موسكو تحذر واشنطن من مغبة التصعيد في شبه الجزيرة الكورية

موسكو- بحث وزير الخارجية الروسي سيرغى لافروف الثلاثاء برنامج كوريا الشمالية النووي مع وزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون مؤكدا الحاجة الى بدء مفاوضات.

واعلنت وزارة الخارجية الروسية بعد اتصال هاتفي بينهما ان "الطرفين اتفقا على ان برامج الصواريخ النووية في كوريا الشمالية تنتهك مطالب مجلس الامن الدولي".

واضافت "تم التشديد على أنه من الضروري الانتقال من لغة العقوبات الى مسار تفاوضي في اقرب وقت ممكن".

وتابعت موضحة ان الاتصال كان بمبادرة من واشنطن ان لافروف "اكد مجددا انه من غير المقبول ان يتفاقم التوتر حول شبه الجزيرة الكورية بالخطاب العدائي لواشنطن تجاه بيونغ يانغ وبزيادة الاستعدادات العسكرية في المنطقة".

وكان مجلس الامن الدولي فرض الجمعة عقوبات جديدة على كوريا الشمالية ترمي الى الحد من وارداتها النفطية الحيوية لبرنامجيها الصاروخي والنووي.

الا ان بيونغ يانغ اعلنت الاحد انها تعتبر العقوبات الجديدة "عملا حربيا".

وكانت كوريا الشمالية عملت في السنتين الاخيرتين على تسريع تطوير برامج محظورة، عبر مضاعفة التجارب النووية والبالستية.

واعلن الزعيم الكوري الشمالي في 29 تشرين الثاني/نوفمبر 2017 ان بلاده اصبحت دولة نووية بعدما اختبرت بنجاح صاروخا قادرا على اصابة اي مكان في الولايات المتحدة.(أ ف ب) 

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018