رئيس هيئة الأركان يفتتح مجمعا لـ"الاستهلاكية العسكرية" في مادبا

فريحات يبحث و"البلقاء التطبيقية" التوسع بقبول أبناء العاملين والمتقاعدين العسكريين

السلط-مادبا- بحث رئيس هيئة الأركان المشتركة الفريق الركن محمود فريحات مع رئيس جامعة البلقاء التطبيقية عبدالله سرور الزعبي التوسع في قبول أبناء العاملين بالقوات المسلحة والمتقاعدين منهم في التخصصات التي يحتاجها سوق العمل، خاصة التخصصات التقنية والتطبيقية التي تهم مؤسسات الدولة المختلفة العامة والخاصة.
وأشاد فريحات خلال زيارة للجامعة أمس بجهود العاملين فيها ونهج التطوير والتحديث، الذي اختطته خاصة تغيير خططها الدراسية لمستوى الدرجة الجامعية المتوسطة (الدبلوم) في التعليم التقني والتطبيقي والتركيز على المهارات لما لها من أهمية تنعكس على جودة الخريجين ومن يلتحق منهم بالمؤسسة العسكرية.
وأشار إلى أن الجامعة أصبحت شريكا حقيقيا للقوات المسلحة الأردنية من خلال التعاون الدائم معها لتخريج كفاءات أردنية شابة في تخصصاتها المختلفة وتلبية حاجات أسواق العمل الوطنية والإقليمية، إضافة إلى دور الجامعة في تطوير التعليم العالي وتنفيذ الاستراتيجية الوطنية لتنمية الموارد البشرية والتي هي محط اهتمام القائد الأعلى للقوات المسلحة جلالة الملك عبدالله الثاني.
من جهته، قال الزعبي ان الجامعة تعمل مع القوات المسلحة الأردنية بشراكة حقيقية من أجل التطوير والتحديث، مشيرا الى أن ما حققته من انجازات يدفع إلى مزيد من التطوير والعمل الدؤوب خلال الأعوام المقبلة.
واضاف ان الجامعة تعمل على تطوير التعليم التقني والتطبيقي لتخريج طلبة مؤهلين، علميا وعمليا ومنافسين ليكونوا مساهمين في التنمية الاقتصادية، من خلال نقل نماذج عالمية في التعليم التقني والتطبيقي.
من جهة ثانية، افتتح فريحات أمس مجمع مادبا التجاري التابع للمؤسسة الاستهلاكية العسكرية، وتجول في أقسامه المختلفة، واطلع على المواد التموينية والسلع الأساسية ومدى كفايتها وجودتها.
ووجه فريحات بتقديم أفضل الخدمات للمواطنين بجودة عالية وأسعار مناسبة والاستمرار بتطوير أسواق المؤسسة الاستهلاكية العسكرية بما يوفر أجواء التسوق المريح، مشدداً على الالتزام بالسمعة الطيبة التي تحظى بها المؤسسة في أذهان المواطنين باعتبارها عاملاً مهماً في استقرار السوق والأسعار.
وبين مدير عام المؤسسة الاستهلاكية العسكرية العميد الركن معتصم العمري أن الخدمات التي توفرها المؤسسة للمواطنين بأقصى درجات التميز والراحة.
وأشار إلى أن مساحة السوق تبلغ 1500 متر مربع مجهزة بأحدث المواصفات على غرار الأسواق الحديثة ما تجعل منه قبلة للتسوق المريح لشريحة واسعة من المواطنين، بما يتوفر فيه من مخزون استراتيجي في المواد التموينية والأساسية بأسعار مناسبة وأقل من المعتاد.
وأوضح أن السوق صمم وفق نمط معماري حديث تتوفر فيه جميع المرافق والخدمات المطلوبة ليكون سوقاً متكاملا، مؤكداً أن المؤسسة تبحث من خلال طرح العطاءات عن أفضل العروض جودة بحيث تكون المنافسة على الأسعار، مؤكدا أن لا تهاون بموضوع الجودة بأي شكل من الاشكال. -(بترا)

Powered by: joos.co
© جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الغد 2018