد المسؤول البريطاني عن تطلع بلاده لفتح المزيد من مجالات التعاون بين البلدين، وادامة التنسيق حول القضايا التي تخدم مصالحهما المشتركة، من خلال تبادل الزيارات والخبرات والمعلومات التي من شانها الحد من انتشار الجريمة ومكافحتها ولا سيما في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها المنطقة. -(بترا)

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018