"الفكر العربي": الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل هو قلب لكل مبادئ القانون الدولي

عمان  -  قال منتدى الفكر العربي إن اعتزام الإدارة الأميركية الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل السفارة إليها، "أثار قلقا عميقا لدى كل الأوساط الرسمية وغير الرسمية من التداعيات الخطيرة لهذه الخطوة".
واستذكر، في نداء وجهه أمس إلى الإدارة الأميركية، الموقف الرسمي الأميركي الثابت من قضية القدس من أنها أرضا محتلة وأنها بهذه الصفة لا يجوز تغيير وضعها القانوني إلا باتفاق بين أطراف النزاع. وأكد المنتدى أن الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل، هو قلب لكل مبادىء القانون الدولي وانتهاك صريح لها بل أنها خطوة تعتبر تشريعاً يأذن بالسماح لاكتساب أراضي الغير بالقوة، وستكون بالتالي سابقة تؤسس للإخلال بالأمن والنظام الدوليين.
وأشار تأكيد محكمة العدل الدولية في الفتوى القانونية الصادرة في قضية الجدار بـ7 أيلول (سبتمبر) 2004، والذي قالت فيه إن الأراضي التي احتلتها إسرائيل في العام 1967 هي "أراض محتلة وكان لإسرائيل فيها وضع السلطة القائمة بالاحتلال ... وجميع هذه الأراضي "بما فيها القدس الشرقية" ما تزالت أراض محتلة".
ودعا المنتدى كل المؤسسات الرسمية ومؤسسات المجتمع المدني وأصحاب الرأي إلى أن يرفعوا أصواتهم مطالبين واشنطن التقيّد والالتزام بمبادئ القانون. - (بترا)

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018