الأمم المتحدة تحذر من حرب بلا تفكير ضد كوريا الشمالية

طوكيو- حذر الأمين العام للأمم المتحدة، انطونيو غوتيريش، اليوم الخميس، من خطر الدخول "في حرب بلا تفكير" على كوريا الشمالية، داعيا إلى إفساح المجال للمساعي الدبلوماسية للاضطلاع بدورها.
وقال غوتيريش خلال زيارة الى طوكيو ان "أسوأ الامور الممكنة هو ان ندخل في حرب بلا تفكير قد تنجم عنها ظروف مأساوية".
وتبنى مجلس الامن الدولي مجموعات من العقوبات لاقناع كوريا الشمالية بالتخلي عن برامجها البالستية والنووية المحظورة.
ودعا غوتيريش الى احترام هذه العقوبات "من قبل كوريا الشمالية في المقام الأول، على ان تطبقها بالكامل ايضا جميع البلدان الاخرى التي يعتبر دورها اساسيا"، من اجل التوصل الى "نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية".
واكد الامين العام ان "وحدة مجلس الامن ضرورية.. لكن من الضروري ايضا الافساح في المجال للإتصالات الدبلوماسية التي تتيح حصول نزع السلاح النووي بطريقة سلمية".
واوضح غوتيريش في ندوة صحافية ان "من المهم ان يدرك جميع الاطراف ان من الضروري ايجاد حل".
كذلك دعا رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي الذي تحدث الى جانب غوتيريش الى "التطبيق الكامل لقرارات مجلس الأمن الدولية" والى "حوار مفيد من اجل نزع السلاح النووي".
وكان مساعد الامين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية، الأميركي جيفري فيلتمان، توجه الاسبوع الماضي كوريا الشمالية.
واكد فيلتمان ان الكوريين الشماليين "موافقون على اعتبار ان من المهم تجنب اندلاع حرب"، متحدثا عن "اهم وساطة يقوم بها" في عمله الدبلوماسي.
واضاف "نحتاج الى حل سياسي" لهذه الأزمة في شبه الجزيرة الكورية الشمالية والى "خفض التوترات". وقال "لا نستطيع اضاعة الوقت".
واعلن وزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون الثلاثاء استعداد الولايات المتحدة لبدء مناقشات مع كوريا الشمالية "من دون شروط مسبقة" حتى لو بقيت مصممة على حمل بيونغ يانغ بكل الوسائل، بما فيها العسكرية، على التخلي عن السلاح النووي.
وردا على سؤال عن تصريحات تيلرسون، اجاب غوتيريش انه "لا يرغب في الادلاء بتعليقات حول تعابير يمكن احيانا الا تعكس بدقة تفكير" الادارة الاميركية.
واضاف الامين العام للامم المتحدة "يجب تحديد هدف للحوار، والهدف في نظرنا هو التوصل الى نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية وبطريقة سلمية".
وردا على سؤال هل يرغب في لقاء الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون، اجاب "لا اهمية للقاءات إلا اذا توافر سبب لعقدها. انا على استعداد للذهاب الى اي مكان وفي اي وقت عندما يكون ذلك مفيدا وليس.. فقط لأقف امام كاميرات التلفزيون".
واضاف "نحن جاهزون، لكننا لا يمكن ان نضطلع بدور الوسطاء الا عندما يوافق الطرفان على وساطتنا".-(ا ف ب)

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018