"النواب" و"النقباء" يبحثان "183 عقوبات"

عمان - الغد - بحث رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة في مبنى المجلس أمس مع رئيس مجلس النقباء الدكتور زيد الكيلاني وعدد من النقباء، موضوعات ذات الاهتمام المشترك لا سيما المادة 183 من مشروع قانون العقوبات المعروض على "النواب" حاليا.
وقال الطراونة إن مجلس النواب متفهم انعكاسات المادة "183 عقوبات"، مضيفاً أن المجلس سيأخذ باقتراحات وتوصيات مجلس النقباء بخصوصها بكل اهتمام وتقدير.
ودعا الى ضرورة تقوية الجبهة الداخلية، والوقوق مع بعضنا البعض، فالجميع في مركب واحد، مشددا على ان المجلس يقف دائما في مصلحة الوطن والمواطن، حيث كان وما يزال يقف مواقف مشرفة ومساندة للنقابات ويتبنى مطالبها ومطالب المواطنين، فضلاً عن أنه عمل على ايجاد الحلول الناجعة للعديد من القضايا الوطنية والعمالية كقضايا نقابة المعلمين.
من جهتهم، أعرب رئيس وأعضاء بمجلس النقباء عن تطلعهم لتنمية العلاقات التشاركية مع المجلس خدمة للمصالح الوطنية.
ولفتوا الى ان "183 عقوبات" تشكل "قيدا على المواطنين وعلى الاعلام، إذ انها تشتمل على العديد من القيود التي تحد من حرية التعبير"، داعين مجلس النواب إلى النظر لهذه المادة بما يحقق المصلحة الوطنية خاصة ان اقرارها بهذا الشكل سـ"يؤدي الى تراجع المملكة ديمقراطيا على المستوى العالمي".
وأكدوا دعمهم للموقف الأردني بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني وموقف مجلس النواب إزاء القدس، مشددين على دعم الأردن بقيادة جلالته في الوصاية على القدس والمقدسات فيها.

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018